توظيف التكنولوجيا المالية في النمو بالاقتصاد الإسلامي

يحدثنا الجنيد واحدنا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة واحد للاستثمار، عن أهمية ارتباط قطاع التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الإسلامي.
توظيف التكنولوجيا المالية في النمو بالاقتصاد الإسلامي
بواسطة تميم الحكيم
الأربعاء, 14 نوفمبر , 2018

ما هي استثمارات الشركة خلال الفترة الماضية في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والتي ساهمت بجعل القيمة السوقية تتجاوز 100 مليون دولار؟

يكمن هدفنا الرئيسي في "واحد للاستثمار" بالعمل على إحداث ثورة في قطاع الاستثمار الاسلامي الذي يشهد نمواً متزايداً خلال السنوات الأخيرة عبر توفير أول منصة استشارات رقمية "للاستثمار الحلال"، والتي تتيح للمدخرين من جميع فئات الدخل الاستثمار الحلال في محفظة متنوعة من الأسهم والصكوك والذهب بحد أدنى لقيمة الاستثمار 100 دولار أمريكي. إن هدفنا هو إتاحة المجال أمام المسلمين من مختلف فئات الدخل للاستثمار وزيادة دخلهم وفق مبادئ الشريعة الاسلامية. وتعود أسباب الزيادة في القيمة السوقية للشركة إلى العديد من العوامل المختلفة مثل النمو السريع للشركة ونوعية المواهب والمستثمرين الذين يواصلون الانضمام إلى الشركة إلى جانب النمو المتسارع في قاعدة المستخدمين و الأصول المدارة والقدرة على التوسع في مناطق جغرافية مختلفة حول العالم. لقد كانت انطلاقتنا من الولايات المتحدة وبعد النجاح الذي حققناه هناك توجهنا إلى المملكة المتحدة باعتبارها مركزاً عالمياً للمستثمرين المسلمين في جميع أنحاء أوروبا وهدفنا الآن هو التوسع في دولة الإمارات والشرق الأوسط وباقي مناطق العالم.

الهدف من التمويل الأخير الذي جمعته الشركة والبالغ 8 ملايين دولار؟
تمكنَا من جمع تمويلات إضافية بقيمة 8 مليون دولار في الربع الثاني من هذا العام وذلك بهدف تعزيز توسعنا العالمي. وقد حصلنا على التمويل الجديد من مستثمرين حاليين مثل شركة "كيو بوول كابيتال"، التي تتخذ من بوسطن مقراً لها و"بيكو كابيتال"، وهي شركة متخصصة بالاستثمار في رؤس الأموال المغامرة والمعروفة بدعمها للشركات الناشئة في المنطقة. ومع التمويل الجديد، يرتفع إجمالي التمويل الذي حصلت عليه شركتنا منذ تأسيسها وحتى الآن إلى أكثر من 15 مليون دولار. وبصفتنا شركة تكنولوجيا مالية ناشئة في مجال الاقتصاد الاسلامي، فإننا نطمح إلى قيادة الابتكار في قطاع الخدمات المالية الإسلامي بهدف توفير حلول ادخارية لجميع المسلمين حول العالم.

ما رأيكم بواقع التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الإسلامي، وما أهمية هذا المجال للمستثمرين حول العالم وعبر منطقة الشرق الأوسط ودولة الإمارات بشكل خاص؟
إن قطاع التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الإسلامي متخلف عن الركب ولم يحقق الكثير من التطور بالرغم من الإمكانات والفرص التي ينطوي عليها. ونحن نعتقد أن من واجبنا كشركة رائدة في هذا المجال العمل على تعزيز هذا القطاع ودفع حدوده بشكل أكبر. ومن الواضح أن التمويل الإسلامي في تزايد مستمر في الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط، ولكن الشيء الملاحظ أن المصارف الإسلامية تقدم حالياً فرص استثمارية للأثرياء وعملاء المؤسسات متجاهلةً إلى حد كبير عملاء التجزئة الأقل ثراءً. وتعمل واحد للاسثمار على سد هذه الفجوة من خلال اعتماد نهج حديث يقوم على الشمولية في تقديم المنتجات والخدمات الإسلامية لجميع فئات المجتمع بمختلف مستويات الدخل، الأمر الذي لم يكن ممكناً أن يتم بشكل شفاف بنماذج العمل التقليدية. نحن لا نقوم بتقديم خدمات استشارة للمستثمرين المسلمين فحسب، بل نتيح لهم أيضاً الاستثمار في المجال الرقمي بشكل يحقق لهم توقعاتهم بما يتوافق مع المبادئ الإسلامية في الاستثمار.
هناك عدد كبير  من المستثمرين المسلمين ممن يقومون باستثمار أموالهم رقمياً، الأمر الذي يعرضهم للتعامل مع مواقع و شركات لا تطبق النظام الإسلامي في مجالات استثمارها، ذلك لأنه لم يكن لديهم البديل الإسلامي الذي يوفر لهم فرصة الاستثمار بشكل رقمي بما يتماشى مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

