لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 7 Aug 2012 07:25 AM

حجم الخط

- Aa +

30 ألفاً إلى مليون درهم كلفة الفحل العربي في التلقيح

تتصاعد تقديرات كلفة فحل الخيول العربية للاستيلاد في الإمارات، لتبلغ في المعدل 30 ألف درهم، وتصل في حالات الفحول أبطال السبق في المضمار الدولي إلى نحو مليون درهم.

30 ألفاً إلى مليون درهم كلفة الفحل العربي في التلقيح

تتصاعد تقديرات كلفة فحل الخيول العربية للاستيلاد في الإمارات، لتبلغ في المعدل 30 ألف درهم، وتصل في حالات الفحول أبطال السبق في المضمار الدولي إلى نحو مليون درهم، مقابل ساعات للتلقيح الطبيعي أو الصناعي.

وقالت صحيفة الرؤية الاقتصادية أن عمليات التلقيح في الإمارات تشهد نمواً يواكب النمو المتصاعد في عدد مزارع الخيول، الذي بلغ 400 مزرعة ما بين حكومية وخاصة. وتتنافس هذه المزارع في الإنتاج، وخوض سباقات الركض، ومنافسات الجمال، أو التصدير إلى الغرب.

ولا يفضل المتعاملون في هذه الرياضة المربحة وصف نشاط إعارة فحول الخيل للاستيلاد بأنه نشاط اقتصادي، ويصرون على أنه هواية، وإن كانت تدر أرباحاً وفيرة، فضلاً عن استخدامها في المجاملات بين أعضاء مجتمع محبي الفروسية.

وحسب الصحيفة، تتراوح الاستعانة بالفحل المحلي لساعات بغرض الاستيلاد ما بين خمسة آلاف إلى 100 ألف درهم، وبمتوسط 30 ألف درهم للفحل الواحد، وفي حالات خاصة جداً يمكن أن تصل كلفة التلقيح الطبيعي أو الصناعي إلى مليون درهم في حال كان الفحل من أصحاب البطولات في المضامير الدولية.

وساهم الاستيلاد الصناعي بشكل كبير في انتشار الخيول العربية عالمياً، حيث يصدر السائل المنوي للخيول إلى وجهات عديدة لأغراض الاستيلاد أو التهجين، وتعتبر روسيا أحد أهم مراكز تواجد الخيول العربية في العالم.

وتتم عمليات استيلاد الخيول عادة في المستشفيات المتخصصة للخيول في أنحاء متفرقة من الإمارات.