لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 11 مارس 2020 09:45 م

حجم الخط

- Aa +

الصحة العالمية: فيروس كورونا المستجد أصبح جائحة

منظمة الصحة العالمية تصف تفشي كورونا بأنه جائحة عالمية

الصحة العالمية: فيروس كورونا المستجد أصبح جائحة

أ ف ب-قال تيدروس أدهانوم غيبرييسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الأربعاء إن فيروس كورونا "كوفيد-19" بات مصنفا وباء عالميا، أو "جائحة".
إعلان

وصرح للصحافيين في جنيف "يمكن تصنيف كوفيد-19 الآن على أنه جائحة.. لم نشهد مطلقا في السابق انتشار جائحة بسبب فيروس كورونا".

والجائحة هي الأوبئة التي خرجت عن نطاق السيطرة، ويُعرّف بأنه  تفشي مرضى يحدث في منطقة جغرافية واسعة ويؤثر على نسبة عالية بشكل استثنائي من السكان:

 قال أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحافي في جنيف "نحن قلقون للغاية إزاء مستويات التفشّي المقلقة وخطورتها وكذلك أيضاً إزاء مستويات انعدام التحرّك المقلقة" في العالم.

وأضاف "يمكن تصنيف كوفيد-19 الآن على أنّه جائحة... لم يسبق مطلقاً أن شهدنا انتشار جائحة بسبب فيروس كورونا".

وأكّد المدير العام للمنظمة الأممية أنّ "توصيف الوضع على أنه جائحة لا يغيّر تقييم الخطر الذي يشكله فيروس كورونا. هذا الأمر لا يغيّر ما تقوم به منظّمة الصحة العالمية، كما لا يغيّر ما يتعيّن على الدول القيام به".

وأضاف أنّ عدد الإصابات والوفيات والدول المتأثرة سيزداد "في الأيام والأسابيع المقبلة"، مجدّداً دعوته إلى البلدان للتحرك من أجل "احتواء" الوباء الذي تخطّت وفياته أربعة آلاف شخص.

وأكّد المدير العام على "ضرورة اعتماد مقاربة أكثر تشدّداً"، مطمئناً في المقابل إلى أنّ هذه الجائحة "يمكن السيطرة عليها".

وفيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر في كانون الأول/ديسمبر في الصين انتشر في كل قارات العالم باستثناء أنتاركتيكا (القارة القطبية الجنوبية)، وهو يعرقل الحياة اليومية والدورة الاقتصادية في عدد متزايد من الدول.

من جهته قال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية مايكل راين إنّ إيران وإيطاليا هما في الواجهة و"تعانيان"، محذّراً من أنّ دولاً أخرى ستصبح في وضع مماثل لوضعهما.

وأوضح أنّه "حالياً في إيران هناك نقص في أجهزة المساعدة على التنفّس والأوكسجين".

من جهته أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أنّ "إيران تبذل قصارى جهدها"، لكنها تعاني نقصاً في التجهيزات و"نحن نحاول حشد المزيد من الدعم لإيران".

وبلغ عدد الحالات المصابة حول العالم 113 ألف و752 وسجلت جميع الدول التي أعلنت عن إصابات، 4 آلاف و18 حالة وفاة جراء كورونا. الفارق بين "الوباء" و"الجائحة" هو أن المرض المستوطن واسع الانتشار والمستقر من حيث معرفة عدد الأفراد، الذين يمرضون بسببه يدرج كـ"وباء" وليس "جائحة". وعليه فإنه يتم استبعاد الأمراض الموسمية مثل نزلات البرد المتكررة من مسمى " جائحة الإنفلونزا".