لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Dec 2016 10:34 AM

حجم الخط

- Aa +

التكنولوجيا تضر بعلاقات 83% من الأسر السعودية

الحياة الحضرية الحديثة والتطورات الاجتماعية والثقافية والتقنية التي يمر بها المجتمع السعودي أدت إلى التأثير بشكل قوي على العلاقـات ذات القرابة بين أفراد الأسرة وأضعفت هذه العلاقات

التكنولوجيا تضر بعلاقات 83% من الأسر السعودية

أظهرت نتائج دراسة سعودية أن التقدم التكنولوجي الحالي أدى إلى تغيير في جميع مجالات الحياة ومرافقها منها الحياة الاجتماعية وعمليات التنشئة الأسرية في المملكة.

 

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، قالت نتائج الدراسة التي أعدها أستاذ علم الاجتماع ومدير مركز البحوث الاجتماعية والإنسانية بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور محمد الغامدي إن هذا التقدم لديه جوانب إيجابية في الحياة اليومية، وعلى النقيض لديه سلبيات في المجتمعات العربية والإسلامية، منها المجتمع السعودي، فالعولمة تؤثر بشكل كبير على العلاقات الأسرية.

 

وأشارت الدراسة إلى أن 83  بالمئة من المبحوثين يرون أن الحياة الحضرية الحديثة والتطورات الاجتماعية والثقافية والتقنية التي يمر بها المجتمع السعودي أدت إلى التأثير بشكل قوي على العلاقـات ذات القرابة بين أفراد الأسرة، وأضعفت هذه العلاقات، بينما نجد أن 18 بالمئة من المبحوثين لا يرون أن للتطورات الحضارية الحديثة أي تأثير على العلاقات ذات القرابة، فهي لا تزال كما هي في السابق.

 

وأوصت الدراسة بالاهتمام بالعلاقات الأسرية وذات القرابة بطريقة مؤسسية من خلال إنشاء مراكز متخصصة لمعالجة ضعف تلك العلاقات، كذلك التفكير بوسائل وآليات لتفعيل دور الأقارب في المساعدات الأسرية.