لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 24 Jul 2012 06:56 AM

حجم الخط

- Aa +

العاصمة السعودية تتصدر مدن الشرق الأوسط في احتمالات إيجاد فرص عمل.. ودمشق وعمان أقل الرواتب

تصدرت الرياض مدن الشرق الأوسط في أعلى احتمالات إيجاد فرص عمل تليها الدوحة وجدة وتذيلت بيروت القائمة وتقدم دمشق وعمان أدنى الرواتب.  

العاصمة السعودية تتصدر مدن الشرق الأوسط في احتمالات إيجاد فرص عمل.. ودمشق وعمان أقل الرواتب
تصدرت الرياض مدن الشرق الأوسط في أعلى احتمالات إيجاد فرص عمل.

تصدرت العاصمة السعودية الرياض مدن الشرق الأوسط في أعلى احتمالات إيجاد فرص عمل وجاءت العاصمة القطرية الدوحة في المرتبة الثانية فيما جاءت مدينة جدة ثالثاً في الوقت الذي تذيلت فيه العاصمة اللبنانية بيروت القائمة.

 

وقالت صحيفة "الرياض" السعودية إن دراسة استقصائية أجراها موقع "بيت. كوم" للتوظيف بالتعاون مع مؤسسة "يوغوف" "YouGov" الدولية للأبحاث والاستشارات، حول أفضل المدن في الشرق الأوسط أشارت إلى أن أفضل خمس مدن في العالم العربي للمعيشة هي بالترتيب أبوظبي، دبي، الشارقة، المنامة، مسقط، وتناولت الدراسة مجموعة من العوامل التي تؤثر مباشرة على معيشة القاطنين فيها وتتنوع ما بين الاقتصادية إلى البيئية، وأخذت الدراسة في الحسبان العوامل الاقتصادية، وتأسيس الأعمال، وحقوق العمل، والعوامل البيئية، والحياة اليومية، والعوامل الاجتماعية والثقافية، ومستوى المعيشة.

 

وذكرت الدراسة إن الدوحة تتسم برواتب أكثر تنافسية وفقاً لنسبة 44 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع، وتليها أبوظبي بنسبة 41 بالمئة.

 

ومن المدن الأخرى التي تقدم رواتب عالية الرياض 40 بالمئة ودبي  38 بالمئة والشارقة 3 بالمئة، بالمقابل، تقدم العاصمة السورية دمشق والعاصمة الأردنية عمان أدنى الرواتب، حيث وقع اختيار المشاركين (68 بالمئة لكل منهما) على "سيئ" أو "ضعيف".

 

وفيما يتعلق بتأسيس الأعمال أكد المشاركون أن الشارقة 43 بالمئة ودبي 40 بالمئة تأتيان في المقدمة من حيث تقديم التسهيلات لتأسيس الأعمال التجارية، وفي سياق متصل، حظيت المدن في الإمارات بتفضيل قاطنيها لجهة افتقارها للبيروقراطية في الإجراءات والأعمال الورقية، وينظر أربعة من أصل عشرة شملهم الاستطلاع إلى دبي على كونها الأفضل، وتليها أبوظبي والشارقة، بنسبة 38 بالمئة لكل منها.