لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 13 ديسمبر 2019 06:45 م

حجم الخط

- Aa +

ماهي فوائد التدليك التايلاندي الذي صنفته اليونسكو على قائمة التراث العالمي

تدليك "نواد" الذي يعود عمره إلى أكثر من ألفي عام، يعد جزءا أساسيا من حياة السكان المحليين في تايلاند. فما هو هذا التدليك الذي يدر مئات ملايين الدولارات على هذه الدولة؟

ماهي فوائد التدليك التايلاندي الذي صنفته اليونسكو على قائمة التراث العالمي

أعلنت اليونسكو الخميس في بوغوتا عن إدراج فن التدليك التايلاندي "نواد" العائد لأكثر من ألفي سنة على قائمة التراث العالمي غير المادي للبشرية.

تدليك "نواد" الذي يعود عمره إلى أكثر من ألفي عام، يعد جزءا أساسيا من حياة السكان المحليين في تايلاند. فما هو هذا التدليك الذي يدر مئات ملايين الدولارات على هذه الدولة؟

زخة شهب التوأميات في سماء المنطقة العربية خلال الليلتين القادمتين

تشهد سماء المنطقة العربية خلال الليلتين القادمتين زخة شهب التوأميات والتي تعتبر من أفضل زخات الشهب وتحدث كل عام يوم 14 ديسمبر.
 

التدليك التايلاندي استقدمه أطباء ورهبان بوذيون من الهند قبل 2500 سنة، وجرى تناقل هذا الفن شفهيا من الأستاذ إلى التلميذ في المعابد ومن ثم العائلات.

وبالتالي أضحى التدليك التايلاندي قطاعا واعدا يعود بمردود مادي كبير لتايلاند يصل إلى مئات ملايين الدولارات سنويا، وفقا لوكالة فرانس برس.

وينتشر هذا النوع من التدليك في الصالونات والشوارع والأسواق والمحطات وحتى الشواطئ وهو جزء لا يتجزأ من الحياة المحلية للسكان في تايلاند.

وإلى جانب منافع الاسترخاء التي يوفرها التدليك "نواد"، شددت دراسات كثيرة على مزايا هذه التقنية للتخفيف من أوجاع الظهر ومشاكل الدورة الدموية وآلام الرأس والأرق.

كما يعتبر "نواد" منذ نحو عقد من الزمن علاجا يتم توفيره بالكامل في مئات المستشفيات.

السعودية تنظم أول بطولة نسائية للغولف في 2020

كشفت السعودية عن تنظيم أول بطولة نسائية للعبة الغولف في البلاد خلال الفترة من 19 إلى 22 مارس 2020 المقبل
 

ويعود تأسيس المدرسة الأقدم في معبد بوذا في بانكوك التي توفر دروساً للتدليك "نواد" إلى عام 1962. وقد انتشر هذا التعليم في الغرب مع الوقت، حتى بات رائجا التدليك التايلاندي في العديد من الصالونات.

ويعتمد هذا التدليك على الضغط بالإبهام والمرفق والركبة والقدم إضافة إلى المط واللي. ويتعلم الطلاب خطوات موزعة على عشرات المراحل ومنسقة بشكل دقيق على عشرة خطوط أساسية تمنح الطاقة للجسم.

إلاّ أنّ التدليك "نواد" لاقى سمعة سيئة منذ حرب فيتنام (1955) مع وصول عشرات آلاف الجنود الأمريكيين إلى تايلاند. حينها، قدمت بعض صالونات التدليك خدمات جنسية إلى الزبائن.