لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 27 May 2012 04:09 PM

حجم الخط

- Aa +

بيت.كوم: 31% فقط تراجعت أوضاعهم المالية عن العام الماضي

كشفت أحدث دراسة لمؤشر ثقة المستهلك أجراها بيت.كوم، أن غالبية سكان الشرق الأوسط حافظوا على وضعهم المالي أو قاموا بتحسينه في الأشهر الاثني عشر الماضية، مع وجود تطلعات أكثر إيجابية للعام  المقبل

بيت.كوم: 31% فقط تراجعت أوضاعهم المالية عن العام الماضي

كشفت أحدث دراسة لمؤشر ثقة المستهلك أجراها بيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع مؤسسة  Yougovللأبحاث والاستشارات، أن غالبية سكان الشرق الأوسط حافظوا على وضعهم المالي أو قاموا بتحسينه في الأشهر الاثني عشر الماضية، مع وجود تطلعات أكثر إيجابية للعام  المقبل.


 

في حين شهد حوالي ثلث الذين شملتهم دراسة بيت.كوم لثقة المستهلك الإقليمية انخفاضاً في مواردهم المالية مقارنة مع العام 2011، فإن الثلث الآخر (34٪) أفاد أنه لم يحدث أي تغيير في وضعهم على الإطلاق. بالمقابل أشار أكثر من الربع (27٪) إلى تحسن وضعهم المالي.

 

وترى النسبة الأكبر أن اقتصادات البلدان إما على حالها أو أنها أسوأ من العام الماضي، في حين ترى أغلبية من المشاركين أن الوقت غير مناسب لشراء السلع الاستهلاكية المعمرة وأن ظروف العمل غير مواتية.

 

وصرح 12٪ فقط بأن هناك  عدد كبير من  الوظائف المتاحة. ويسود شعور في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط (بحسب67٪من المشاركين) بأن الأجور والتعويضات لا تواكب تكاليف المعيشة، اضافة الى تصريح غالبية المستطلعين (40%) بعدم رضاهم عن آفاقهم المهنية ونوع عملهم الحالي و(39%) بعدم رضاهم بفرص النمو.

 

وحول العام المقبل، فالتوقعات إيجابية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. ويعتقد الأشخاص المستطلعة آراؤهم بأن وضعهم المالي الشخصي سوف يتخذ منعطفا نحو الأفضل. وتقول الأغلبية أن هذا الأمر سينعكس أيضاً على اقتصاد بلادهم وظروف العمل وتوافر فرص العمل. ولكن هذه الإيجابية لا تتسع لتشمل جميع المجالات، حيث يرون أن تكاليف المعيشة (39٪) والعقارات (36٪) ستتأثر سلباً في المستقبل.

 

في المجمل، فإن الوضع في دولة الإمارات العربية المتحدة يسير على خطى بقية دول المنطقة. وأفاد المشاركون أن وضعهم المالي هو نفسه الآن كما كان قبل 12 شهراً، على الرغم من أنهم يعتقدون أيضاً أن اقتصاد البلاد قد تراجع.

 

ولكن من الناحية الإيجابية، فإن المشاركون في دولة الإمارات العربية المتحدة يعتقدون أن هذا وقت جيد لشراء السلع الاستهلاكية المعمرة، ويرون أن ظروف العمل محايدة، على عكس المناخ السلبي السائد في باقي أنحاء المنطقة.

 

كما أن التوقعات بالنسبة لفرص العمل هي أيضًا أفضل بقليل في دولة الإمارات العربية المتحدة مما هي عليه في منطقة الشرق الأوسط ككل، إذ أن 43٪ أشاروا إلى أن هناك عدد قليل جداً من فرص العمل المتاحة في مقابل 50٪ على المستوى الإقليمي. ويرى الذين شملتهم الدراسة من دولة الإمارات العربية المتحدة أن هناك عدداً أقل من الموظفين العاملين في شركاتهم الآن، مقارنة مع ما كان عليه الحال في العام الماضي، و69٪ منهم يعتقدون أن رواتبهم لم تواكب غلاء المعيشة، في حين يقول 52٪ أن تعويضاتهم غير كافية.

 

ويرى معظم المشاركين في الإمارات أنه سيكون هناك خلال الأشهر الثلاثة المقبلة إضافة بسيطة من الموظفين إلى شركاتهم (38٪ أفادوا أن رأيهم محايد في هذا الصدد). كما كان 41٪ محايدا أيضا حول ما إذا كانت شركاتهم تواكب متطلبات التوظيف أو لا.

 

وفي ما يخص الوضع المالي، كانت توقعات المشاركين في الإمارات للسنة المقبلة إيجابية، مع اعتقاد الأغلبية بأن كلا من الوضع المالي (49٪) والاقتصاد في البلاد (46٪) في تحسن. ومن المتوقع أيضا أن تتحسن ظروف العمل وعدد الوظائف المتاحة، وفقا لآراء 48٪ و35٪ من المشاركين، على التوالي.

 

من ناحية أخرى، يعتقد 33٪ من المواطنين في دولة الإمارات العربية المتحدة أن تكاليف المعيشة ستتأثر سلباً في السنة المقبلة، في حين أن يعتقد 31٪ أن تكلفة استئجار أو شراء العقارات لن تتأثر.