حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 03:45 ص

حجم الخط

- Aa +

الامارات الثانية عالميا في استخدام أحدث علاجات الصداع النصفي

بدأت هيئة الصحة بدبي باستخدام أحدث علاج للصداع النصفي بعد إجازته من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بداية العام الجاري

الامارات الثانية عالميا في استخدام أحدث علاجات الصداع النصفي
المؤتمر العالمي لطب الأعصاب

بدأت هيئة الصحة بدبي، باستخدام أحدث علاج للصداع النصفي بعد إجازته من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بداية العام الجاري، لتكون الإمارات الثانية عالمياً في استخدام هذا العلاج بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات، قال استشاري طب الأعصاب وأخصائي السكتة الدماغية بمستشفى راشد، رئيس المؤتمر العالمي لطب الأعصاب الدكتور سهيل عبد الله الركن، إن العلاج الجديد عبارة عن حقنة تُعطى تحت جلد المريض مرة واحدة شهرياً تعمل على مستقبلات البروتين الصغير المسمى (CGRP)، والتي توجد في جذع الدماغ حيث يخفف هذا العلاج آلام وأعراض الصداع النصفي من خلال تحفيز هذه المستقبلات في جذع الدماغ مما يمنع حصول هجمات الصداع النصفي.

وأشار إلى أن هذا الدواء يمنع حدوث الصداع النصفي بنسبة 75%، بدلاً من تعاطي المريض عقاقير مسكنة للألم، ويحصل على هذه الحقنة التي تقيه لمدة شهر كامل، وهو ما يمثل إعجازاً.

ولفت إلى أن الصداع قد يكون أحد علامات الجلطة الدماغية وليس كل صداع يسبب جلطة، حيث أثبتت الدراسات في صحة دبي أن 99% من الصداع لا يسبب الجلطات الدماغية، ولكن عندما يصاب الإنسان بـ"صداع برقي" كأن ضربة كهرباء صعقت الشخص في رأسه بشكل مفاجئ، عليه أن يتجه للمستشفى على الفور لأن هذه أحد علامات الجلطة الدماغية.

وحذر الركن من كثرة تعاطي المسكنات في حالات الصداع اليومي المزمن، حيث يدمن المريض المسكنات، وهو ما يؤدي إلى صداع مزمن آخر بسبب هذا الإدمان، حيث يصبح تأثير المسكنات مثل الهيروين يتعاطاه الإنسان لأن جسمه يحتاج له، وعندما تتأخر جرعة المسكن يصاب بصداع شديد، وبمرور الوقت تزيد الجرعة التي يحتاجها الجسم.