وجهات: بينالة سنغافورة

تحت عنوان "كما لو أن العالم قد تغير" تمتد فعاليات البينالة طوال أشهر الخريف وإلى شهر فبراير في الدولة الأسيوية الصغيرة. وتأتي الدورة الرابعة من أكبر حدث فني في البلاد في عدد من الأماكن المتميزة داخل أسوار حي"براس باسا بوجيس".
وجهات: بينالة سنغافورة
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 30 أكتوبر , 2013

تحت عنوان "كما لو أن العالم قد تغير" تمتد فعاليات البينالة طوال أشهر الخريف وإلى شهر فبراير في الدولة الأسيوية الصغيرة. وتأتي الدورة الرابعة من أكبر حدث فني في البلاد لتؤكد اهتمامها المتصاعد بالفن المعاصر.

تدور الفاعليات في عدد من الأماكن المتميزة داخل أسوار حي"براس باسا بوجيس" والذي يبلغ مساحته 95 فدان ويضم معاقل للثقافة مثل المتحف الوطني السنغافوري ومتحف الفنون والكنيسة الأرمينية الأثرية وكاثدراءية الراعي الصالح والمكتبة المركزية ومدرسة الفنون وغيرها.

ويمثل هذا الحي تنوع الثقافات والتقائها في سنغافورة من خلال الثراء المعماري به. وقد تم تصاعد الاهتمام به وتنظيم الفاعليات فيه خلال السنوات القليلة الماضية من قبل الأوساط الفنية الإقليمية. وكان حي براس باسا مكان للتخلص من المحاصيل الفاسدة التي تحملها السفن المارة بسنغافورة ويعني اسمه بالماليزية "الأرز العطن". وفي مطلع القرن التاسع عشر تم بناء الحي الأوروبي فيه، ثم أحاطه سريعا السكان المحليين حيث أصبح نقطة مركزية للتجارة والأعمال.

هذا العام، ستهتم البينالة في تحليل التغير الجغرافي والاجتماعي الذي طرأ على سكان جنوب شرق آسيا في الأعوام القليلة الماضية. فهذه المنطقة طالما كانت معبرا للتبادلات البشرية وممرا للتجارة بين حضارات مختلفة، لكن سرعة التغيرات فيها في مطلع القرن 21 غير مسبوقة. لذلك سيحاول الفنانون المشاركون في المهرجان أن يساعدوا تلك المجتمعات على تأمل وتحليل ونقد تلك التغيرات من خلال العروض الفنية لاستيعابها والتعايش معها بشكل أفضل. ويأتي اسم هذه الدورة كدعوة للتأمل وإعادة النظر في ماهية الزمن وتقلباته.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة