لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 Jun 2015 10:30 AM

حجم الخط

- Aa +

تويوتا كامري 2016 تصل الى أسواق الإمارات

كامري 2016  متوفرة بدءاً من اليوم في كافة صالات عرض تويوتا بدولة الإمارات.

تويوتا كامري 2016 تصل الى أسواق الإمارات

طرحت الفطيم للسيارات، الجيل الجديد من كامري 2016 ، سيارة السيدان متوسطة الحجم بتصميمها الهندسي المميز. ويأتي الطراز الجديد بتصميم خارجي معدل أكثر جرأة، إلى جانب تصميم داخلي بفخامة أكبر، فيما حافظت السيارة على مستويات الكفاءة رفيعة المستوى التي تشتهر بها، والموثوقية العالية، ومزايا السلامة الاستثنائية، إضافة إلى تدني الكلفة الإجمالية للملكية التي لطالما اشتهرت بها بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.   

وقد تم تصنيع هذه السيارة للعملاء الذين يرغبون بتصميم يحرك المشاعر ويوفر متعة قيادة غير مسبوقة، حيث تأتي كامري الجريئة الجديدة بتصميم أكثر تأثيراً وفخامة مع الشبك الأمامي الجديد والإضافات الكلية المتميزة التي عززت  شكل التصميم الخارجي، فيما يبعث التصميم الداخلي الجديد الأنيق مشاعر الارتياح من النظرة الأولى بفضل باقة من اللمسات الراقية والفاخرة.

مع محركها سعة 2.5 لتر الذي ينتج عنه قوة قدرها 181حصاناً، توفر كامري الجديدة أفضل أداء للمحرك ضمن فئتها، بينما يقدم نظام التعليق الأكثر ديناميكية قيادة سلسة واستجابة ممتازة مع مستويات لا تُضاهى من الراحة.

وجرى تزويد السيارة بحزمة موسعة من التجهيزات التي توفر مستويات راحة من الدرجة الأولى وأجواء عصرية مبتكرة، فضلاً عن منح السائق والركاب مزايا سلامة إضافية. 

وقال جون ويليامز، الرئيس التنفيذي للفطيم للسيارات: "، بدأت الفطيم للسيارات مسيرتها الطموحة منذ 60 عاماً وسرعان ما رسخت مكانتها كموزع رائد للسيارات بدولة الإمارات. وقبل 23 عاماً ، وضعنا تعريفاً جديداً لقطاع السيارات بطرحنا سيارة تويوتا كامري في الإمارات، والتي مهدت الطريق أمام هذا الطراز ليصبح فيما بعد أحد العوامل الرئيسية في "مسيرة وطن" وهو الشعار الذي اعتمدناه للذكرى الـ 60 لتأسيس الشركة".

ومنذ طرح كامري لأول مرة على مستوى العالم في 1982، تجاوزت مبيعاتها 150 مليون سيارة في جميع أرجاء العالم. أما في دولة الإمارات فقد تمكنت الفطيم للسيارات من بيع ما يزيد على  150,000 سيارة، منذ طرح كامري في العام 1992،  في دليل واضح على الشعبية الكبيرة والمتواصلة التي تحظى بها هذه السيارة الفريدة، والثقة التامة التي يضعها العملاء في هذه العلامة الشهيرة.

وأضاف: "كان هناك تحدي في عملية إنتاج أحدث طراز من كامري بحيث تتفوق ضمن فئتها بامتياز، ليس فقط من حيث المزايا التي تشتمل عليها، وإنما كذلك من حيث توفرها بفئات عديدة ذات قيمة مضافة وسعر مغري. وستحافظ كامري الجريئة الجديدة على موقع الصدارة في فئة سيارات السيدان متوسطة الحجم، نظراً لما يعرف عنها من كفاءة أداء مدهشة، وقوة تحمل لا نظير لها، وموثوقية عالية، إلى جانب تدني الكلفة الإجمالية للملكية".

تتسم السيارة بإطلالة حازمة للمصد والشبك الأمامي وخطوط جانبية ملحوظة بشكل واضح، بما يضفي على كامري الجديدة تصميماً ينضح بالقوة.

وتشتمل كامري الجديدة على مصابيح عالية ومنخفضة تعمل بتقنية LED ومصابيح نهارية تعمل بتقنية LED  مدمجة، من أجل مظهر أنيق جذاب. في حين تلتف المصابيح الخلفية على الربع الخلفي البارز للمركبة لتمنحها إطلالة عصرية راقية.

وتضفي المقصورة الداخلية شعوراً بالحماس حتى قبل أن ينطلق السائق بالمركبة. فمع اعتماد أحدث التكنولوجيا المبتكرة والتطريز عالي التباين، فإن المقصورة تولد شعوراً يحاكي شعور قمرة الطائرة بشكل كبير، كما تم تصميم البيئة الداخلية بحيث يكون السائق على أقصى درجات التركيز للحيلولة دون صرف انتباهه خلال القيادة. وزود الجزء الوسطي الأنيق بشاشة الكريستال السائل عالية الوضوح"TFT"  متعددة الوظائف بقياس 4.2 بوصة، مما يساعد السائق على الوصول الى معلومات واضحة وسهلة القراءة بشكل تلقائي.

وتغطي أسطح الأبواب المنجدة على الطريقة السويدية كافة أنحاء المقصورة. وتم أيضاً تعديل ارتفاع ظهر المقاعد الأمامية وشكل الوسادات بشكل يزيد من مساحة المنطقة المتصلة بالجسم، لتساهم في تحقيق راحة مطلقة والتقليل من الإجهاد. هذا وتم تزويد مقعد السائق بخاصية الضبط الكهربائي لثمانية أوضاع ومقعد للراكب الأمامي بأربعة أوضاع. وتتميز المقاعد الخلفية بإمكانية فصلها وطيها الى الأمام مما يوفر مساحة أوسع لوضع عدد أكبر من الأغراض.