لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 24 نوفمبر 2019 07:30 م

حجم الخط

- Aa +

أبوظبي تعقد شراكة مع مايو كلينيك الأمريكية لإدارة أحد أكبر المستشفيات

قالت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) الحكومية ومايو كلينيك إنهما ستديران مدينة الشيخ شخبوط الطبية المتخصصة في رعاية مرضى الحالات الحرجة والمعقدة طبيا.

أبوظبي تعقد شراكة مع مايو كلينيك الأمريكية لإدارة أحد أكبر المستشفيات

رويترز - عقدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية شراكة مع مؤسسة مايو كلينيك الأمريكية غير الهادفة للربح لتنفيذ مشروع مشترك بتشغيل أحد أكبر المستشفيات في الإمارات، ضمن مساعي أبوظبي لأن تكون مركزا عالميا للرعاية الصحية في المنطقة.

وقالت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) الحكومية ومايو كلينيك يوم الأحد إنهما ستديران مدينة الشيخ شخبوط الطبية وهي واحدة من أكبر مستشفيات الإمارات المتخصصة في رعاية مرضى الحالات الحرجة والمعقدة طبيا.

وقال الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي إن مثل هذه الاستثمارات تمهد لأن تكون أبوظبي مقصدا عالميا للرعاية الصحية وهو ما يتماشى مع رؤية الدائرة بتطبيق معايير الرعاية الصحية العالمية في الإمارة. 

«شخبوط الطبية» المستشفى الأكبر في الإمارات تفتح أبوابها للمرضى 3 نوفمبر

في خطوة أولى للافتتاح التدريجي للمرفق الطبي الجديد في أبوظبي، تبدأ مدينة الشيخ شخبوط الطبية - التي تعد واحداً من أكبر المستشفيات في دولة الإمارات استقبال المرضى اعتباراً من 3 نوفمبر المقبل
 

وكانت أبوظبي، من خلال شركة مبادلة للاستثمار التابعة لها، أبرمت اتفاقا مماثلا في عام 2015 مع مستشفى كليفلاند كلينيك الأمريكية لافتتاح مستشفى متعدد التخصصات.

وقالت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) في بيان إن رئيسها سالم راشد النعيمي وقع الاتفاق مع رئيس مايو كلينيك ومديرها التنفيذي جيانريكو فاروجيا.

وسيعمل بالمستشفى 2240 من مقدمي الرعاية منهم 440 طبيبا تلقوا تدريبا دوليا. 

أبوظبي ستستضيف مقر قيادة تحالف أوروبي بحري في الخليج

أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية أنّ العاصمة الإماراتية أبوظبي ستكون مقرا لقيادة تحالف أوروبي بحري لمراقبة التحركات في مياه منطقة الخليج
 

وتدير شركة أبوظبي للخدمات الصحية 12 مستشفى طاقتها 2644 سريرا وما يزيد على 60 من وحدات الإسعاف وطب الأسرة ومراكز الطوارئ، فضلا عن بنكي دم.

ويتم تقديم الخدمات لمئة ألف مريض سنويا داخل هذه المرافق، منها 41 ألف جراحة، إضافة إلى تقديم العلاج لما يزيد على خمسة ملايين من المترددين على العيادات الخارجية التابعة لها.