لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Aug 2015 06:31 AM

حجم الخط

- Aa +

سوق السيارات النادرة في قطر

“هواية جمع السيارات النادرة تعتبر هواية الأثرياء بلا منازع”، هكذا يؤكد لنا عبد الله الهاجري، المنسق العام لمركز “مواتر”، نظراً لنوعية هذه السيارات وفرادتها، حيث يعشق الأثرياء اقتناء السيارات الكلاسيكية من الموديلات المختلفة والتي يبلغ سعرها اليوم مبالغ مالية طائلة.

سوق السيارات النادرة في قطر
عبدالله الهاجري، المنسق العام لمركز “مواتر”.

“هواية جمع السيارات النادرة تعتبر هواية الأثرياء بلا منازع”، هكذا يؤكد لنا عبد الله الهاجري، المنسق العام لمركز “مواتر”، نظراً لنوعية هذه السيارات وفرادتها، حيث يعشق الأثرياء اقتناء السيارات الكلاسيكية من الموديلات المختلفة والتي يبلغ سعرها اليوم مبالغ مالية طائلة.

 

يقول الهاجري أن هناك أنواعا من السيارات هي الوحيدة في العالم موجودة في قطر، سواء كانت سيارة كلاسيكية نادرة أو سيارة حديثة مكتوب عليها نوعية وحيدة في العالم، وهذا يدل على مدى عشق القطريين للسيارات النادرة، وأيضا عشق الشباب القطري للسيارات الحديثة ذات الموديلات المعروفة والمميزة. مبيناً أن مركز مواتر هو الأول من نوعه في قطر والشرق الأوسط، وأنه لا يوجد مركز في المنطقة الإقليمية برمتها مخصص لجميع أنواع السيارات وعمل بطولات وفعاليات وتجميع الهواة في المناسبات المختلفة كل ذلك بدون أي مقابل مادي.

المركز رفع أسعار السيارات الكلاسيكية
عن أثر إنشاء المركز على سوق السيارات القديمة وبيعها قال الهاجري: بلا شك المركز حرّك السوق ورفع أسعار السيارات الكلاسيكية والنادرة إلى حد كبير، والمتأمل لذلك يلاحظ بعد عمل الفعاليات المختلفة السعر يرتفع لنوعية السيارات المشاركة في العرض، وهذا ينعكس بالإيجاب على كل مقتني السيارات الكلاسيكية بأنواعها المختلفة مثل الــ “لاند كروزر” القديمة أو الأنواع الأخرى من السيارات.

الهواية والانتماء
كشف الهاجري عن كون هذه الهواية تعبر عن الشباب القطري وعن انتمائهم لوطنهم، كوّن السيارات جزء لا يتجزأ من ثقافة قطر ودول الخليج تحديداً وحب امتلاك السيارات المختلفة، كما أن الشباب القطري يعبر عن انتمائه لوطنه عبر رسائل توعوية مختلفة يجعلها شعار للفعاليات التي يقومون بها من أجل توصيل رسالة ما إلى المجتمع القطري، بغيتهم من ذلك تحقيق هدفا اجتماعيا أو مطلبا وطنيا يحفز الشباب على التوجه لقضايا توعوية تخدم الفرد والمجتمع على حدٍ سواء.

المشاركات الخارجية
عن المشاركـــات الخارجـــية للمركز قــال الهاجـــري: تتمــثل هذه المشاركات في دعم المركز لبعض “الجروبات” التي تتواصل معه في مشاركاتهم الخارجية سواء في منطقة مجلس التعاون الخليجي أو في أماكن أخرى من العالم. وبيّن الهاجري أن السنة الأولى من عمر المركز كانت للتعريف به وبنشاطاته المختلفة، حيث تعاون المركز مع العديد من الجهات المختلفة ذات العلاقة في تنظيم فعاليات نوعية تضيف إلى سجل المركز ونشاطه، بالإضافة إلى جذب الشباب الواعد وإبراز مواهبهم المختلفة في مجال السيارات.

لماذا مواتر؟
عن سبب تسمية المركز بهذا الاسم تحديدا دون غيره قال الهاجري: “مواتر” مصطلح عامي يطلقه أهل قطر على السيارات عامة، وبدأوا يستخدمونه منذ أول سيارة دخلت إلى قطر، حيث تشير الدراسات أن أول سيارة دخلت قطر كانت عن طريق الانجليز، وقت عمليات التنقيب عن البترول، وقد تم إهداء هذه السيارة لحاكم دولة قطر الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني.