ما هو ترخيص المال الإلكتروني أو  EMoney الذي تسعى الشركة للحصول عليه من من الهيئة الرقابية البريطانية. ما هي مميزاتها .. ما هو الفرق بينها وبين الأموال في البنوك التقليدية؟
نحن نعمل حالياً على التسجيل للحصول على ترخيص EMoney والذي سيتيح لنا إصدار بطاقات خصم وتمكين المستخدمين من فتح حسابات جارية مباشرة من التطبيق دون الحاجة إلى زيارة الفرع بشكل شخصي. ونسعى في "واحد للاستثمار" إلى تمكين الناس إدارة وتوفير واستثمار أموالهم من خلال تطبيق "واحد للاستثمار". إن العملاء في عصرنا الحالي، يبحثون دائماً عن مزيد من الراحة والكفاءة في تفاعلاتهم ونحن نعتقد أن إتاحة المجال أمام العملاء للتعامل مع احتياجاتهم المصرفية بسهولة وراحة عبر هواتفهم الذكية سيكون له العديد من الفوائد.

ما هي خطط النمو والاستثمار الحالية للشركة خلال السنوات القليلة القادمة والتي تسعى من خلالها إلى ريادة المنطقة في مجال التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الإسلامي؟
إلى جانب تعزيز توسعنا في جميع أنحاء العالم، نهدف في "واحد للاستثمار" إلى توفير حلول استثمار متقدمة وخدمات ادخارية قائمة على الابتكار والتي يحتاجها الكثير من جيل الألفية من المسلمين اليوم. ونسعى للاستفادة من توجه السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي نحو إيجاد طرق أخلاقية للاستثمار الحلال إضافة إلى بحثهم المتواصل عن الشركات التي لديها قيم وأخلاقيات مماثلة.

لماذا اخترتم الإمارات كأول محطة لكم للتوسع في المنطقة؟
تعد دولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص رائدة على مستوى العالم في التكنولوجيا والابتكار ومزاولة الأعمال فضلاً عن كونها مركزاً إقليمياً للشركات الناشئة. وبفضل القوانين والأنظمة والتسهيلات التي تقدمها الحكومة إلى جانب رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد فيما يتعلق بالاقتصاد والتمويل الإسلامي، فقد اخترنا دولة الإمارات لتكون منصتنا التي سننطلق منها ونتوسع من خلالها عبر أنحاء المنطقة.

ما هي الأسواق الأخرى التي تنوون التوسع فيها بعد الإمارات العربية المتحدة؟
يبلغ عدد المسلمين حول العالم أكثر من 1.5 مليار مسلم مع شريحة كبيرة منهم تندرج ضمن فئة الطبقة الوسطى، وبات هناك حاجة ماسة لتوفير حلول ادخار مفيدة تلائم متطلبات هذه الشريحة في المجتمعات المسلمة. وبعد النجاح اللافت الذي حققناه في الولايات المتحدة، شهد الإطلاق الناجح  لـ"واحد للاستثمار" في المملكة المتحدة تسجيل أكثر من 1000 مستخدم في المنصة الرقمية خلال الشهر الأول فقط، وهو رقم فاق التوقعات، ونحن سعداء بالنتائج التي تم تحقيقها حتى الآن.
وتعد أسواق دول مجلس التعاون الخليجي مثل المملكة العربية السعودية ودول جنوب شرق آسيا مثل ماليزيا واندونيسيا والهند (آسيان) الهدف التالي لشركة واحد للاستثمار.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة