لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 3 فبراير 2020 08:00 ص

حجم الخط

- Aa +

فيروس كورونا، شاب لبناني يكشف الحقيقة من قلب ووهان الصينية

بين ليلة وضحاها تحول أدهم السيد وهو طالب في مدينة ووهان الصينية إلى شاب معروف على الشبكات الاجتماعية والأقنية التلفزيونية نظرا لنقله صورة حقيقية لما يجري في ووهان

فيروس كورونا، شاب لبناني يكشف الحقيقة من قلب ووهان الصينية

وبرز الشاب اللبناني أدهم السيد، وهو طالب جامعي يعيش في مدينة «ووهان» الصينية إلى نجم السوشال ميديا، والإعلام العربي والناطق بالعربية بحسب صحيفة الأخبار.

وظهر الشاب مع بدء انتشار فيروس «كورونا» في الصين  مع ظهوره على المنصات التفاعلية، ونشره فيديوات مختلفة من المدينة الموبوءة.

ونجح في نقل صورة واقعية من قلب مدينة التي انطلق منها الفيروس الذي يحاول الإعلام الغربي التهويل منه وإثارة الرعب من كل ما يرتبط به.

ويواكب أدهم من خلال فيديواته شبه اليومية باللغة العربية على حسابه على فايسبوك، مجريات الاحداث في المدينة. واستضافة سكاي نيوز عربية الطالب في جامعة «هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا» كذلك الحال مع  الشبكة الصينية الناطقة بالعربية، وتحدث من مكان سكنه الجامعي في المدينة، عن الإجراءات الصارمة المتخذة هناك، للوقاية من الإصابة بالوباء، وعن توفر الحاجيات الأساسية للعيش من طعام ومياه، الى جانب بقية الإجراءات المتخذة في المسكن لضمان سلامة الطلاب.


وتنقل الفيديوات التي سجلها الشاب اللبناني من هناك، جولة في شوارع «ووهان»، حيث توقفت الحركة داخلها، أكان باقفال المتاجر الصغيرة، أو بتوقف وسائل النقل، مع تنويه بابقاء المتاجر الكبرى مفتوحة وكذلك الصيدليات. هكذا، ومن دون أن يدري تحوّل أدهم السيد، ابن بلدة برجا، الى مراسل صحافي من داخل مسكنه الجامعي، واستطاع نقل صورة واقعية لما يحدث في المدينة المصابة، وساعد على ذلك أنه يكنّ حباً للصين واعجاباً بشعبها عندما قال لاحدى وسائل الإعلام: «هنا لا يعرفون الحقد ولا التمييز، يتوحدون ويتضامنون.. أثق أن الصين ستهزم هذا الفيروس الجديد قريباً». ونشر توازياً، فيديو من هناك، يظهر السكان يتضامنون من خلال إعلاء أصواتهم من خلف النوافذ، وينادون بصوت موحد :«ووهان جايو » أي تبعاً لترجمة السيد، الخاصة تعني: «ووهان شدي حالك، ووهان إلى الامام» بحسب الصحيفة.