لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 4 مارس 2020 06:15 م

حجم الخط

- Aa +

جراحات السمنة في مستشفى دانة الامارات للحد من الأمراض المزمنة

بمناسبة اليوم العالمي للسمنة والذي يتم الاحتفاء به في الرابع من شهر مارس، تسلط مستشفى دانة الامارات للنساء والاطفال في ابوظبي الضوء على مخاطر السمنة لمكافحتها والوقاية منها

جراحات السمنة في مستشفى دانة الامارات للحد من الأمراض المزمنة

بمناسبة اليوم العالمي للسمنة والذي يتم الاحتفاء به في الرابع من شهر مارس كل عام، تسلط المجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الصحية ممثلة في مستشفى دانة الامارات للنساء والاطفال في ابوظبي الضوء على مخاطر السمنة لمكافحتها والوقاية منها في إطار الجهود المبذولة للحد من الأمراض المزمنة.

وقال السيد ماريانو غونزاليز الرئيس التنفيذي لمستشفى دانة الامارات ان الجهود التوعوية للطاقم الطبي لدينا تتمحور حول أكثر المشاكل الطبية شيوعاً  كالسمنة ومخاطرها على صحة الانسان ووظائف الاعضاء المختلفة ومضاعفاتها بما تسببه من امراض عديدة، واسبابها وسبل الوقاية منها والحد من انتشارها من خلال الممارسة المنتظمة للرياضة والحرص على الغذاء الصحي والسلوكيات الصحية في تفاصيل الحياة اليومية، وذلك في إطار الخدمات التي يقدمها المستشفى لعلاج السمنة  من خلال قسم جراحات السمنة في المستشفى الذي حصل العام الماضي على الاعتماد العالمي للجراحة من قبل مؤسسة التقييم الجراحية الأمريكية المعتمدة عالمياً في مجال التدقيق والاعتماد الدولي للمستشفيات والأقسام الجراحية كمركز للتميز الجراحي في جراحات السمنة.   

واوضح الدكتور سعدون سامي سعدون، الرئيس الطبي في مستشفى دانة الامارات، ان الاقسام المختلفة في المستشفى والمعنية بمعالجة السمنة والوقاية منها تتعاون في رفع الوعي العام، وعلى راسها مركز علاج مشاكل الوزن والسمنة، وقسم التغذية الذي يحدد أفضل البرامج الغذائية الصحية للحالات التي تعاني من السمنة.

ويتضمن المركز أطباء أمراض باطنية وجراحين سمنة وأطباء تخدير وأطباء غدد صماء وأخصائية أمراض نفسية وأخصائيات تغذية ومدربة رياضية وعليه فهو قسم متكامل يوفر تقديم النصائح الغذائية للمرضى والبرامج الرياضية والدعم النفسي والعلاجات الدوائية والعلاجات غير الجراحية لمشاكل الوزن بالإضافة إلى جراحات السمنة بأنواعها المختلفة المعتمدة عالمياً مشيراً أنه تم إجراء أكثر من 200 جراحة خلال 20 شهراً منذ افتتاح المركز. وبمناسبة هذا اليوم فإننا نشيد بجهود المرضى الذين نجحوا في خفض اوزانهم.

وقال الدكتور حازم المومني مدير قسم الجراحة واستشاري الجراحة العامة وجراحات السمنة في مستشفى دانة الامارات للنساء والاطفال ان المستشفى يضم مركز متكامل لمعالجة السمنة تتوفر فيه كافة الاساليب الوقائية والعلاجية بما فيها التدخل الجراحي بكافة اساليبه. 

