لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 Jul 2012 10:10 AM

حجم الخط

- Aa +

حملة كبرى لمكافحة ظاهرة مخالفي الإقامة في الإمارات

أطلقت وزارة الداخلية الإماراتية أمس حملة توعية إعلامية مجتمعية، تحت شعار «لا للمخالفين»، تهدف إلى زيادة الوعي بأهمية مكافحة ظاهرة مخالفي الإقامة وضرورة الإبلاغ عنهم،

حملة كبرى لمكافحة ظاهرة مخالفي الإقامة في الإمارات

أطلقت وزارة الداخلية الإماراتية أمس حملة توعية إعلامية مجتمعية، تحت شعار «لا للمخالفين»، تهدف إلى زيادة الوعي بأهمية مكافحة ظاهرة مخالفي الإقامة وضرورة الإبلاغ عنهم، تنظمها الوزارة، ممثلة في إدارة متابعة المخالفين وشؤون الأجانب التابعة لمكتب الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ.

وقال اللواء ناصر بن العُوضي المنهالي، الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة في وزارة الداخلية، في تصريحات نشرتها الصحف الإماراتية إن الحملة تأتي تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لمكافحة ظاهرة المتسللين والمخالفين لقانون الإقامة والأجانب تحت شعار «لا للمخالفين».

وأوضح اللواء المنهالي أن الحملة تهدف إلى تعزيز ثقة أفراد المجتمع بالخدمات التي تقدمها الوزارة، وفق القانون، لجميع المتعاونين في تعديل أوضاعهم القانونية، والتصدي للمخالفين والمتسللين، محذراً من مخاطر التعامل مع المتسللين والمخالفين، كونهم فئة خارجة عن القانون.

وقال، إن فرق التفتيش التابعة لإدارة متابعة المخالفين والأجانب على مستوى الدولة ستستمر في أداء عملها ليل نهار، وفي كل الأماكن، لضبط المتسللين والمخالفين وتقديمهم للعدالة، متوعداً أيضاً باستمرار حملات ضبط من يقوم بإيوائهم، وتطبيق الإجراءات القانونية بحقهم.

وأضاف إن وزارة الداخلية لن تألو جهداً في تعقب كل من تسوّل له نفسه دخول الدولة أو البقاء فيها بصورة غير مشروعة، داعياً المواطنين والمقيمين وقطاعات المجتمع المختلفة إلى التعاون مع أهداف الحملة، والتواصل مع الجهات المعنية في وزارة الداخلية بسرعة الإبلاغ عن المتسللين والمخالفين وأماكن وجودهم، عن طريق الاتصال على رقم «ساهم» المجاني (80080) وعلى مدى 24 ساعة، متوقعاً أن تختفي هذه الظاهرة أو تقل نسبتها بعد تعاون جميع أفراد المجتمع، وصولاً إلى أمن وسلامة المجتمع.

وأوضح أن توجيهات القيادة العليا تقضي بضرورة اتخاذ الإجراءات كافة، والكفيلة بالقضاء على بقايا ظاهرة المتسللين والمخالفين، وكل من يشغّل أو يساعد متسللاً أو مخالفاً بأي صورة كانت، حماية للمجتمع من الشرور المترتبة على ذلك، فضلاً عن ضمان الحياة الكريمة لكل إنسان يقيم على أرض الدولة بشكل شرعي.

من جانبه، أعلن العقيد أحمد سلطان الزعابي، مدير إدارة متابعة المخالفين والأجانب، أن الحملة الإعلامية سيتم تنفيذها عبر مواقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك وتويتر»، وموقع وزارة الداخلية الإلكتروني على شبكة الإنترنت http://www.moi.gov.ae.

وأضاف، إن الحملة ستشارك فيها العديد من الجهات، من بينها وزارتا الخارجية والعمل، عبر توجيه العمالة وشركات القطاع الخاص لتوعيتهم بمخاطر مخالفة القانون، وحض المخالفين على مراجعة الإدارات العامة للإقامة والأجانب لتعديل أوضاعهم، والشؤون الإسلامية والأوقاف من خلال خطبة الجمعة، والتي ستحث المسلمين على التعاون مع الجهات المعنية في الإبلاغ عن المخالفين.

ولفت إلى أنه سيتم توزيع بروشورات توعية بشأن الحملة، بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في المراكز التجارية الكبرى، فضلاً عن توزيعها مع الصحف الإعلانية الدورية التي توزع مجاناً لأفراد المجتمع.

وكانت إدارة متابعة المخالفين وشؤون الأجانب قد رصدت جوائز تشجيعية للتبليغ عن المتسللين والمخالفين، في خطوة تستهدف حماية المجتمع وأمنه ومكافحة مخاطر هذه الفئة، وإشراك مختلف فئات المجتمع في المساهمة في حفظ الأمن، والتبليغ عن أي شخص يقيم بصورة غير مشروعة، وصولاً إلى مجتمع خالٍ من المخالفين.

يذكر أن قانون دخول وإقامة الأجانب يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهرين وبغرامة مقدارها 100 ألف درهم كل من استخدم أو آوى متسللاً.

كما يعاقب القانون بغرامة مقدارها 50 ألف درهم كل صاحب منشأة استخدم أجنبياً على غير كفالته، أو لم يقم بتشغيله أو تركه يعمل لدى الغير دون الالتزام بالشروط والأوضاع المقررة لنقل الكفالة، أو دون الحصول على التصريح اللازم لذلك.