لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 16 Mar 2015 11:15 AM

حجم الخط

- Aa +

معرض دبي العالمي للقوارب

أسدل الستار الأسبوع الماضي على فعاليات الدورة الـ23 من معرض دبي العالمي للقوارب الذي قدم فرصة كبيرة لهواة البحر وعشاق الملاحة الترفيهية للاطلاع على أحدث اليخوت الفاخرة والقوارب من شتى الأحجام، وعلى أوسع تشكيلة من معدات الصيد والملاحة ومستلزمات الرياضات المائية. وأفاد عارضون بأنهم حققوا عائدات جيدة بلغت في الأيام الثلاثة الأولى فقط أكثر من 180 مليون درهم إماراتي

معرض دبي العالمي للقوارب

أُميط اللثام خلال معرض دبي العالمي للقوارب عن 45 قارباً ويختاً من أحدث الطرز، وذلك في عمليات تدشين عالمية وإقليمية واسعة ترافقت مع افتتاح المعرض بتاريخ 3 مارس/آذار الجاري في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بمنطقة الميناء السياحي بدبي. ووفرت الدورة الثالثة والعشرون من هذا الحدث العالمي منصة رفيعة مكنت هواة البحر وعشاق الملاحة من أن يكونوا ضمن أوائل المطّلعين على عدد من أحدث القوارب وأكثرها تطوراً في العالم.

عمليات تدشين عالمية كبرى
فقد أطلقت شركة الخليج لصناعة القوارب (جلف كرافت) اليخت «ماجستي 122» على الصعيد العالمي ضمن تشكيلة اليخوت التي عرضتها الشركة والتي قدرت قيمتها بما يزيد على 180 مليون درهم إماراتي. وجاء هذا اليخت الفاخر ذو المنصة المفتوحة، بتصميم يلائم نمط الحياة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وهو مزوّد بمساحات داخلية وخارجية رحبة وسطحين وأماكن لإقامة 10 أشخاص. كذلك دشّنت الشركة علامتها التجارية الجديدة لليخوت «نوماد» وهي مصممة لمحبي الإبحار لمسافات طويلة بصحبة الأهل والأصدقاء.

أما شركة «أوشينكو» فقد استفادت من منصة المعرض لإطلاق إحدى يخوتها الفاخرة الذي يبلغ طوله 107 أمتار. ويتميز هذا اليخت المؤلف من 6 طوابق والذي تم تصميمه من قبل المصمم الشهير كين فرايفوك، بالعديد من المواصفات الفريدة، مثل الصالون ذو الطابقين والمصاعد الزجاجية والأدراج ذات التصميم الدائري والفتحات السماوية، بالإضافة إلى النادي الرياضي، والنادي الصحي، ومنطقة الألعاب، والكراج.

يخت بـ 5.45 مليون دولار
من جانبها، كشفت «الشعالي مارين» النقاب خلال المعرض عن اليخت الفاخر AS100، المقدرة قيمته بنحو 5.45 مليون دولار. ويُعتبر هذا اليخت الأكبر على الإطلاق الذي تبنيه الشركة، وهي تقول أنه الأول من نوعه الذي يُصمم ويُبنى في منطقة الشرق الأوسط. ويتسم اليخت الفاخر AS100 بأنه يجمع بين المساحة الرحبة والرقيّ والراحة، إلى جانب الأداء العالي والتوزان الدقيق.

كذلك أطلقت شركة «ريفييرا» الأسترالية لصناعة اليخوت يختاً مميزاً ضمن أسطولها من اليخوت الترفيهية الفاخرة. وتقول الشركة إن اليخت «ريفييرا 77» ذي المنصة العليا المغلقة، هو أكبر يخوتها وأكثرها فخامة وتقدماً تقنياً على الإطلاق. ويُعرض هذا اليخت البالغ طوله 77 قدماً في معرض دبي العالمي للقوارب من خلال شركة «إس إف لليخوت»، الوكيل الحصري لريفييرا في الشرق الأوسط، وهو يأتي بصالون علوي فاخر يتيح إطلالات شاملة على جميع النواحي، كما يشتمل على أربع حجرات راقية.

