لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 15 Apr 2015 11:51 AM

حجم الخط

- Aa +

أكثر من نصف المقيمين في الإمارات يستخدمون المكافئات المالية السنوية من شركاتهم لدفع الفواتير وتسوية الديون

أظهر استطلاح حديث أن غالبية الموظفين في دولة الإمارات العربية المتحدة تستخدم المكافأة المالية النقدية لتسوية الديون أو دفع الفواتير.

أكثر من نصف المقيمين في الإمارات يستخدمون المكافئات المالية السنوية من شركاتهم لدفع الفواتير وتسوية الديون

أظهر استطلاح حديث أن غالبية الموظفين في دولة الإمارات العربية المتحدة تستخدم المكافأة المالية النقدية لتسوية الديون أو دفع الفواتير.

ووفقا لمسح أجرته زيورخ انترناشيونال لايف من قبل YouGov، فإن 71  %  من سكان الإمارات سيحصلون على مكافأة خلال عام 2015.  ولكن بالنسبة لـ   39%  من متلقي المكافأة، فإن الاستخدام الرئيسي للمال الزائد سيكون لتسوية الديون و   16% اضافيين سيقومون باستخدام المكافأة لدفع الفواتير، مثل الإيجار أو الرسوم المدرسية.

وقال 13% آخرين ممن شملهم الاستطلاع انهم سوف يقومون بترك مكافآتهم في البنك، و11% سيقومون بالاستثمار في العقارات،  10% سيستثمرون في خطة ادخار، في حين أن 7% فقط سيقومون بصرف معظم ومكافآتهم.

الإستبيان الذي تضمن 1000 مقيم في الإمارات أظهر أيضا أن الوافدين العرب هم الأكثر ميلا لإستخدام الزيادة المالية لتسوية ديونهم (45%) أو دفع الفواتير (19%)، أما الوافدين الغرب هم الأقلية في هذه الخانة حيث (32%) منهم سيقومون بتسوية ديونهم و (9%) سيقومون بدفع الفواتير.

وكان الإماراتيون هم الأكثر احتمالا لانفاق مكافآتهم (15%)، في حين كان المغتربون الهنود هم الأكثر احتمالا لاستثماره في برامج التوفير (16%) .

"وظهر أن الميل إلى العيش حياة مترفة في دولة الإمارات العربية المتحدة يعني ان الكثير من السكان بحاجة إلى مكافآتهم لسداد الالتزامات المالية."،وهنا قال بول داوسون، رئيس توزيع التجزئة في زيورخ انترناشيونال لايف "هذا يؤدي إلى ضغط أكبر على المدخرات طويلة الأجل. فكثير من العمالة الوافدة تتطلع إلى العلاوات معفاة من الضرائب عند إنتقالها إلى الإمارات العربية المتحدة بقصد حفظ وتأمين مستقبلهم المالي. وهم ربما لا يتوقعون الحاجة إلى استخدام مكافآتهم لسداد الديون المتراكمة عليهم أثناء إقامتهم".
وأضاف: " هناك اتجاه آخر هو أن عددا من  الأشخاص يتركون مكافآتهم في البنك. مع ارتفاع معدلات التضخم في  الإمارات العربية المتحدة على التوالي إلى  4% وانخفاض أسعار الفائدة على الودائع المصرفية، فأن الأثر الصافي لهذه الاستراتيجية الاستثمارية ستكون خسارة من حيث القيمة الحقيقية. حاول زيادة العوائد من مكافآتك التي تعبت للحصول عليها".
كما أظهر الاستطلاع أن العمالة الوافدة تأتي إلى الإمارات العربية المتحدة لكسب المزيد من المال، ولكن في نهاية المطاف الكثير منهم يقعون في تراكم الديون.

وعلى الرغم من كون المال عامل تحفيز للانتقال إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وجدت دراسة زيورخ ان 44٪ فقط من العمالة الوافدة يعتقدون أنها ستفي أهدافهم المالية عندما يغادرون البلاد. وبالفعل ،فان 26٪ من العمالة الوافدة لا يضعون أي أهداف مالية لمدة إقامتهم.
وأوضح داوسون "إن الغالبية العظمى من العمالة الوافدة ينتقلون إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لكسب إمكانيات أفضل من خلال زيادة الرواتب الخالية من ضريبة الدخل كما وفرص التقدم الوظيفي.