فكرة تأسيس المركز
حول فكرة تأسيس المركز قال الهاجري: تولدت فكرة تأسيس المركز من مبادرة شخصية من مدير المركز حالياً وبدعم من قبل وزارة الشباب والرياضة لشبابنا في دولة قطر لولعهم بالمواتر، والتي جاءت داعمة ومبينة الاهتمام الكبير من قبل الشباب بالسيارات المميزة والأكثر تميزاً، ومنها السيارات التاريخية التي عاصرت بناء دولة قطر، وكذلك المواتر الحديثة التي تجذب شبابنا وتشجيعهم على التطوع والإبداع وتطلق قدراتهم وتستثمر وقتهم بشكل سليم واحترافي.

أهداف مواتر
حول أهداف مركز مواتر قال عبد الله الهاجري: تتمثل هذه الأهداف في تجميع المهتمين بالمواتر تحت مظلة واحدة لتبادل الأفكار والمشاركة بشكل ايجابي في الفعاليات وإشراك الشباب في أنشطة احترافية، وتطوير مهارات الشباب ودمج اهتمامات الهواة مع مهارات المحترفين لتحويل الطموح إلى انجاز، وتكوين قاعدة وطنية من هواة المواتر داخل دولة قطر والخليج، بالإضافة إلى توفير مركز متكامل مجهز بأحدث ما توصلت إليه مراكز المواتر في العالم لتبادل الخبرات، جذب الفعاليات الكبرى والأنشطة التي تختص بالمواتر والتي لها مردود ايجابي على الاقتصاد والسياحة، وتنظيم ورش عمل تدريبية للشباب بكل ما يخص المواتر من أعمال الميكانيك والهيكل والكهرباء والطلاء وطرق العناية بها.

الإستراتيجية والطموح
عن إستراتيجية مركز مواتر يقول الهاجري: هدفنا الرئيسي ينصب على تكوين قاعدة وطنية من هواة المواتر في كافة المجالات، من خلال الخدمات التي يقدمها المركز لإبراز المبدعين في مجال السيارات، حيث ترتكز رؤية المركز على تجميع الشباب من مقتني المواتر والمحافظة عليها وتعديل وفك وصيانة وتركيب السيارات. مبيناً أن المركز لن يقتصر على المستوى المحلي بل سينظم فعاليات على المستوى الخليجي والإقليمي، من خلال بطولات وفعاليات تختص في تجديد وصيانة وعرض المواتر والتي بدورها تسهم في تميز قطر في هذا المجال.

خدمات المركز
عن الدور الذي يقوم به المركز تجاه الشباب وما يقدمه لهم يقول الهاجري: يقدم المركز العديد من الخدمات للشباب منها مسابقات وتجمعات وفعاليات مميزة تجذب المهتمين بالمواتر على مدار السنة، من دورات ومعارض وورش عمل تدريبية بكل ما يخص المواتر بالتعاون مع مدربين من معاهد عالمية مختصة بهذا المجال بواقع فعاليتين إلى ثلات شهريا من معارض سيارات ومسيرات وتجمعات بالإضافة إلى أنه جاري إنشاء مركز لجمع المعلومات و”مكتبة” عن المواتر ويعد المركز الأول من نوعه على مستوى دول الخليج.

فعاليات مواتر
عن فعاليات مواتر قال الهاجري: دأب المركز على تنظيم الفعاليات والتجمعات الشبابية التي تهدف إلى تعريف الشباب عن المركز ودراسة مقترحاتهم وطموحاتهم وتسجيل أكبر عدد من الشباب كأعضاء معنا وتجمع الجيات، ويعتبر تجمع الجيات أول تجمع بمقر المركز بمنطقة الدفنة، بهدف استقطاب محبي هذه الفئة من عشاق سيارات الجيات. كما نظم المركز تجمع لهواة السيارات الأمريكية من فئة “البيك أب” من الجمس والشفر والدودج بمواقف نادي قطر الرياضي وحظيت الفعالية بمشاركة كبيرة من شباب قطر حيث بلغ العدد المشاركين 500 مشارك.

وأضاف الهاجري أن تجمع “السوبر كارو السبورت” بموقف نادي قطر الرياضي حظي بمشاركة كبيرة من محبي هذه الفئة، حيث تجمع السيارات الرياضية المميزة، كما نظم المركز سلسلة من التجمعات بالتعاون مع فريق كاراندكرك، وأقام المركز فعالية بالتعاون مع الحي الثقافي كتارا لجميع أنواع السيارات بمختلف فئاتها وأنواعها، حيث شهد هذا الملتقى مشاركة من جميع أنواع المواتر الكلاسيكية والحديثة والنادرة بمختلف فئاتها، ووصلت المشاركات إلى 800 مشاركة. وتجمع كلاسيكيات الجموس في إطار احتفالات الدولة باليوم الوطني، كما تجمعت مواتر الجمس بدرب الساعي وحظيت بإعجاب الكثيرين، وقد شارك مركز مواتر بمهرجان أجيال السينمائي التابع لمؤسسة الدوحة للأفلام بتوفير سيارات كلاسيكية تقل الفنانين إلى السجادة الحمراء وكان لها أثر كبير في المهرجان.