حجم الخط

- Aa +

الأثنين 23 ديسمبر 2019 12:00 م

حجم الخط

- Aa +

لماذا لم تكشف السلطات السعودية عن نتائج فحص الدخان الجديد؟

الهيئة العامة للغذاء والدواء تقول إن عدم الكشف عن نتائج فحص الدخان الجديد هو عدم وصول نتائج المختبرات الأجنبية من الخارج ولا يملك أي معلومة حول الموضوع ولا عن موعد إعلان النتائج

لماذا لم تكشف السلطات السعودية عن نتائج فحص الدخان الجديد؟

أرجع المتحدث باسم الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية سبب تأخر الكشف عن نتائج فحص الدخان الجديد بأنه عدم وصول نتائج المختبرات الأجنبية من الخارج.

وشدد إدريس الإدريس، بحسب صحيفة "اليوم" السعودية، على أنه لا يملك أي معلومة أكيدة حول الموضوع ولا عن موعد إعلان النتائج.

ولم تعلن الهيئة العامة للغذاء والدواء أو وزارة التجارة والاستثمار، يوم الأربعاء الماضي مثلما كان مفترضاً، عن نتائج مباحثاتهما مع شركات التبغ في السعودية حول تقديمهم تفسيرات حول التبغ القديم والجديد بعد التغليف الجديد؛ إثر ورود شكاوى كثيرة من قبل المستهلكين ضد علب السجائر الجديدة وجودتها.

وجاء ذلك بعد أن أثار كثير من المدخنين قضية السجائر الجديدة التي يصفونها بأنها "مغشوشة"؛ مؤكدين على أنها ليست بجودة السجائر القديمة التي تم توقيف إدخالها إلى السعودية، وإلزام الشركات المصنعة للتبغ بتحديث أغلفتها تماشياً مع الاشتراطات التي فرضتها السلطات السعودية مؤخراً.

شركة سجائر تؤكد ثبات جودة منتجاتها دون أي تغيير في السعودية

أصدرت فيليب موريس انترناشونال بيانا حول منتجاتها الموزعة في المملكة العربية السعودية تؤكد فيه على

فيديو: تأخر كشف السلطات السعودية عن نتائج مكونات السجائر بعد التغليف الجديد

الهيئة العامة للغذاء والدواء ووزارة التجارة والاستثمار لم يعلنا عن نتائج مباحثاتهما مع شركات التبغ في السعودية حول تقديمهم تفسيرات حول التبغ القديم والجديد بعد التغليف الجديد مثلما كان مقرراً مساء أمس الأربعاء

وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء ووزارة التجارة أكدتا في بيان، قبل أكثر من أسبوع، أنهما استدعتا شركات التبغ الموردة لمنتجات السجائر وجميع وكلائها وممثليها في المملكة، في وقت سابق، استجابة لما وصلهما من ملاحظات وشكاوى حول تغير نكهة منتجات التبغ. وطالبت الجهتان الشركات ووكلائهم بتفسيرات لما لاحظه المستهلكون حول المنتجات بعد التغليف الجديد، وقدمتا لهم الملاحظات والشكاوى كافة التي تم رصدها، وأفادت الشركات بعدم وجود أي متغيرات سوى تصميم الغلاف وفق الاشتراطات الجديدة.

ولكن "الهيئة" والوزارة ألزمتا الشركات بالإفصاح عن مكونات السجائر قبل وبعد التغليف الجديد (العادي) وتقديم مكونات التراكيز، ومصدر مادة التبغ المكونة للسجائر، والأوراق والمرشحات المستخدمة، ومكان تصنيعها وتعبئتها قبل تصديرها إلى السعودية، بالإضافة إلى مكونات الانبعاثات وتوضيح أسباب تغير النكهة.

وتم أيضاً، إلزام الشركات بإجراء اختبارات التذوق والإفصاح عنها للمستهلكين كافة، محددين منتصف الأسبوع الماضي أي يوم الأربعاء الماضي موعداً أقصى للإفصاح، وتفسير الاختلافات والإجابة على استفسارات المستهلكين التي تم رصدها عن طريق البلاغات أو عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما لم يحدث لحد الآن.

‎وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء أرسلت عينات من سبعة أنواع من التبغ الموجود في السوق المحلية إلى المختبر الدولي (eurofins.com) لإجراء دراسة حول جودتها ونكهتها، ومعرفة سبب التغير في جودة ونكهة التبغ المستخدم خلال السنتين الماضيتين.

وشددت "الهيئة" ووزارة التجارة على ما يقدمه المستهلك من ملاحظات واستفسارات وشكاوى حول منتجات التبغ من السجائر بعد تطبيق التغليف الجديد، وتعهدتا باتخاذ إجراءات مشددة لحماية المستهلكين في حال ثبوت أي تغييرات قامت بها شركات التبغ.