حجم الخط

- Aa +

السبت 28 سبتمبر 2019 08:45 ص

حجم الخط

- Aa +

في دول عربية، ظهور شركة مرتبطة بأدوية أفيونية تسببت بموت مئات آلاف الأمريكيين

الشركة كانت تملكها شركة بورود فارما التي لعبت دورا رئيسيا في أكبر أزمة للصحة العامة في الولايات المتحدة ونشرت وباء المواد الأفيونية الذي قتل نحو 700 ألف أمريكي حيث توفى 70 ألف بسببها العام 2017 فقط.

في دول عربية، ظهور شركة مرتبطة بأدوية أفيونية تسببت بموت مئات آلاف الأمريكيين

يكشف فيلم وثائقي نشرته كوارتز أن شبكة توزيع أدوية الأفيون التي كانت تتبع لبوردو فارما التي تسببت بوباء الإدمان والجرعات الزائدة التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأمريكيين لا تزال تنشط بأسم آخر في دول حول العالم بما فيها بعض الدول العربية بحسب صحيفة الغارديان.

وكانت شركة "بوردو فارما" الأمريكية للأدوية التي تنتج العقار المخدر "أوكسي كونتين" قد أعلنت مطلع هذا الشهر إفلاسها في مواجهة آلاف الدعاوى القضائية المقامة ضدها بتهمة التسبب في انتشار تعاطي مخدر الأفيون في الولايات المتحدة.

وبادرت وقتها الشركة المملوكة لأسرة "سكلر" الثرية في الولايات المتحدة لتسوية أكثر من 2000 دعوى قضائية أقامها ضدها مسؤولون محليون وعلى مستوى الولايات في أكثر من 20 ولاية أمريكيةـ بعرض تقديم مليارات الدولارات لتساهم في التغلب على أزمة انتشار تعاطي الأفيون بحسب زعمها.

لكن فروع الشركة حول العالم تواصل عملها وتبيع ذات الادوية بأسماء أخرى وتجني مليارات الدولارات بعد أن عجزت "بوردو فارما" عن العمل في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأدينت الشركة بالتضليل في بيع وتسويق  دواء "أوكسي كونتين" المسكن المستخرج من الأفيون والذي تسبب بزيادة كبيرة في أعداد الوفيات الناجمة عن الإفراط في تعاطي الأفيون في الولايات المتحدة نظرا لأنه يستدعي زيادة الجرعة بعد 3 أشهر من تعاطيه لأول مرة ويفقد فاعليته ما لم تزيد الجرعة لمستويات مميتة بحسب التقرير في الفيلم الوثائقي.

(كانت بعض المدن الأمريكية تشهد أكثر من 12 حالة وفاة في اليوم الواحد لكل مدينة نتيجة جرعات زائدة من هذه الأدوية)

وكانت شركة تيفا الإسرائيلية للأدوية، قد وافقت على تسوية خارج أروقة المحاكم بمبلغ قدره 85 مليون دولار لدورها في نشر أدوية تسبب الإدمان والوفاة بجرعات زائدة وسيجري النظر بها في المحاكم الأمريكية يوم 20 أكتوبر القادم.