لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 Jun 2014 11:14 AM

حجم الخط

- Aa +

أكثر من نصف المتخصصين العاملين في القطاع المالي في الشرق الأوسط يبحثون عن عمل جديد

كشفت دراسة عالمية حول الرضا والاحتفاظ بالعمل، معاناة نحو ثلاثة أرباع (72%) المتخصصين العاملين في القطاع المالي في الشرق الأوسط من الإرهاق في العمل؛ فيما اشتكى منه نحو 2 من بين كل 10 أشخاص شملتهم الدراسة (19%). وكما هو متوقع، كشفت الدراسة عن أن النسبة الأعلى للمتخصصين الباحثين عن عمل جديد تعمل في الأسواق المالية في الشرق الأوسط، حيث تبلغ هذه النسبة 53%، مقارنة مع 36% على الصعيد العالمي*

أكثر من نصف المتخصصين العاملين في القطاع المالي في الشرق الأوسط يبحثون عن عمل جديد
يعاني نحو ثلاثة أرباع (72%) المتخصصين العاملين في القطاع المالي في الشرق الأوسط من الإرهاق في العمل.

كشفت دراسة عالمية حول الرضا والاحتفاظ بالعمل، معاناة نحو ثلاثة أرباع (72%) المتخصصين العاملين في القطاع المالي في الشرق الأوسط من الإرهاق في العمل؛ فيما اشتكى منه نحو 2 من بين كل 10 أشخاص شملتهم الدراسة (19%). وكما هو متوقع، كشفت الدراسة عن أن النسبة الأعلى للمتخصصين الباحثين عن عمل جديد تعمل في الأسواق المالية في الشرق الأوسط، حيث تبلغ هذه النسبة 53%، مقارنة مع 36% على الصعيد العالمي*

فقد أجرى موقع eFinancialCareers الرائد عالمياً في مجال الخدمات المهنية للقطاع المالي، دراسة حول الرضا الوظيفي واستطلعت على آراء المتخصصين في القطاع المالي ضمن المراكز المالية حول العالم، وأظهرت مستوى ولائهم للجهات التي يعملون فيها حالياً.

وخلصت الدراسة إلى أن 53% من المتخصصين العاملين في القطاع المالي في الشرق الأوسط يبحثون عن وظيفة جديدة أكثر من أي منطقة أخرى، فيما أشار 40% إلى أنهم لا يبحثون عن عمل جديد، على الرغم من تقبلهم للفرص الجديدة.

وكشفت الدراسة الأسباب الكامنة وراء سعي الموظفين لتولي مناصب جديدة، حيث أشار ربع المشاركين في الاستطلاع (25%) إلى عدم وجود آفاق التطور الوظيفي، فيما نوّه 9% إلى أن التعويضات المالية سبب رئيسي في بحثهم عن عمل جديد.
وقارنت الدراسة مستويات الاحتفاظ بالعمل في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وسنغافورة وهونج كونج وأستراليا وفرنسا وألمانيا ومنطقة الشرق الأوسط. واستخلصت الدراسة أن 38% من المشاركين فيها في المنطقة التي تشمل كلاً من دبي وقطر والمملكة العربية السعودية والكويت صرحوا أنهم يغيرون عملهم كل 4-5 سنوات من الخدمة.
وبادرت الدراسة إلى قياس مستوى الإرهاق في العمل. وفي نسبة هي الأعلى من نوعها حتى الآن، أعرب 2 من بين كل 10 أشخاص (19%) في الشرق الأوسط عن إحساسهم بالإرهاق تماماً في العمل، بينما حلت فرنسا في المرتبة الثانية بنسبة (20%).

وجاءت النتائج متطابقة مع مستوى رضا المتخصصين في المنطقة إزاء عملهم، حيث شعر 61% فقط أن صاحب العمل الحالي يؤمن لهم أجواء مريحة وممتعة في العمل. وحققت المملكة المتحدة وأستراليا أعلى مستويات الرضا تجاه العمل وفقاً للموظفين مع 77% يتمتعون بمكان عملهم.

من جانب آخر، أشار 19% من المتخصصين الذين لا يبحثون عن عمل ولكنهم منفتحون أمام الفرص الجديدة، إلى أن السبب في رضاهم يعود إلى علاقتهم الطيبة مع مديرهم المباشر. وبالمثل، قال 16% أن رضاهم مرتبط بالعلاقة الإيجابية مع فريق العمل على نطاق واسع.

ولدى سؤالهم عن جهة العمل التي يفضلون العمل فيها دوناً عن غيرها، أشار أكثر من ثلث المشاركين (34%) إلى عدم وجود جهة محددة ، بينما حل بنك "إتش إس بي سي" في المرتبة الأولى باعتباره الأكثر شعبية بين المتخصصن في القطاع المالي في الشرق الأوسط، وحل "بنك الإمارات دبي الوطني" و"بنك أبوظبي التجاري" في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي. وعلى الصعيد العالمي، حل "غولدمان ساكس" في المرتبة الأولى بين جهات العمل الأكثر تفضيلاً، يليه "جي بي مورجان" و"بلاك روك".

وشرح جيمس بينيت، المدير التنفيذي العالمي لموقع eFinancialCareers، نتائج الدراسة قائلاً: "تبدو الفجوة واضحة بين التوقعات والواقع الملموس. حيث قبِل أكثر من 4 من بين كل 10 أشخاص (43%) يبحثون عن عمل أفضل مسؤولياتهم الحالية بناءً على آفاق التطور الوظيفي. وأشار ربع المشاركين إلى أن عدم التقدم الوظيفي كان السبب في اتخاذ القرار بتغيير الجهة التي يعملون لديها، وهو ما يلقي باللائمة بوضوح على عاتق المديرين وخبراء الموارد البشرية للتواصل مع الموظفين. وفضلاً عن ذلك، تكشف دراستنا على أن أكثر من نصف المشاركين لا يجرون اجتماعات دورية مع مديريهم المباشرين في مكان العمل".