لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 6 Jul 2014 08:50 AM

حجم الخط

- Aa +

قطاع صناعة السيارات العالمي على أعتاب مستقل غامض

كشفت دراسة جديدة أن قطاع صناعة السيارات العالمي، والذي نجح في تجاوز تحديات صعبة جداً خلال السنوات الماضية، يقف اليوم على أعتاب مستقبل مبهم المعالم بكل معنى الكلمة، بما في ذلك التعافي البطيء لقطاع السيارات الأوروبي، بالإضافة إلى تفاوت أداء شركات السيارات الأوروبية والإفراط المستمر في الإنتاج بما لا يتناسب مع حجم الطلب في السوق؛ واحتمال أن تكون السوق الأمريكية، والتي لا تزال قوية بعد إعادة هيكلتها، قد وصلت إلى ذروتها.

قطاع صناعة السيارات العالمي على أعتاب مستقل غامض
توقع التقرير الذي أعدته شركة "أليكس بارتنرز بيع 16.7 مليون سيارة على أقل تقدير خلال العام القادم

كشفت دراسة جديدة أن قطاع صناعة السيارات العالمي، والذي نجح في تجاوز تحديات صعبة جداً خلال السنوات الماضية، يقف اليوم على أعتاب مستقبل مبهم المعالم بكل معنى الكلمة، بما في ذلك التعافي البطيء لقطاع السيارات الأوروبي، بالإضافة إلى تفاوت أداء شركات السيارات الأوروبية والإفراط المستمر في الإنتاج بما لا يتناسب مع حجم الطلب في السوق؛ واحتمال أن تكون السوق الأمريكية، والتي لا تزال قوية بعد إعادة هيكلتها، قد وصلت إلى ذروتها.

وتوقع التقرير الذي أعدته شركة "أليكس بارتنرز تحت عنوان "تحذير: منعطفات غامضة في الأمام- آفاق قطاع السيارات العالمي" بيع 16.7 مليون سيارة على أقل تقدير خلال العام القادم؛ كما توقع انخفاض نسبة نمو القطاع في الصين إلى 6.3% على مدار السنوات الخمسة القادمة، مقارنة مع 17.6% خلال العقد القادم.

وعموماً، ترسم الدراسة صورة لقطاع عالمي دخل مرحلة جديدة من التحدي يسعى خلالها بعض اللاعبين للحفاظ على وتيرة نمو ما بعد الأزمة، في حين يكافح آخرون لتحقيق نمو يذكر، ويجد الجميع أنفسهم مجبرون على المضي بوتيرة متسارعة وبذل المزيد من الجهود لتحقيق ما يبدو على أنه مستحيل، بدءاً من إدخال التحسينات غير المسبوقة على المستوى الهندسي وصولاً إلى إرضاء العملاء، الذين يبدو في بعض الأحيان وكأن السيارات لم تعد تروق لهم كما كان عليه الحال في السابق.

وفقاً للدراسة، وصل إجمالي مبيعات السيارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (دول مجلس التعاون الخليجي وبعض دول شمال أفريقيا، مثل مصر وتونس والمغرب)، إلى 1.9 مليون سيارة خلال العام 2013، حيث استأثرت المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر بـ 58% من إجمالي مبيعات السيارات في المنطقة (بواقع 1.1 مليون سيارة خلال العام 2013).

وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ مطلع العام 2009 نمواً مطرداً ومستداماً، مسجلة معدل نمو سنوي مركب بلغ 8%، فيما وصل هذا المعدل في المملكة العربية السعودية إلى 20% خلال الأعوام الأربعة الأخيرة، وبلغ حجم مبيعات السيارات فيها نحو 800 ألف سيارة خلال العام 2013 وحده.
وبالنظر إلى المستقبل، ترى الدراسة بأن المعطيات الاقتصادية المرتبطة بمبيعات السيارات، تبشر بآفاق واعدة بالنسبة للقطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال السنوات الخمس القادمة، بما في ذلك:
• نمو الناتج المحلي الإجمالي بحوالي 5% خلال السنوات الـخمس القادمة
• نمو التعداد السكاني وتزايد تدفق السياح
• ارتفاع معدلات الاستهلاك الفردي (أكثر من 5% سنوياً) في معظم بلدان المنطقة

وتتوقع الدراسة أن تواصل مبيعات السيارات الجديدة النمو في المنطقة بفضل هذه المعطيات، بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 7% لغاية العام 2019، وستكون المملكة العربية السعودية أبرز المساهمين في النمو بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 10%.

وتعتبر السيارات المتوسطة والكبيرة الحجم هي السائدة في سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلا أن فئتي السيارات الصغيرة والمدمجة تشكل حوالي 15% فقط، على عكس بعض الأسواق الغربية التي تمثل فيها هاتين الفئتين 35% من السوق.

وبالنسبة للملكة العربية السعودية، والتي تمثل إحدى أكبر أسواق السيارات في المنطقة، تشكل مبيعات السيارات الرياضية الكبيرة متعددة الاستعمالات (ثمانية مقاعد) حوالي 12% من إجمالي مبيعات السيارات السنوي في المملكة، مقارنة بأقل من 2% في الأسواق الأوروبية.

وبحسب الدراسة، ستواصل مبيعات السيارات الفاخرة نموها في المملكة العربية السعودية، مدفوعة بزيادة عدد الأشخاص من ذوي الملاءة المالية المرتفعة والمرتفعة جداً، حيث من المتوقع أن تزداد مبيعات هذه الفئة بنسبة 5.6% سنوياً حتى العام 2018، وهي من أعلى معدلات النمو في العالم.

ويستأثر مصنعو السيارات الآسيويون اليوم بالحصة الأكبر من سوق السيارات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث استحوذت كل من تويوتا وهيونداي على 39% من إجمالي مبيعات السيارات في العام الماضي، بصدارة واضحة لـ تويوتا التي تعد من أقدم العلامات التجارية في سوق المنطقة.
وترى الدراسة بأن بعض العلامات التجارية منخفضة التكلفة، مثل السيارات الصينية، دخلت بنجاح سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مستهدفة فئة متوسطي الدخل. فقد نمت مبيعات علامة "جيلي" التجارية مثلاً، إلى 17000 سيارة في المملكة العربية السعودية، بحصة سوقية وصلت إلى 3% خلال ثلاث سنوات فقط.