لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 24 Jan 2017 09:45 AM

حجم الخط

- Aa +

قطاع الرعاية الصحية سجل أفضل نمو توظيف في الإمارات

كشف مؤشر مونستر للتوظيف أن قطاع الرعاية الصحية سجل أكبر نسبة نمو في التوظيف بدولة الإمارات، في حين سجل قطاع الضيافة أكبر انخفاض في النمو وسط تحديات الاقتصاد الكلي.

قطاع الرعاية الصحية سجل أفضل نمو توظيف في الإمارات
سانجاي مودي

كشف مؤشر مونستر للتوظيف أن قطاع الرعاية الصحية سجل أكبر نسبة نمو في التوظيف بدولة الإمارات، في حين سجل قطاع الضيافة أكبر انخفاض في النمو وسط تحديات الاقتصاد الكلي.

وكان قطاع الرعاية الصحية من بين الصناعات التي سجلت أعلى نشاط في التوظيف عبر الإنترنت في دولة الإمارات، وبلغت ذروة هذا النشاط في شهر فبراير 2016، عندما بلغت نسبة النمو 76% بالمقارنة مع فبراير 2015. وحافظ هذا القطاع على مدار السنة على متوسط نمو سنوي يقارب 20%، باستثناء انخفاضه إلى 17% في التقرير الأخير للمؤشر.

وقال سانجاي مودي، المدير العام لـ"مونستر.كوم" لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط: "لا نستغرب تسجيل قطاع الرعاية الصحية للأداء الجيد في مؤشرات مونستر الشهرية للتوظيف خلال العام 2016، حيث وضعت الحكومة الإماراتية نظام الرعاية الصحية في الدولة على أولوية عالية، وتسعى لأن يكون واحداً من أقوى أنظمة الرعاية الصحية في العالم بما يتماشى مع الأجندة الوطنية لرؤية 2021. ساهم العدد الكبير من التطورات في هذا المجال بارتفاع الطلب على مختصيّ قطاع الرعاية الصحية، وخصوصاً بعد أن أصبح التأمين الصحي إلزامياً اعتباراً من هذا الشهر".

ومن ناحية أخرى، فإن نشاط التوظيف عبر الإنترنت بقطاع الضيافة في دولة الإمارات كان من بين الأدنى في مؤشر مونستر للتوظيف في العام 2016. وكانت نسبة متوسط الانخفاض السنوي لهذا القطاع 25% على مدار العام، حيث تباطأ نشاط التوظيف عبر الإنترنت في قطاع الضيافة بشكل كبير بين شهري فبراير وديسمبر 2016. وسجل أحدث مؤشرات مونستر انخفاضاً بنسبة 30% في نشاط التوظيف عبر الإنترنت لهذا القطاع بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وقد يعود ذلك وفقاً لموقع مونستر الرائد للتوظيف إلى الضغوط التي تواجهها الفنادق لتخفيض أسعارها وسط تحديات الاقتصاد الكلي.

وأضاف مودي: "لقد واجه قطاع الضيافة في دولة الإمارات، مثل غيرها من الدول حول العالم، عاماً مليئاً بالتحديات في 2016 مع تزايد العرض وضعف العملات، بما في ذلك الروبل واليورو والجنيه الإسترليني، وتحسن الدولار الذي يرتبط به الدرهم الإماراتي وانخفاض أسعار النفط العالقة. ونأمل مع استمرار الأمن السياسي واستقرار الظروف الاقتصادية أكثر وإطلاق العديد من مناطق الجذب السياحي ذات المستوى الرفيع في الدولة، إن يشهد هذا القطاع بعض التحسن خلال السنوات المقبلة.

وسجل مؤشر مونستر للتوظيف لشهر ديسمبر انخفاضاً سنوياً في نشاط التوظيف عبر الإنترنت في دولة الإمارات بنسبة 31%، وهو ما يمثل تحسناً بنسبة 4% بالمقارنة مع شهر نوفمبر 2016، وذلك استناداً إلى الأرقام التي قدمتها مجموعة تمثيلية كبيرة من مواقع التوظيف والبحث عن وظائف على شبكة الإنترنت. ووفقاً لمؤشر مونستر للتوظيف، واصلت قطاعات الشراء/الخدمات اللوجستية/سلسلة الإمداد وحدها تسجيل نموٍ سنوي بنسبة 24%، في حين كانت صناعات الإنتاج /التصنيع، السيارات /الملحقات هي الفئات الوحيدة التي سجلت نمواً سنوياً إيجابياً بنسبة 2%.

وانخفض نشاط التوظيف عبر الإنترنت لقطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط بـ 41 نقطة مئوية، ليستمر بتسجيل أكبر انخفاض له بنسبة -64%. ومن بين دول الشرق الأوسط التي يرصدها المؤشر، سجلت مصر أعلى نسبة انخفاض في الفرص على الانترنت بنسبة -39%، في حين كانت البحرين وسلطنة عمان هما الدولتان الوحيدتان اللتان سجلتا نمواً إيجابياً بنسبة 4%.