لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 9 Feb 2014 10:26 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة: واحد من كل 44 كويتياً يملك قارباً

كشفت دراسة حديثة أن واحدا من بين كل 44 كويتيا يمتلك قاربا على الأقل. وتشير الدراسة التي عُرضت بمعرض اليخوت الأسبوع الماضي الى ولع الكويتيين بامتلاك اليخوت، إذ تحتل الكويت المرتبة الثانية بعد الإمارات من حيث إقبال العملاء على سوق اليخوت والقوارب في المنطقة.

دراسة: واحد من كل 44 كويتياً يملك قارباً

كشفت دراسة حديثة أن واحدا من بين كل 44 كويتيا يمتلك قاربا على الأقل. وتشير الدراسة التي عُرضت بمعرض اليخوت الأسبوع الماضي الى ولع الكويتيين بامتلاك اليخوت، إذ تحتل الكويت المرتبة الثانية بعد الإمارات من حيث إقبال العملاء على سوق اليخوت والقوارب في المنطقة.

ويتراوح عدد المراسي في الكويت ما بين 1800 إلى 2000 مرسى، مستخدمة جميعها. وحسب مختصين تحدثوا لـ "الأنباء" فإن هناك نشاطا في سوق اليخوت والقوارب في الكويت وسجل نموا سنويا بلغت نسبته 10% تقريبا وهو عكس الوضع الذي كان سائرا ابان الازمة المالية في 2008 والسنوات التي لحقتها حتى نهاية 2011، ويؤشر ذلك الى ارتفاع الثروات لدى الناس وعودة الطلب على المقتنيات الفاخرة غير الاساسية. 

ويقول ممثل شركة الغانم مارين، وكلاء منتجات بومبارديه، ثنيان الغانم، بحسب ما نقله موقع "مينا إف إن": "إن الكويتيين من عشاق اقتناء القوارب واليخوت لارتباطهم التاريخي بالبحر، مشيرا الى ان السوق الكويتي من الأسواق الأكثر والأقوى شرائيا، مقارنة بالأسواق الخليجية".

ويشير الى ان الكويتي عادة يرغب في اقتناء القوارب الصغيرة إلى متوسطة الحجم في معدل 36 قدما، لأنها تتميز بسهولة النقل ولا تحتاج بالضرورة إلى مرسى مائي والذي يعتبر عائقا يحول دون اقتناء اليخوت التي يتجاوز حجمها 61 قدما. ويقول ان اليخوت التي تقدر بأثمان باهظة تتجاوز 5 ملايين دولار الطلب عليها قليل لأنها تحتاج الى مراس خاصة بها.

ويدعو الغانم الجهات المختصة الى الاهتمام بسوق اليخوت المحلية من خلال منح تسهيلات قانونية عبر منح التراخيص لعدد من المراسي لدعم هذا القطاع السياحي الحيوي. ويعلق الغانم آماله على اكتمال مشروع لآلئ الخيران لاحتوائه على 3 مراس والتي من شأنها ان تساعد على استيعاب الطلب الموجود على مستوى السوق الكويتي.  ويقول محمد مصطفى كرم من شركة مصطفى كرم ان أعداد القوارب في الكويت تفوق 20 ألف قارب، مشيرا الى ان القوارب التي تشهد طلبا في السوق يتراوح حجمها بين 25 و35 قدما وتقتنيها الأسر الكويتية للرحلات القريبة، متفقا في ذلك مع الغانم.

ويضيف ان 80% من الكويتيين يقتنون القوارب المتوسطة الحجم من صناعة الإمارات والبحرين. ويشرح ان اليخوت تمثل فقط 20% من العدد الإجمالي للقوارب في الكويت، حيث تراجع الطلب عليها مع الأزمة العالمية فيما شهد الطلب عليها تعافيا نسبيا خلال 2013. ويوضح ان نوع اليخوت التي تطلب في الكويت يتراوح حجمها عادة بين 40 و75 قدما، وان اليخوت الأكثر استخداما والأمثل للكويت يتراوح حجمها بين 50 و60 قدما. 

وحول مدى إقبال الكويتيين في الوقت الحالي على امتلاك اليخوت الباهظة الثمن، يجيب كرم ان هناك اقبالا لكنه محصور في الطبقات الثرية، موضحا ان اليخوت التي يبلغ سعرها أكثر من مليون دينار تكون عادة أكبر من 70 قدما لهذا يقل الطلب عليها، خصوصا إنها تحتاج الى مراس كبيرة.

ويضيف انه لا توجد جزر مؤهلة لاستقطاب أصحاب اليخوت الكبيرة، ولهذا يكون الطلب عليها قليلا، إلا إذا كان الملاك يحتاجون هذه القياسات للسفر خارج الكويت بيخوتهم. ويعود كرم الى ما قبل الأزمة الاقتصادية، حيث كان العملاء على استعداد لدفع مبالغ كبيرة للمرسى تصل الى 200 ألف دينار، لكنه يرى انه رغم التحسن بالمبيعات، الا انه في الوقت الحالي العملاء غير مستعدين لدفع هذه المبالغ، إضافة الى مبلغ اليخت المراد شراؤه.