أسرع اليخوت في العالم من الألمونيوم وبطول 77 متراً
وشملت قائمة عمليات التدشين العالمي أيضاً اليخت الفاخر «سيلفر فاست» الذي كشفت عنه النقاب شركة «بيني مار الشرق الأوسط» للاستشارات، التي تتخذ من دبي مقراً لها. وتقول الشركة الأسترالية المصنعة لهذا اليخت، البالغ طوله 77 متراً، إنه أكبر اليخوت المصنوعة من الألمنيوم وأسرعها في العالم، وهو مهيّأ للسفر من أستراليا إلى أوروبا في 21 يوماً مع توقف واحد فقط للتزود بالوقود، فيما تقترب سرعته القصوى من 29 عقدة.

من جهتها، اختارت شركة «كومار الشرق الأوسط لليخوت» معرض دبي العالمي للقوارب كمنصة مهمة أطلقت للعالم من خلالها مجموعة مراكب الكتمران «كومت باور كات» العاملة بالمحركات. وتشمل مجموعة الشركة الإيطالية، التي تشارك لأول مرة في الحدث: «كومت باور كات 38» و»كومت 50 باور» و»كات باور كات 62»، وهي مراكب تناسب الراغبين في الاستمتاع بالملاحة في البحر بسهولة وراحة، كما تتمتع بخطوط انسيابية أنيقة ومساحات داخلية فسيحة يمكن تصميمها وفق الطلب.

أبرز عمليات التدشين الإقليمية
يُعتبر القارب الرياضي 44GT البالغ طوله 14 متراً من شركة «ريفولفر لليخوت» التي شاركت في معرض دبي هذا العام للمرة الأولى، أحد أبرز القوارب التي أميط عنها اللثام في المنطقة. ويجمع التصميم الإيطالي الراقي لهذا القارب ذي الأداء الرياضي العالي، مزيجاً فريداً من القوة وإمكانيات الإبحار الترفيهي.
أما مجموعة «سيز آند ديزرتس» فقدّمت إلى منطقة الشرق الأوسط عبر المعرض اليخت «أزيموت 50» واليخت «أزيموت 77s». ويتسم اليخت «أزيموت 50» المنتمي لمجموعة يخوت المنصات المفتوحة، والبالغ طوله 15 متراً، بمنصة مفتوحة مساحتها 17.5 متراً مربعاً هي الأكبر في فئته، أما الطراز «أزيموت 77s» فجاء مزوداً بمنصة دوارة في منطقته الخلفية تتيح مرونة تامة في الاستخدام، وقد بيعت منه أربعة يخوت قبل الإطلاق.

اتفاقيات مهمة خلال الحدث
كما شهد المعرض توقيع مذكرة تفاهم مهمة بين مجموعة «كلايندينست» المطورة لمشروع منتجع جزر «قلب أوروبا» ضمن جزر العالم قبالة سواحل دبي، وشركة «آرت مارين» كبرى الشركات ذات الاهتمام الشامل باليخوت في منطقة الشرق الأوسط. وستقوم «آرت مارين» بموجب هذه الاتفاقية، بإدارة ما بين 4 و6 مراسٍ خاصة في المنتجع التابع لمجموعة «كلايندينست». كذلك سيتاح خيار الحصول على قارب «ريفا إسيو» من «آرت مارين» أمام مشتري الفيلات في المشروع العقاري، وذلك ضمن عرض شامل.

وفي اتفاقية مماثلة موقعة بين «دار التواصل» الموزع الإقليمي لمراكب «سي بريتشر» منحت الشركة مركباً من الطراز «إكس» بهيكل على شكل سمكة قرش لكل من يشتري فيلا «ذي هورس» الواقعة تحت سطح البحر في مشروع «قلب أوروبا» من خلال علاقة شراكة مبرمة مع مجموعة «كلايندينست» جرى الإعلان عنها أثناء المعرض. ويستطيع مركب «سي بريتشر» الثوري التحرك كالطائرة صعوداً فوق الماء أو هبوطاً تحت سطحه، والانحراف يميناً ويساراً والالتفاف حول محوره دورة كاملة واختراق الأمواج.

