لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 8 Feb 2014 04:26 AM

حجم الخط

- Aa +

هل تحتمل مصر اليوم الرسامة السويدية كارولينا؟

تشارك اليوم رسامة الغرافيتي السويدية كارولينا فالكهولت في اعمال رسم خربشات الغرافيتي في مصر بعد دعوة وجهتها لها شبكة "ست الحيطة - Women on Walls". فالكهولت المعروفة برسوماتها النسوية التي عادة ما تثير النقاش تتوجه الى القاهرة للمشاركة في العمل الذي يبدأ نهار اليوم السبت.

 هل تحتمل مصر اليوم الرسامة السويدية كارولينا؟

تشارك اليوم رسامة الغرافيتي السويدية كارولينا فالكهولت في اعمال رسم خربشات الغرافيتي في مصر بعد دعوة وجهتها لها شبكة "ست الحيطة - Women on Walls". فالكهولت المعروفة برسوماتها النسوية التي عادة ما تثير النقاش تتوجه الى القاهرة للمشاركة في العمل الذي يبدأ نهار اليوم السبت.

تقول كارولينا عن ذلك: إنه " انه امر مثير وسيمنحي الفرصة لان اقوم باستكشاف فن الغرافيتي هناك واساهم في تطويره بايديولوجية نسوية. اعتقد ان هذا هو ما يفتقده مسرح الغرافيتي الاوروبي، الايديولوجية النسوية والمنظور النسائي" بحسب موقع إذاعة السويد.

 

 

 

شبكة فنانات الغرافيتي المعروفة باسم "ست الحيطة - وصفحتها على فيسبوك facebook.com/womenonwalls ، دعت فالكهولت لترسم على الجدران بالقرب من ميدان التحرير في القاهرة من الـ8 ولغاية الـ13 من شهر شباط فبراير الحالي. الشبكة، والتي نشأت العام الماضي على اثر مبادرة من الكاتبة والصحفية السويدية ميا غروندال والفنانة المصرية انجي بلاطة، تضم الان من ما يزيد عن 30 فنانة وفنان يقومون من خلال الرسوم الغرافيتية على مختلف جدارن المدن المصرية باظهار الامور المتعلقة بالمرأة بهدف ابراز دورها وتفعيله في مجتمعها المصري، كالحملة التي قامت بها العام الماضي على جدران مختلفة في 4 مدن مصرية.

تلفت كارولينا إلى أن:" عندما تنال الغرافيتي النسوية هذا الحيز الكبير في المجتمع المصري فهو امر مثير للاهتمام خاصة وانها تتناول امورا واقعيةن فالغرافيتي في اوروبا تتناول هذه المواضيع احيانا، ولكن بصورة اقل وضوحا".

 

وهناك رسالة نسوية واضحة تظهر في رسومات فالكهولت وكانت احدى الاسباب التي جعلت "ست الحيطة" توجه دعوة لها كما قالت انجي بلاطة مؤسسة الشبكة. وعلى الرغم من الجدل الذي قد تثيره رسوم فالكهولت والمعارضة التي قد تواجهها، واخرها كان بعد رسم في مدرسة للدراسات العليا في نيشوبينغ عندما قامت بكتابة كلمة عاهرة بالسويدية على حائط في المدرسة ثم غطتها برسومها الغرافيتية، الا ان هذا يعزز من مواقفها السياسية

وعن طبيعة أعمالها توضح كارولينا بالقول:" جميع اعمالي هي سلسلة من الاحداث وردود الافعال المتعاقبة وهو ما يزيد من ويطور مواقفي المقاومة. وهذا ما استخدمه لرفع شأن اعمالي الفنية"

 

فالكهولت تعرضت ايضا لاعتداء الاسبوع الماضي بالتزامن مع عملها قبيل افتتاح مدينة اوميو عاصمة الثقافة، حيث اقترب منها رجل ودفعها عندما كانت ترسم احدى لوحاتها الغرافيتية على احد الجدران

 كارولينا فالكهولت ستحاول الان ان تصور برسومها الغرافيتية كلمة او تعبيرا يلاحق المرأة المصرية في مجتمعها. التحدي الذي ستواجهه هو ماهية تقبل المجتمع المصري لاعمالها وافكارها، وهو ما تدركه انجي بلاطة القائمة على "ست الحيطة".