لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 18 Jul 2012 12:54 PM

حجم الخط

- Aa +

50 ألف ريال تكلفة الخادمة لمدة عامين فقط.. ورمضان يرفع الطلب

استنكر سعوديون تأكيدات شركات ومكاتب الاستقدام بأن رواتب العاملات المنزلية ستبلغ 1500 ريال وقالوا إن هذا المبلغ يكلف الأسرة السعودية مبلغ 50 ألف ريال.  

50 ألف ريال تكلفة الخادمة لمدة عامين فقط.. ورمضان يرفع الطلب
مواطن: الشركات تعمل دون رقابة أو محاسبة من الجهات المعنية.

استنكر مواطنون سعوديون تأكيدات شركات ومكاتب الاستقدام بأن رواتب العاملات المنزلية ستبلغ 1500 ريال وقالوا إن هذا المبلغ يكلف الأسرة السعودية مبلغ 50 ألف ريال في حال كان عقد الخادمة لعامين إذا ما أضيفت إليه تكاليف الاستقدام وإصدار التأشيرة.

 

وتعاني السعودية أزمة في نقص العمالة المنزلية بعد إعلانها في يونيو/حزيران العام 2011 التوقُّف عن إصدار تصاريح لعمال المنازل الإندونيسيين والفلبينيين، وذلك في أعقاب الاتهامات التي كانت قد وجِّهت للمملكة بشأن انتهاك شروط استخدام العمالة الأجنبية.

 

وكانت كلُّ من إندونيسيا والفلبين قد أصدرتا في وقت سابق تعليمات بشأن توظيف العمال من مواطني البلدين في الخارج، ووجَّهتا انتقادات للسعودية بسبب ظروف العمل وطرق معاملة العاملين الأجانب لديها.

 

وفي الوقت الذي تنازلت فيه الفلبين عن جميع اشتراطاتها لإعادة فتح باب استقدام العمالة المنزلية من بلادها للمملكة، وضعت إندونيسيا اشتراطاتها للعودة لإرسال عمالتها المنزلية بشرطين هما "تعديل وزارة العمل السعودية المادة السابعة من عقود العمل، ورفع أجور عاملاتها إلى 1200 ريال".

 

ووفقاً لصحيفة "الجزيرة" السعودية اليوم الأربعاء، قال مواطنون إن تخصيص ميزانية كهذه للعاملة المنزلية يعد رقماً مهولاً وأشبه بالجباية مطالبين الجهات الرسمية بالتدخل وحسم ما يحدث في سوق العاملات المنزليات خصوصاً في مع قرب حلول شهر رمضان الذي يتنامى فيه الطلب على الخادمات الأمر الذي يجعل مكاتب الاستقدام تستغل هذا الوضع وترفع السعر.

 

وقال المواطن أحمد منصور إنه فوجئ بتصريحات أدلى بها مسؤولو شركات الاستقدام والتي منحت عدداً من تأشيرات العمالة المنزلية، ببلوغ راتب العاملة إلى1480ريال، بخلاف قيمة الاستقدام والتي تتجاوز 16 ألف ريال، وهذا مبلغ "خيالي" ولا يمكن للمواطن العادي توفيره، مشيراً إلى أن العاملة أصبحت هي من تتحكم في المواطن بفعل هذه الشركات.

 

وأضاف إن مثل هذه الرواتب المرتفعة التي تتحدث عنها شركات ومكاتب الاستقدام تحفز العاملات الموجودات على رأس العمل على الهروب لتحصل على نصيبها من كعكة الرواتب الجديدة والتي أصبح ضحيتها الأول المواطن المغلوب على أمره، مؤكداً أن الظروف المحيطة بسوق الخادمات تجعل المواطن مجبراً على دفع أي مبلغ خصوصاً في شهر رمضان.

 

وبحسب صحيفة "الجزيرة" اليومية، قال المواطن تركي عبد الرحمن نريد من وزارة العمل التدخل لكبح الغلاء حتى لا نسمع عن أرقام أكبر لرواتب الخادمات خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن عمل مكاتب الاستقدام في السابق كان جيداً ودون تكاليف أما الآن ومع دخول الشركات للسوق نرى أرقاماً خطيرة ارتفعت أكثر من 200 بالمئة في الراتب وكذلك أجور الاستقدام.

 

بينما يرى المواطن عبد الرحمن العبد الله إنه من المفترض وضع حد أعلى لراتب الخادمات عن طريق وزارة العمل، وكذلك وضع سقف أعلى لأجور الاستقدام، مؤكداً أن الشركات تعمل دون رقابة أو محاسبة فهي تغرد خارج السرب دون رقيب أو محاسبة من الجهات المعنية.

 

وذكر المسؤول بلجنة الاستقدام بغرفة الرياض إن هناك مطالب على طاولة اللجنة من أغلب مسؤولي شركات الاستقدام لوضع بوليصات تأمين لحفظ حقوق جميع الإطراف وتهدف هذه الخطوة إلى دفع مبالغ لشركات تأمين تقوم بتأمين العاملات أو إعادة المبالغ لأصحابها في حالة هروب أو رفض العاملة للعمل.