لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 29 يناير 2020 07:00 م

حجم الخط

- Aa +

تفاصيل جديدة عن الأسرة الصينية المصابة بفيروس كورونا في الإمارات

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن الأسرة الصينية التي ثبت إصابتها بفيروس كورونا" أنها دخلت إلى الإمارات بتاريخ 16 من يناير الجاري، فيما بدأت تظهر أعراض الإصابة عليها في تاريخ 23 من الشهر نفسه

تفاصيل جديدة عن الأسرة الصينية المصابة بفيروس كورونا في الإمارات

أكد الدكتور حسين الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد للمراكز والعيادات، رئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات، أن حالة المصابين الذين تم اكتشافهم في الدولة مستقرة، والأوضاع مطمئنة، ولا داعي للقلق نهائيا.

وقال الدكتور حسين إن الحالات الأربع تعود لأب وأم وابنهما 9 سنوات إضافة إلى الجدة، قادمين من مدينة ووهان في جمهورية الصين الشعبية، لافتاً إلى أن جميعهم الآن في الحجر الصحي ويتلقون العلاج، مطمئناً كافة المواطنين والمقيمين من فعالية الإجراءات التي اتخذتها الدولة منذ بداية ظهور المرض، وفقا لصحيفة البيان.

وأضاف الرند أن الأسرة دخلت إلى الدولة بتاريخ 16 من يناير الجاري، فيما بدأت تظهر أعراض الإصابة عليها في تاريخ 23 من الشهر نفسه، الأمر الذي دفعهم للذهاب إلى أقرب مركز صحي للفحص، ومن ثم اكتشاف الإصابة.

وقال إن يقظة الأطباء وكفاءة الأجهزة الطبية التي تم توزيعها على مطارات الدولة تمكنت من رصد الحالات وتم احتجازهم على الفور لإجراء الفحوصات الكاملة لهم ليتبين أنهم مصابون بفيروس كورونا الجديد.

وأشار الدكتور حسين الرند إلى أن العلاج والفحوصات التي تجرى للحالات المشتبه بها أو الحالات المؤكدة في جميع مستشفيات الدولة مجانية، لحين استقرارها والتأكد من تعافيها من المرض، بناء على توجيهات القيادة الرشيدة لحكومة دولة الامارات لضمان سلامة المواطنين والمقيمين في الدولة.

ودعا الدكتور حسين الجمهور لممارسة حياتهم الطبيعية، موضحاً أن مراكز التقصي الوبائي والطب الوقائي على مستوى الدولة تعمل بكفاءة عالية على مدار الساعة، مشدداً على ضرورة الابتعاد عن الشائعات التي يتم تداولها عبر بعض وسائل التواصل الاجتماعي لإثارة البلبلة والخوف بين الناس.

ووصف الدكتور حسين الإجراءات الاحترازية الحالية بأنها كافية ومتكاملة، وتتسم بالقدرة على تحقيق الهدف، وهو منع دخول الفيروس إلى الدولة، مؤكداً أن الإمارات لديها منظومة وخطط متكاملة للطوارئ والأزمات لمواجهة المخاطر الصحية.

ونصح الدكتور حسين كافة المرضى المصابين بالإنفلونزا العادية بضرورة الحصول على قسط كافٍ من الراحة وشرب كمِّيات كبيرة من السوائل، وتغطية الأنف والفم عند العطس لمنع انتقال المرض للآخرين.

وأوضح أن الأعراض التي تترافق مع الإصابة بفيروسات كورونا، مثل الحمى والسعال وضيق التنفس وصعوبته، وفي حالات الإصابة المعتدلة يمكن أن تتسبب الفيروسات في أعراض شبيهة بنزلات البرد، وينتقل فيروس كورونا الذي تم اكتشافه في الصين مؤخراً من شخص لآخر عبر الرذاذ عندما يتنفس المريض أو يسعل أو يعطس، وتتراوح فترة الحضانة للفيروس الجديد بين يوم واحد و14 يوماً.