لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 15 May 2014 11:31 AM

حجم الخط

- Aa +

"جريس أوف موناكو" يفتتح مهرجان كان السينمائي الدولي

تنطلق فعاليات الدورة السادسة والسبعين لمهرجان كان السينمائي الدولي يوم الاربعاء بعرض فيلم (جريس اوف موناكو) ‭Grace of Monaco‬ الذي يتناول حياة زوجة أمير موناكو الراحل وهو فيلم أثار جدلا في الآونة الاخيرة بسبب خلاف بين مخرجه ومنتجه بالاضافة الى اعتراضات من العائلة المالكة.

"جريس أوف موناكو" يفتتح مهرجان كان السينمائي الدولي

(رويترز) - تنطلق فعاليات الدورة السادسة والسبعين لمهرجان كان السينمائي الدولي يوم الاربعاء بعرض فيلم (جريس اوف موناكو) ‭Grace of Monaco‬ الذي يتناول حياة زوجة أمير موناكو الراحل وهو فيلم أثار جدلا في الآونة الاخيرة بسبب خلاف بين مخرجه ومنتجه بالاضافة الى اعتراضات من العائلة المالكة.

تلعب دور البطولة في الفيلم نيكول كيدمان التي جسدت دور الممثلة الامريكية جريس كيلي التي تزوجت الامير رينيه لتصبح أميرة موناكو ومن إخراج الفرنسي اوليفييه داهان الذي حقق أحد أفلامه السابقة عن المطربة الفرنسية إديث بياف نجاحا عالميا.

وأثار (جريس اوف موناكو) وهو أحدث أفلام داهان جدلا بسبب خلاف مع المنتج هارفي وينستن الذي يملك حقوق التوزيع في أمريكا بشأن النسخة النهائية من الفيلم وهو أمر ينص القانون الفرنسي على أنه من حق المخرج.

وأعلن في كان انه تم تسوية الخلاف لكن الفيلم مازال يشهد انتقادات شديدة من قبل النقاد.

وقالت مدونة إينديواير على الانترنت في انتقاد لاذع "تصدر الفيلم عناوين الأخبار بسبب النزاع بين المخرج وهارفي وينستن لكن قد نميل لنقف في صف هارفي لانه من الصعب بمكان أن نتصور أن نسخته النهائية للفيلم قد تكون اسوأ."

وفي الفيلم الذي صورت مشاهد منه في موناكو - قبل أن ينشب الخلاف بين المخرج والعائلة المالكة وادانتها للفيلم - تلعب كيدمان دور أميرة أحبطت بسبب عدم قدرتها على التكيف مع سكان الامارة الصغيرة ودورها المحدود كزوجة للامير.

وفي الفيلم تقود كيدمان سيارتها البورشه الفارهة بسرعة عالية في شوارع موناكو التي تكثر فيها المنحنيات وذلك للتنفيس عن مشاعر الاحباط المكبوتة بداخلها وشعورها بالملل الواضح من الحفلات الكبيرة التي يقيمها صديق زوجها اريستوتل اوناسيس على متن يخته الضخم.

وتعرضت كيلي لحادث سيارة في موناكو عام 1982 وهذا الجزء من الفيلم حقيقي وحدث بالفعل.

لكن مخرج الفيلم ونجمته كيدمان قالا في مؤتمر صحفي إن بعض التفاصيل مثل زيارة الرئيس الفرنسي آنذاك شارل ديجول لموناكو أثناء الازمة بين فرنسا والامارة وسفر المخرج الشهير الفريد هيتشكوك الى موناكو لاعادة كيلي إلى التمثيل من نسج الخيال.

ووصفت كيلي وابنها البرت وشقيقتاه من أمير موناكو الراحل رينيه الفيلم بأنه "مسرحية هزلية" لا أساس لها من الواقع وهو انتقاد قالت كيدمان إنه جعلها "حزينة".

وأضافت كيدمان "الفيلم لا ينال من العائلة لا جريس ولا رينيه. هو من نسج الخيال وليس سيرة ذاتية."

وتابعت قائلة "الفيلم صنع بحب" معبرة عن أسفها أن العائلة المالكة لن تحضر العرض الاول.

ومن المقرر أن يفتتح فيلم (جريس اوف موناكو) المهرجان بينما يقف المعجبون خارج الحواجز الامنية وتنتظر السجادة الحمراء اللحظة التي تسلط الاضواء عليها.

ويتنافس 18 فيلما لمخرجين من موريتانيا إلى اليابان على جائزة السعفة الذهبية وهي أهم جوائز المهرجان والمقرر تسليمها يوم 24 مايو إلى جانب جوائز اخرى.

ومن المتوقع أن يستقبل المهرجان 127 الف زائر إلى جانب 30 الفا من المهتمين بصناعة السينما واربعة الاف صحفي و700 فني وذلك وفقا لمنشور وزعته ادارة المهرجان.

وتشرف على المهرجان لجنة تحكيم مكونة من تسعة اعضاء ترأسها المخرجة النيوزيلندية جين كامبيون وهي المرأة الوحيدة التي فازت بجائزة السعفة الذهبية عن فيلمها "ذا بيانو" في عام 1993.