لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 25 Feb 2014 09:28 AM

حجم الخط

- Aa +

قصة صعود وهبوط المفلسين العشرة !

هناك الكثير من القصص المثيرة من عالم المال، لأشخاص ربحوا ملايين الدولارات بقرارات ذكية، ثم خسروها بغباء. ويبدو أن ما يأتي بسهولة يضيع بسهولة، ينطبق على العديد من رجال الأعمال الناجحين الذين يصعدون بسرعة إلى النجاح المالي ومن ثم يخسرون كل شيء فجأة.  فقد نشر موقع الأنباء أسماء 10 مليونيرات عاشوا حياة غنى سريعة لا تخلو من المطبات، حيث صعدوا من الفقر إلى الغنى، وعادوا سريعا إلى حالتهم الأولى وهم .

قصة صعود وهبوط المفلسين العشرة !
هناك العديد من القصص المثيرة من عالم المال، لأشخاص ربحوا ملايين الدولارات بقرارات ذكية، ثم خسروها بغباء

هناك الكثير من القصص المثيرة من عالم المال، لأشخاص ربحوا ملايين الدولارات بقرارات ذكية، ثم خسروها بغباء. ويبدو أن ما يأتي بسهولة يضيع بسهولة، ينطبق على العديد من رجال الأعمال الناجحين الذين يصعدون بسرعة إلى النجاح المالي ومن ثم يخسرون كل شيء فجأة.  فقد نشر موقع الأنباء أسماء 10 مليونيرات عاشوا حياة غنى سريعة لا تخلو من المطبات، حيث صعدوا من الفقر إلى الغنى، وعادوا سريعا إلى حالتهم الأولى وهم .

1 ـ جوردن بيلفور

أحد المليارديرات في سوق الأوراق المالية، أفادت التقارير بأنه كان يمتلك 250 مليون دولار في سن الـ 25 من شركته لتجارة الأسهم ستراتون أوكمونت، خسر كل هذا عندما اتهمه المكتب الفيدرالي بالتزوير وغسيل الأموال، وبعد الإفراج عنه، سدد 100 مليون دولار لبعض البورصات ومن ثم أصدر كتابا عن حياته بعنوان القبض على ذئب وول ستريت تم تحويله مؤخرا لفيلم من بطولة ليوناردو دي كابريو.

2 ـ كيم دوت كوم

رجل أعمال ومخترق إنترنت ومؤسس خدمة التخزين السحابي ميغا أبلود التي أوقفتها السلطات الأميركية عن العمل، اشتهر في التسعينيات كمخترق واتهم بالعديد من الجرائم وحكم عليه بالسجن عام 1994 بتهمة الاحتيال عبر الكمبيوتر والتجسس على البيانات، ثم أحكام أخرى مع وقف التنفيذ عام 2003 بتهمة الاختلاس.

3 ـ ألن ستانفورد

حاليا في السجن بانتظار المحاكمة، اتهم هذا الملياردير السابق بسرقة مليارات الدولارات بعد أن شغل منصب رئيس اللجنة المالية لمجموعة ستانفورد، قام بعمل مؤامرة على المستثمرين وسرقة مالهم وأساء استخدامه من أجل حياته المترفة، حيث حاول عيش حياة فاخرة على حساب الآخرين، والآن يجني عواقب تصرفاته ويأخذ في السجن الكثير من الأدوية لعلاج الاكتئاب، وأصبح أعمى جزئيا بعد أن تعدى عليه أحد السجناء.

4 ـ ام سي هامر

مغني راب أميركي ورجل أعمال وممثل بلغ ذروة الشهرة والنجاح في أواخر الثمانينيات حتى منتصف التسعينيات عندما جمع 30 مليون دولار في ذلك الوقت، ولكن بدد ثروته على القصور وتقاسم المال مع الأصدقاء وفي الأشياء الباهظة الثمن، قبل أن يشهر إفلاسه بسبب الديون الهائلة، والآن هو قسيس في ولاية كاليفورنيا.

5 ـ شون كيون

قبل بضع سنوات كان رجل أعمال تقدر ثروته بـ 6 مليارات دولار لكن سرعان ما فقد كل شيء بعد أن استثمر 25% منها في بنك أنغلو الايرلندي، كان خطأ كيون استخدام أموال مقترضة من شركة تأمينه الخاصة وعندما اجتاحت الأزمة المالية بلاده، عانى البنك وتسبب له في ديون تصل إلى مليارات.

6 ـ باتريشيا كلوغ

أرملة الملياردير جون كلوغ، بعد طلاقهما عام 1990 بدأت باتريشيا بتسويق 960 فدانا من العنب كان من المفترض أن يشتريها الزبائن الأثرياء، اقترضت ما يقرب من 70 مليون دولار ووضعتها في مؤسسات على هذه الأرض، ولكن عند أزمة العقارات عام 2000، فشلت كل مشاريعها وخسرت كل ممتلكاتها.

7 ـ بيغور وغولفر غودموندسون

جاء من أيسلندا ورأى هذا الملياردير السابق ثروته تتضاءل إلى الصفر بعد أن أصيب هو وابنه بأزمة الاقتصاد في بلدهم، كانا من كبار المساهمين في بنك لاندسيكيب قبل أن ينهار، كما أن غودموندسون كان متورطا في أنشطة غير مشروعة مثل التزوير والاختلاس.

8 ـ ورج فورمان

بطل ملاكمة للوزن الثقيل وحاصل على لقب العالم مرتين وفائز بالميدالية الأولمبية الذهبية ورجل أعمال، تدهورت حالته الرياضية في أواخر السبعينيات، وبالتالي توقف عنه المال وأصبح غارقا في الديون والقروض غير المدفوعة، ولكن لحسن حظه عاد مرة أخرى للملاكمة وبعدها أصبح صاحب شركة منتجات تسويق.

9 ـ جوني يونيتا

يعد الظهير الرباعي الأشهر في كرة القدم الأميركية، حصل على مئات الآلاف قبل أن تصل الرواتب إلى الملايين في الخمسينيات، تراوحت عقوده السنوية بين 7 و250 ألف دولار، وضع جوني يونيتا كل أمواله في أعمال مختلفة مثل العقارات والمطاعم والصناعات التحويلية وللأسف، فشلت كل هذه الشركات وأجبر على الإفلاس في بداية التسعينيات وتوفي بعد 11 عاما متأثرا بالقضايا المرفوعة ضده.

10 ـ سكوت آير

أحد لاعبي البيسبول الأغنياء وهو أيضا واحد من ضحايا ألن ستانفورد، حيث أنفق كل ملايينه في مشاريع الاحتيال هذه، وكالعادة خسر كل شيء في النهاية.