لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 Jul 2012 01:18 AM

حجم الخط

- Aa +

"فوضى تنظيمية" تضرب أكبر المطارات السعودية

ضربت "فوضى تنظيمية" مطار الملك خالد الدولي أكبر مطارات المملكة وأحد أكبر مطارات العالم.    

"فوضى تنظيمية" تضرب أكبر المطارات السعودية
أصابت مطار الملك خالد الدولي فوضى تنظيمية.

أفادت صحيفة سعودية اليوم الأربعاء بأن "فوضى تنظيمية" ضربت مطار الملك خالد الدولي أكبر مطارات المملكة العربية السعودية في العاصمة الرياض.

 

وقالت صحيفة "الوطن" اليومية إن "بين أركانه.. وفي أي صالة تحط أنظارك داخل مطار الملك خالد... يدخلك شك بأنه أحد أكبر المطارات في العالم، وسط حالة من الفوضى البصرية والتنظيمية تتراءى أمام عينيك، تقودها عشوائية بحث المغادرين عن رحلاتهم المتأخرة، والتي يقابلها مكاتب خدمات خالية من موظفيها، إلى جانب مرافق مهملة، في مشهد يدعو إلى إعادة النظر في إحدى أهم الوجهات الحضارية للمملكة".

 

ورصدت الصحيفة خلال جولتها في المطار، آراء العديد من المسافرين حول وضعه، الذين أبدوا شكاواهم عن تأخر الرحلات، وسوء الخدمات وإهمال المرافق، وغياب تنظيم المغادرين، وكثرة "الكاونترات" مع قلة الموظفين.

 

وقال أحد المسافرين السعوديين اسمه "موسى المحمود" إن الإهمال بات واضحاً للعيان ويتمثل في سوء تنظيم بين المسافرين، خصوصاً في الصالات الدولية، إلى جانب العشوائية التي تطغى على أداء الكاونترات والازدحام، مضيفاً إن المطار يشهد ازدحاماً واضحاً، خصوصاً في موسم الإجازات ويحتاج إلى المزيد من موظفي حجز لتلبية احتياجات المسافر.

 

وأشار "المحمود" إلى عدم وجود موظفين مختصين بتنظيم المسافرين، والرد على استفساراتهم، وقال إنه "في حال الحاجة.. ما عليك سوى الذهاب بنفسك والبحث عن من يستطيع خدمتك والسؤال بنفسك".

 

وأوضح وجود "عشوائية في عمل سائقي الأجرة"، وهم يتزاحمون في صالات انتظار القادمين دون وجود أي ضوابط تردعهم، داعياً إلى ضرورة تحديد أماكن محددة لهم، وقال إن "هذا ما نراه في مطارنا.. ولا نراه في بقية مطارات العالم"، متسائلاً في ذات الوقت عن "الوعود ومشاريع تطوير المطار التي رصدت" منذ سنوات.

 

وبحسب صحيفة "الوطن"، اتفق مع المحمود، مسافر آخر يدعى أبو عبدالمجيد، أبدى تساؤله عن جدوى التطوير في ظل عدم كفاءة بعض العمال والموظفين، محملاً "الإهمال وسوء الخدمات على الشركات المشغلة التي تستخدم عمالاً غير مختصين ولا يعون أهمية الاهتمام بالمرافق سواء دورات المياه، أو نظافة المطار عامة".

 

وقال "أبو عبدالمجيد" إن "هؤلاء العمال هم السبب ومن ورائهم الشركات المشغلة التي تفتقد مقومات الاستمرار في العمل"، مطالبا بضرورة إيجاد شركات أخرى ذات اختصاص ولها تجربة عمل في مطارات أخرى.

 

ويرى المواطن السعودي سلطان الطرير أن الشاشات في صالات الحجز تبدو مهملة ومشوشة ولا تعمل بشكل جيد أمام المسافرين، فضلاً عن أصحاب سيارات الليموزين الذين يثيرون الضجة والإزعاج للمسافرين.

 

كما أبدى بعض المواطنين استياءهم من سوء تعامل بعض الموظفين مع المسافرين، وعدم إلمامهم بثقافة حسن التعامل مع الآخرين.

 

وختمت الصحيفة بأنها منذ أكثر من 45 يوماً تنتظر رد مسؤولي هيئة الطيران المدني على الاستفسارات المقدمة بشأن مطار الملك خالد الدولي والتي تناوب عليها نحو ثلاثة مسؤولين، من خلال الاتصال وإرسال عبر البريد الإلكتروني تماشياً مع رغبتهم، ولكن دون جدوى، وقد استمرت وعود مسؤولي هيئة الطيران المدني بإرسال الرد، وإلى وقت كتابة التقرير لم يصل أي رد عن الاستفسارات المقدمة "وكما تعودت (صحيفة) الوطن في تقاريرها التي تنشر أخذ طابع الحياد وأخذ الآراء من الطرفين".