لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 27 Nov 2012 08:04 AM

حجم الخط

- Aa +

انخفاض معدل الطلاق في السعودية إلى 18%

كشفت احصائية انخفاض معدل الطلاق بين السعوديين في المملكة مقارنة بالأعوام الخمسة السابقة إلى نحو 18 بالمئة من مجمل حالات الزواج.  

انخفاض معدل الطلاق في السعودية إلى 18%

كشفت الإحصاءات الصادرة عن وزارة العدل السعودية للعام 1432هـ انخفاض معدل الطلاق بين السعوديين في المملكة مقارنة بالأعوام الخمسة السابقة إلى نحو 18 بالمئة من مجمل حالات الزواج.

 

وقالت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم الثلاثاء إن هذه الإحصائية تتعلق بعموم المملكة، بينما سبق أن أعلنت وزارة العدل عن إحصائيات لبعض المناطق والمحافظات في إحدى السنوات بنسبة أقل من هذه النسبة بكثير، بل وبنسب متدنية جداً مستبعداً من ذلك حالات المراجعة.

 

ويحذر علماء اجتماع ومختصين بالزواج من تنامي ظاهرة الطلاق في المجتمع السعودي، بعد أن بات ارتفاع معدل الطلاق هاجساً لدى الشارع السعودي خلال السنوات الأخيرة.

 

وبحسب صحيفة "الاقتصادية" اليومية، أظهر الكتاب الإحصائي الأخير الصادر من وزارة العدل للعام 1432هـ أن مجمل حالات الزواج التي وثقت رسمياً في سجلات الوزارة للسعوديين بلغت 145,079 عقد زواج، في حين بلغت وقوعات الطلاق التي سجلت في الوزارة رسميً للسعوديين 26,840 صك طلاق وبنسبة بلغت 18 بالمئة من مجمل حالات الزواج في المملكة.

 

كما أظهرت البيانات الإحصائية الصادرة أن ما نسبته 27.7 بالمئة من صكوك الطلاق سجلت في منطقة مكة المكرمة، في حين تلتها منطقة الرياض بنسبة 21.2 بالمئة صك طلاق بينما توزعت بقية النسب بين مختلف مناطق المملكة. كما بلغ عدد العقود التي تمت عن طريق المأذونين 144,082 عقداً بنسبة 88.5 بالمئة، في حين بلغ عدد العقود التي تمت عن طريق المحكمة 774 عقداً بنسبة 0.005 بالمئة، وبلغ عدد حالات الزواج التي كان الولي فيها هو القاضي 223 عقداً بنسبة 0.001 بالمئة.

 

وقالت الصحيفة إن نسب الطلاق في السعودية انخفضت من معدل 22 بالمئة في العام 1428هـ لتصل إلى معدل 18 بالمئة في العام 1432هـ. وبمقارنة هذه النسب المئوية من وقوعات الطلاق في المملكة بغيرها من الدول الخليجية والعربية، نجد أنها تعتبر الأقل على مستوى العالم العربي. حيث تشير إحصاءات الطلاق في بعض دول الخليج والعالم العربي إلى أن معدلات الطلاق تراوح بين 24 - 39 بالمئة من معدل حالات الزواج.

 

وعزت الصحيفة "الانخفاض التدريجي في معدلات حالات الطلاق في المملكة إلى عدة أمور في طليعتها إسهام وزارة العدل وفق مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير مرفق القضاء من خلال تبني الاستراتيجيات التطويرية في المرافق العدلية والتي من أهمها إيجاد الإدارات المتخصصة في العمل الاجتماعي، والتوسع في تدريب القضاة والكوادر العدلية على آليات التعامل مع القضايا والمنازعات الأسرية، وكذلك دعم البرامج الاجتماعية وتعزيز الثقافة العدلية، إضافة إلى التوسع في مكاتب الصلح والخدمة الاجتماعية بالتعاون مع المؤسسات المهنية والأكاديمية".

 

إلا أن تلك الأرقام تتنافى مع إحصائية صادرة من وزارة العدل السعودية نشرت في مارس/آذار الماضي وأظهرت ارتفاع حالات الطلاق مقارنة مع حالات الزواج بنسبة 21 بالمئة في العام 1430 هـ.

 

وهو ما دفع عضو لجنة الأسرة والشباب بمجلس الشورى السعودي الدكتور طلال بكري إلى التحذير من تنامي ظاهرة الطلاق وقال حينها إنه من المؤسف أن تكون نسبة الطلاق في المملكة للعام 1430هـ، قد سجلت ارتفاعاً بنسبة 21 بالمئة، واصفاً تلك النسبة بـ "الكبيرة" وأنها تمثل خمس حالات الزواج.