لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 25 Jun 2014 12:46 PM

حجم الخط

- Aa +

"مصدر" و"أدنوك" تتصدران قائمة الشركات التي يرغب الإماراتيون بالانضمام إليها

قالت شركة الاتحاد للطيران المملوكة للدولة في أبوظبي اليوم الأربعاء إنها وافقت على الشروط الأساسية لشراء حصة نسبتها 49 بالمئة في شركة أليطاليا الإيطالية.

"مصدر" و"أدنوك" تتصدران قائمة الشركات التي يرغب الإماراتيون بالانضمام إليها

أعلنت كلية هالت الدولية لإدارة الأعمال في تقرير نشرته مؤخراً أن معظم الشبان الإماراتيين يرغبون بالانطلاق بمسيرتهم المهنية في شركتي "مصدر" و"أدنوك"، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

 

وكانت شركة يونيفرسام، استشاري تدريب وتأهيل المؤسسات والشركات والمنظمات الكبرى لوضع الخطط الإدارية وتوظيف النخبة للارتقاء بمستى العمل، قد أجرت استبياناً شمل أكثر من 8 آلاف طالب من مختلف أنحاء الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية من أجل معرفة رغباتهم وتطلعاتهم التي يسعون لتحقيقها في سوق العمل.

 

وبالنسبة للمواطنين الإماراتيين الذين شملهم الاستبيان فقد اتضح أن شركتي "مصدر" و"أدنوك" تمثلان الخيار المفضل بالنسبة لهم للانطلاق بمسيرتهم المهنية.

 

وكانت نتائج الاستبيان قد أعلنت يوم أمس (الثلاثاء)، وذلك في الحدث السنوي الذي تنظمه يونيفرسام في كلية هالت الدولية لإدارة الأعمال ومقرها دبي.

 

كما أظهر الاستبيان أيضاً أن أبرز الأمور التي يسعى الطلاب الإماراتيون لبلوغها تتضمن ثلاث نقاط وهي: التدريب والتطور الاحترافي، وتوفير بيئة العمل الإبداعية والديناميكية، واحترام الموظفين.

 

وخصص الحدث الذي أقيم للعام الثاني على التوالي، للتركيز على احتياجات الشركات وأرباب العمل، والظروف التي يتوجب عليهم توفيرها بهدف استقطاب أبرز المواهب من الخريجين الجدد والمنطلقين نحو عالم الأعمال.

 

وأبرزت النتائج أنه من خلال إلقاء نظرة على مقابلات التوظيف بشكل عام، فإن 85 بالمائة من الطلاب الذين شملهم الاستبيان يؤمنون أن عملهم يجب أن يعتمد على الطموح وليس المال. حيث تم التأكيد على أنه "لم يعد التفكير في الوقت الحالي يرتكز على المسيرة المهنية التي ترتقي بصاحبها بسرعة هائلة أو تحقق له الغنى. ولكن التوجه قد أضحى نحو الرغبة بتحقيق الأحلام ومتابعة التطور الشخصي والعمل على أشياء جديدة وممتعة".

 

كما علق حسين شريف، المدير التنفيذي لعلاقات الشركات في كلية هالت الدولية لإدارة الأعمال قائلاً: "مع الأخذ بعين الاعتبار أن عدد المتخرجين الموهوبين كبير جداً في الإمارات، فلا يجب أن ننسى أن الشركات وأرباب العمل بحاجة لبذل كل ما باستطاعتهم من أجل استقطاب الموهوبين، ليس هنا فقط في الإمارات، وإنما على المستوى العالمي". وأضاف: "لقد شكل هذا الحدث فرصة مميزة بالنسبة لعدد من أكبر الشركات وأرباب العمل في الإمارات للاجتماع معاً ومناقشة النتائج ومشاركة أفضل الممارسات المعتمدة لاستقطاب الموهوبين الجدد".

 

كما شهد الحدث أيضاً استعراض نموذج لأفضل الممارسات قدمه وسام هاشم نائب الرئيس لشؤون التعليم والتطوير في الاتحاد للطيران، بالإضافة إلى تنظيم ندوة حوارية تفاعلية شارك فيها عدد من كبار المسؤولين في أبرز الشركات في الإمارات مثل طيران الإمارات و"إيرنست آند يونج" و"دو" و"لينكدإن".  ومن أهم الشخصيات التي حضرت الندوة كولين كريستي-مديرعام في تالنت أكوزيسيشن، وكيفين ميتشيل- نائب مدير التوظيف في شركة إيرنست أند يونج الشرق الأوسط وأفريقيا، وهشام المثنى- مدير التوطين والعلاقات الجامعية في جينيرال إليكتريك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، وراهول إجراوي- مدير التوظيف في ماكينزي جونز، وريتشيل رودجرز- مدير الموارد البشرية وتوظيف المواهب في أكوزيشين الإمارات، وأجيتيه ثوماس- مدير التأهيل والتدريب في يونيلفر الشرق الأوسط وأفريقيا، وعلاء أبو غربية- استشاري العلاقات الإعلامية والاتصال بلينكد إن.

 

بدورها قالت كلوديا تاتانيللي، مديرة يونيفرسام: "يشهد التوظيف في دولة الإمارات قدراً هائلاً من التحدي والمنافسة، ويشمل مجموعات مختلفة تحتاج الشركات للتوجه نحوها، لذلك فإن رسائل التوطين تجاه الجمهور المستهدف ستلقى اهتماما كبيراً".

 

وأضافت: "لقد وجدنا أن العمل المثالي والتوازن في الحياة هو الهدف الأول لدى المجموعة، فهم لا يرغبون بالحلول الأخرى، ويركزون على التطور الشخصي والرضى في العمل والحصول على فرص مميزة بدلاً من المركز الذي كان أغلب الأشخاص يرغبون به في السابق".

 

وكان الاستبيان الذي أجرته يونيفرسام قد شمل 8 آلاف طالب من 30 مؤسسة تعليمية من مختلف أنحاء الإمارات والسعودية بهدف التعرف على تطلعات أرباب العمل والمجالات المهنية المتوفرة، واستمر لمدة ستة أشهر من فبراير إلى يونيو 2014.