كذلك أعلنت شركة الخليج لصناعة القوارب (جلف كرافت) الإماراتية، عن توقيع مذكرة تفاهم خلال المعرض مع كليات التقنية العليا بدولة الإمارات لتطوير مرافق لتدريب الطلبة الإماراتية وإعدادهم ليكونوا الجيل المقبل من مختصي القطاع الملاحي في الدولة بالمستقبل. وستقدّم «جلف كرافت» بموجب الاتفاقية التي شهد توقيعها سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، عدداً من المنح الدراسية لطلبة برامج الهندسة البحرية في الكليات، فضلاً عن إتاحة فرص التوظيف في الشركة أمامهم.

من جهة أخرى، اتفق 23 من أبرز بناة اليخوت الفاخرة في العالم، ممن يصنّعون أرقى اليخوت الكبيرة، على العمل معاً في حملة مبتكرة لترويج المزايا الاستثنائية لليخوت الفاخرة في أوساط جمهور أوسع من الجمهور المستهدف تقليدياً. وفي هذا السياق، جرى إطلاق برنامج «حياة اليخوت الفاخرة» في معرض هذا العام، بهدف الترويج لقطاع اليخوت الفاخرة برمّته وتقديم الابتكار والحرفية المهمين إلى جمهور جديد أوسع نطاقاً، وذلك عبر مجلة نخبوية جديدة وموقع ويب حصري.

بيع يخوت فاخرة
وأكّد سلطان الشعالي، الرئيس التنفيذي لشركة الشعالي مارين تحقيق هذه الإنجازات بالقول: «لطالما كان معرض دبي العالمي للقوارب ولا يزال يُشكّل نقطة استقطاب مهمة للمشترين الجادّين، وهو الأمر الذي شهدناه هذا العام أيضاً، وقد تجاوزنا تحقيق المبيعات في اليخوت الفاخرة والقوارب، إلى إبرام ثلاث اتفاقيات وكالة لشركتنا، إحداها في المنطقة واثنتان في أوروبا، لتزويد مزيد من المشترين حول العالم باليخوت الفاخرة عالية الجودة المبنية بفخر في دولة الإمارات».

كذلك شهد المعرض في يومه الرابع بيع اليخت الراقي «ديلوكس77» ذي المنصة العلوية المغلقة، الذي يُعدّ أكبر يخوت شركة «ريفييرا» وأكثرها فخامة وتقدماً تقنياً على الإطلاق، وذلك عبر وكيلها الحصري في الشرق الأوسط، شركة «إس إف لليخوت».

وفي اليوم نفسه، قالت شركة «آرت مارين»، كبرى الشركات ذات الاهتمام الشامل باليخوت في منطقة الشرق الأوسط، إنها باعت اليخت الإيطالي الفاخر «فيارت 47» البالغة قيمته نحو 3.2 ملايين درهم. وبدورها أكدت شركة سان لورينزو الشرق الأوسط ممثلة بشركة «إيه سي إي مارين»، بيع يختها «إس إل» والذي يبلغ طوله 26.45 متراً وتصل قيمته إلى 5.6 ملايين يورو أي ما يعادل 22.3 مليون درهم، وذلك في اليوم الأول من الحدث، إلى جانب الدخول في العديد من المفاوضات الجادة مع مشترين محتملين لبيع يخوت أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة.

تراث وأنشطة رياضية
وقد عادت إلى المعرض قرية التراث لتسلط الضوء في أحد جوانبها على منتجات بحرية تتنوع بين الملابس والأحذية الخاصة بالبحر، علاوة على الساعات والإكسسوارات. كما عاد معرض الشرق الأوسط للغوص، الذي يعرض أحدث معدات الغوص وتشارك فيه مراكز غوص إقليمية شهيرة وممثلون عن وجهات غوص عالمية.

وشهدت الأقسام الجديدة التي أضيفت إلى المعرض هذا العام إقبالاً كبيراً من الزوار. كما جاء ابتكار أقسام صيد الأسماك والإبحار الشراعي والرياضات المائية استجابة للنمو الحاصل في هذه المجالات، التي تشتمل على التجديف بقوارب الكانو والكاياك وركوب الألواح الشراعية والتزلج على الماء بالشراع الطائر وركوب الدراجات المائية، مع تخصيص الحدث لحوض مائي من أجل تمكين هواة البحر من تجربة مستلزمات الرياضات المائية.

