لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 29 Jun 2015 08:53 AM

حجم الخط

- Aa +

أخطاء بالجملة في مسلسلات رمضان

من مسلم "لا يعرف" مريم العذراء.. و"ثغرات" بحالة فقدان الذاكرة في عصر مواقع التواصل الاجتماعي إلى الوقوع بفخ الإنتاج المشترك

أخطاء بالجملة في مسلسلات رمضان
مشهد من مسلسل «أحمد وكريستينا»

يكاد لا يخلو مسلسل درامي من أخطاء، إلا أن ثمة أخطاء غير مبررة تستحق الوقوف عندها والسؤال كيف لم يتنبه إليها المخرج والكاتب في حين أن الجمهور العادي التقطها فور عرضها.

وقد تناولت وسائل إعلام هذه الأخطاء في مسلسلات مثل «أحمد وكريستينا» و«24 قيراط» و«تشيللو».

ففي مسلسل «أحمد وكريستينا» الذي تعرضه شاشة الجديد للكاتبة كلوديا مرشيليان، برزت أخطاء غير مقبولة لعمل يقوم على معالجة الحب بين مسلم ومسيحية في حقبة الستينات من القرن الماضي.

ففي مشهد يقف أحمد المسلم أمام تمثال السيدة مريم العذراء ويناجيها قائلاً «ربما لا أعرف عنك الكثير لكني أعرف أن كريستينا تحبك».

بدا واضحاً من المشهد أن الكاتبة التي أرادت التطرّق إلى الاختلاف الديني الذي يمنع هذا الحب تاهت في التفاصيل التي تؤكد أنها لا تعرف، وأنها لم تبذل أي جهد لتعرف، رغم أنها واحدة من أهم الكاتبات في لبنان.

فقد غاب عن بال مرشيليان أن الدين الإسلامي يقدّس مريم العذراء، وأن ثمة سورة كاملة في القرآن باسمها، كان بإمكانها أن تسأل أصحاب الاختصاص لكنها لم تفعل.

كما أنها لم تفعل حين كان الأمر يتعلق بملابس الممثلين الملائمة لتلك الحقبة الزمنية.

ففي المسلسل، يرتدي الشبان بنطلون الجينز، والملابس العصرية، والأحذية التي لا تمت إلى تلك الحقبة بصلة، وتتداول بعض الفتيات عبارات مثل «هاي وهللو وتشاو وغايز» وهي كلمات لم تكن متداولة في الستينات، حيث كان لبنان قد خرج منذ عقدين فحسب من الانتداب الفرنسي.

بدوره، يعاني مسلسل «24 قيراط» ثغرات لم تتنبه إليها الكاتبة ريم حنا ولا المخرج الليث حجو.

فالمسلسل الذي يلعب بطولته كل من عابد فهد، سيرين عبدالنور وماغي بوغصن، يدور حول تعرّض عابد للخطف والضرب من قبل عصابة، حيث تجده سيرين ملقى على شاطئ البحر فاقداً للذاكرة، في حين تبدأ زوجته ماغي بوغصن رحلة البحث عنه.

معالجة فقدان الذاكرة في عصر مواقع التواصل الاجتماعي، لم تطرأ عليها أي تغييرات، فبإمكان أي شخص يقع بين يديه فاقد للذاكرة لا يدرك من هو أن يعرض صورته على مواقع التواصل، ليجد من يتعرّف إليه.

لم يخطر ببال المخرجة هذا الاحتمال، اعتمدت على طرق قديمة، كأن تقوم سيرين بعرض عابد على طبيبة نفسية تساعده في استرجاع ذاكرته.

كيف تصرف عابد فهد الفاقد للذاكرة رغم تأكيد الأطباء أنه لم يتعرّض لأي خلل بالدّماغ أو الجمجمة؟

هو طفل كبير، يستجدي المال من سيرين عبدالنور التي تساعده في رحلة بحثه عن هويته، يدخل إلى دكان صغير فيلتهم كل ما بداخله من حلويات، يتصرّف بهمجية أحياناً ويظهر بصورة مهرّج أحياناً أخرى.

لا تقف الأخطاء عند أن الكاتبة لم تكلّف نفسها عناء سؤال طبيب مختص عن حالة الفاقد للذاكرة، بل وقع المخرج نفسه بأخطاء قللت من قدرة العمل على إقناع المشاهد، كأن نرى ممثلاً يحمل الهاتف بالمقلوب ليجري اتصالاً.

فقد ظهرت ماغي بوغصن بعد اختطاف ابنها وزوجها بصورة لا تمت إلى حالة زوجة وأم مفجوعة بصلة، قابلت المختطفين لاسترجاع ابنها، ولم تنس أن تتبرج وتصفف شعرها وترتدي كعباً عالياً، صورة تكرّرت في أكثر من مشهد ما يؤكّد أن ماغي تهتم في المقام الأول بصورتها كامرأة جميلة، على حساب أدائها كممثلة.

أما في مسلسل «تشيللو» للكاتب نجيب نصير، الذي اقتبسه عن فيلم أجنبي، وللمخرج سامر البرقاوي، فقد برز خطأ سببه الأساسي فكرة الإنتاج العربي المشترك وإدخال جنسيات مختلفة إلى العمل لا تمتّ إلى القصة بصلة.

فالمسلسل الذي يلعب بطولته كل من تيم حسن، نادين نجيم ويوسف الخال، افترض أن محامي أحد المصارف في لبنان يجب أن يكون سورياً، وهو أمر مخالف لقانون نقابة المحامين اللبنانيين التي تحظر على أي محام العمل في لبنان ما لم يكن منتسباً إلى النقابة التي من شروطها الأساسيّة أن يكون المحامي لبناني الجنسية.