لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 2 Aug 2012 08:45 AM

حجم الخط

- Aa +

"حافز" السعودي يتعرض لانتقادات تصف القائمين عليه بالبيروقراطية

انتقدت الجمعية السعودية لحقوق الإنسان القائمين على إعانات البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن العمل (حافز) وتشددهم غير العادي في صرف الإعانة.  

"حافز" السعودي يتعرض لانتقادات تصف القائمين عليه بالبيروقراطية

انتقدت الجمعية السعودية لحقوق الإنسان القائمين على إعانات البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن العمل (حافز) وتشددهم غير العادي في صرف الإعانة.

 

وجاء "حافز" إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قبل عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

ووفقاً لصحيفة "الرياض" السعودية اليوم الخميس، قال صالح الخثلان نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان إن القائمين على البرنامج يتعاملون مع الإعانات من منطق بيروقراطي صرف دون مراعاة لأحوال المستفيدين منها، والتي اضطرتهم للتسجيل في "حافز".

 

وأضاف إن أسر السجناء هم أكثر الفئات حاجة للمساعدة بسبب حرمانهم من العائل، واستغرب كيف يحرم المستحقون من أسرة السجين من الإعانة بسبب حصول الأسرة على مساعدة من لجنة رعاية السجناء.

 

وانتقد الخثلان اللائحة التنفيذية لنظام حافز والتي تضمنت قيوداً كثيرة تظهر أن من صاغها حرص على تضييق نطاق الاستفادة من الإعانة إلى أكبر قدر ممكن، وأضاف أن الإعانة التي تصرف للعاطلين تستفيد منها في كثير من الحالات أسرهم التي حرمت العيش الكريم بسبب الغلاء وعدم وجود فرص وظيفية تضمن لهم دخلاً ثابتاً.