وفي ظلّ الاهتمام المتزايد بالإبحار في المنطقة، أتاح قسم الإبحار الشراعي الفرصة أمام الجمهور للتمتع بالإبحار خلال المعرض، إذ مكن الزوار من المشاركة كأحد أفراد الطاقم في سباق إبحار ثنائي حيث كان بوسعهم خلاله تولي التحكم بالدفة والأشرعة أو الجلوس والتمتع بالركوب وسط أجواء مرسى دبي الساحرة. واهتم قسم صيد الأسماك في المعرض، من جهة أخرى، بعرض مجموعة واسعة من أنواع الصنارات والقصبات والمستلزمات الخاصة بالصيد، فضلاً عن عروض حية خاصة ينظمها مختصون في هذا المجال.

800 شركة و430 يختا
وعرض الحدث الذي شاركت فيه أكثر من 800 شركة وعلامة تجارية أوسع وأفخم أسطول من المراكب ضمّ 430 يختاً وقارباً من شتى الأحجام والأنواع تُقدّر قيمتها بأكثر من مليار درهم.

وأتاح المعرض لكل شخص من المحتمل أن يصبح للمرة الأولى مالكاً لقارب ما، ويعيشَ نمط الحياة المميز هذا، الاطلاع على عدد كبير من القوارب الصغيرة والمتوسطة، التي تشمل القوارب والدراجات البحرية والدراجات البرمائية وغيرها من المنتجات ومستلزمات الملاحة الترفيهية.

وفي هذا الإطار أشار فيليب برايسون، النائب الأول للرئيس للعمليات، في سلسلة فنادق ماريوت العالمية، إنه اشترى قارباً لأول مرة في حياته خلال زيارته الأولى لمعرض دبي العالمي للقوارب هذا العام، وقال: «على المرء عندما يعيش في بلد مثل الإمارات أن يقترب من البحر أكثر، وأن ينخرط في كل ما له علاقة بالملاحة والإبحار.» وأضاف: «لقد قطعتُ مسافة طويلة لأصل إلى المعرض وأطّلع على ما فيه، فوجدته يشتمل على كل شيء بدءاً من الإكسسوارات، مروراً بمحركات القوارب ووصولاً إلى اليخوت الفاخرة باهظة الثمن».

وأعرب ماهر والي، الرئيس التنفيذي لشركة «غراس إت أب» لمفروشات الجلسات الخارجية، عن إعجابه الشديد بالمعروضات التي شاهدها في معرض دبي العالمي للقوارب، مؤكداً خلال زيارته الأولى للحدث أنه يضاهي في مستوى تنظيمه أكبر الفعاليات العالمية المماثلة التي زارها، وأضاف: «أنا بصدد شراء قارب سريع جديد، وأتواصل بهذا الشأن مع شركة «ريفا» التي تعرض مجموعة جديدة وجميلة من القوارب والتجهيزات الداخلية الخاصة بها، وهذا المعرض يشكّل مكاناً رائعاً لممارسة الأعمال التجارية، بفضل الزوار رفيعي المستوى الذين يحضرون إليه».

اهتمام بنمط حياة الترفيه البحري
وشكّلت أقسام الإبحار الشراعي وصيد الأسماك والرياضات المائية، أكبر عناصر الجذب لهواة البحر والملاحة، وجرى ابتكار هذه الأقسام وإضافتها إلى دورة المعرض هذا العام بما يتماشى مع التطوير المتزايد في دول الخليج لمشاريع تتمحور وتنشط حول نمط الحياة الملاحية العصرية. ويعود الفضل إلى زيادة الاهتمام الذي لمسه العارضون بالقوارب الصغيرة والدراجات البحرية إلى ارتفاع عدد المشاريع البحرية ودخول كثير منها إلى الخدمة، في وقت يحرص فيه السكان والسياح في دولة الإمارات على الذهاب إلى البحر والاستمتاع بممارسة الأنشطة الترفيهية، علاوة على امتلاك الدولة لكثير من الممرات المائية الآمنة والمراسي الحديثة.
وشاركت في المعرض للعام الثاني شركة «سي يو» الموردة لألواح التزلج الخاصة بالتزلج، وغيرها من وسائل ركوب البحر غير الآلية. وعرضت الشركة منتجاتها في قسم الرياضات المائية، قائلة إن ثمة رغبة متنامية لدى الشباب بركوب البحر دون التمكن من شراء قوارب مكلفة.