لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 24 Jul 2012 10:11 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: صيغة استقالة تحرم موظفاً مستحقات 6 سنوات

فقد موظف في دولة الإمارات مستحقات نهاية خدمته، لارتكابه خطأ تفصيلياً بسيطاً لدى تقديمه استقالته

الإمارات: صيغة استقالة تحرم موظفاً مستحقات 6 سنوات

فقد موظف في دولة الإمارات مستحقات نهاية خدمته، لارتكابه خطأ تفصيلياً بسيطاً لدى تقديمه استقالته. وحسب صحيفة الرؤية الاقتصادية فقد كانت شركته استغلت جهله بالقانون، ومنحته حرية العمل في شهر الإنذار أو الانصراف مباشرة، فاختار الثانية.

وطلبت منه الشركة تأكيد تنازله عن العمل في الشهر المذكور كتابة في ورقة الاستقالة، وهذا ما كان فامتنعت الشركة بعد ذلك عن دفع مستحقاته، فتوجه مستفسراً إلى محامٍ متخصص في شؤون العمل، ليبين له الأخير أن عدم دوام الموظف في شهر الإنذار يعرضه لخسارة مستحقات نهاية الخدمة، إلا إذا كان لديه ما يثبت اتفاقه مع الشركة على غير ذلك، أو أنها سمحت له بعدم الدوام من دون المساس بمستحقاته.

الموظف صاحب القضية عمل لدى تلك الشركة نحو ست سنوات، ويواجه احتمال فقدان المستحقات أو الدخول في منازعات قانونية مع الشركة.

وأوضح مصدر في وزارة العمل أن شهر الإنذار من حق الشركة لتسوية أوضاعها، وإيجاد بديل مناسب للموظف المستقيل، وليس فترة من أجل البحث عن عمل آخر، ومن ثم فعدم التزام الموظف بالدوام خلال المدة المذكورة يعرضه لفقدان مستحقاته، إذا لم يستطع الموظف أن يثبت أنه اتفق مع الشركة على غير ذلك.