واوضح ان تحديد متطلبات اجراء العمليات الجراحية لعلاج السمنة في مختلف المنشآت الصحية في امارة ابوظبي من قبل دائرة الصحة في ابوظبي اسهم وبشكل كبير في تقنين هذا النوع من العمليات بما يعود بالفائدة على المرضى انفسهم، مشيرا الى ان اهم هذه المتطلبات ان يكون كتلة الجسم اكثر من 35، والمعاناة من احد الامراض المزمنة ذات العلاقة بالسمنة، وعدم نجاح الاساليب العلاجية الاخرى للحد من السمنة، مشيرا الى انه في ضوء هذه المتطلبات كثير من مرضى السمنة الذين يطلبوا الخضوع لعمليات علاج السمنة لا تجرى لهم طالما لا تتوفر متطلبات اجراء هذا النوع من العمليات وإنما يتم توفير علاجات أخرى بديلة لمساعدتهم في خفض أوزانهم.

وكشف الدكتور المومني عن نجاح مركز السمنة في مستشفى دانة الامارات في علاج العديد من حالات السمنة المفرطة من خلال التدخل الجراحي وفق أحدث الاساليب العالمية، مشيرا الى ان احدى الحالات لمريضة مواطنة متزوجة من 5 سنوات، زادت كتلة الجسم عندها عن 36، وتعاني من ارتفاع في ضغط الدم وصعوبة في الانجاب بسبب السمنة المفرطة، وخضعت لعملية تحويل مجرى المعدة في المستشفى، وبعد العملية الناجحة بعدة شهور انخفض وزنها بشكل ملحوظ كما انخفض معدل كتلة الجسم الى وضعه شبه الطبيعي، واصبحت حامل.

واضاف ان حالة ثانية كانت لمريضة مواطنة عمرها 23 عاما، ووصل معدل كتلة الجسم الى 48، أي تعاني من سمنة مفرطة رافق ذلك دخولها في مشاكل نفسية شديدة وانعزال تام، وبعد تقييم حالتها خضعت لعملية تحويل مجرى المعدة وانخفض معدل كتلة الجسم الى 27، وتحسنت حالتها النفسية بشكل كبير حيث توقفت عن ادوية الامراض المزمنة وعادت لممارسة حياتها بشكل طبيعي.

وحذر الدكتور المومني من اجراء عمليات علاج السمنة في المراكز غير المتخصصة موضحا ان احدى الحالات المرضية لمواطنة عمرها 25 سنة ومعدل كتلة الجسم 32، وخضعت لعملية قص معدة في احدى المراكز خارج الدولة، وبوضعها هذا كانت لا تحتاج لتدخل جراحي في الاصل، كما ان الطبيب في المركز الذي اجريت فيه العملية في الخارج قص جزء كبير من معدتها الامر الذي ادى الى انخفاض معدل كتلة الجسم الى 17 فقط، حيث ان المعدل الطبيعي هو من 20 الى 24، وبالتالي دخلت في مشكلة اخرى وهي سوء تغذية، وراجعة المستشفى حيث خضعت لعملية تم خلالها تحويل مجرى المعدة لإصلاح العملية التي اجريت في الخارج، وبعد عدة شهور تحسنت حالتها بشكل ملفت واصبح معدل كتلة الجسم عندها 23، أي ضمن المعدل الطبيعي والوزن الطبيعي.

واشار الى ان العديد من الحالات التي كانت تعاني من السمنة المفرطة قد اصيبت بأمراض مزمنة فالسمنة سبب مباشر للعديد من الأمراض المزمنة كالسكري وارتفاع معدل الضغط والكوليسترول وغيرها ومع علاج السمنة في المستشفى شفيت تماما من الامراض المزمنة، مشيرا الى ان احد الحالات لمريضة عمرها 38 عاما، عربية  بلغ وزنها 195 كيلوا غرام و وصل معدل كتلة الجسم الى 62، والمعدل الطبيعي من 20 الى 24، وكانت تعاني من ضغط الدم المرتفع وارتفاع نسبة الكوليسترول وتتناول ادوية يوميا، وبعد تقييم حالتها في المستشفى خضعت لعملية قص معدة، وخلال 16 شهرا انخفض وزنها الى 105 كيلوا غرامات وعاد معدل ضغط الدم الى وضعه الطبيعي وكذلك الكوليسترول وتوقفت تماما عن ادوية الكوليسترول وضغط الدم.