مختبر الشارقة: الكشف عن تركيبة دوائية تمنح أملاً جديداً لمرضى سرطان الرئة

أكد البروفيسور جوليان داونورد مساعد مدير البحوث في معهد فرانسيس كريك تمكنه مع فريقه من اكتشاف تركيبة جديدة من الأدوية يمكن أن تسهم في تقليص الأورام السرطانية في الرئة عند البشر بشكل كبير.
مختبر الشارقة: الكشف عن تركيبة دوائية تمنح أملاً جديداً لمرضى سرطان الرئة
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 26 سبتمبر , 2019

وام-كشف ملتقى "أحدث المستجدات حول أبحاث السرطان" عن إمكانية تحقيق ثورة جديدة في علاج سرطان الرئة بعدما توصل فريق من العلماء إلى تركيبة دوائية جديدة تساعد على تقليص الأورام السرطانية في الرئة.

وأكد البروفيسور جوليان داونورد مساعد مدير البحوث في معهد فرانسيس كريك خلال الملتقى الذي نظمته جمعية أصدقاء مرضى السرطان في كلية الطب جامعة الشارقة مؤخرا تمكنه مع فريقه من اكتشاف تركيبة جديدة من الأدوية يمكن أن تسهم في تقليص الأورام السرطانية في الرئة عند البشر والفئران بشكل كبير.

وأشار داونورد إلى أن هذا الإنجاز جاء بعد عامين من الجهود الجبارة و الأبحاث العلمية المكثفة التي تم إجراؤها في "مختبر الشارقة" بمعهد فرانسيس كريك في العاصمة البريطانية لندن، مؤكدا إمكانية استخدام التركيبة الدوائية الجديدة في التجارب الاكلينيكية على البشر خلال العامين المقبلين للتأكد من فعاليتها في علاج سرطان الرئة.

وناقش الملتقى - الذي شارك فيه نخبة من أبرز الخبراء العالميين والمحليين من الجمعية البريطانية لأبحاث السرطان ومعهد فرانسيس كريك ومستشفى الجامعة بالشارقة - آخر التطورات العلمية في مجال الأبحاث والعلاجات السرطانية والعمل على خلق مزيد من شبكات التواصل وتعزيز التعاون بين الهيئات الطبية والصحية المشاركة وتشجيعها على إجراء مزيد من البحوث الطبية وتبادل الخبرات ما يسهم في دعم الجهود الجماعية في مجال الدراسات والبحوث الطبية المتعلقة بعلاج السرطان.

يأتي تنظيم الملتقى بعد عامين من افتتاح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة "مختبر الشارقة" الذي أقيم بدعم وتمويل كامل من قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي المؤسس والرئيس الفخري لجمعية أصدقاء مرضى السرطان حيث تبرعت بمبلغ 500 ألف جنيه إسترليني للجمعية البريطانية لأبحاث السرطان في لندن بهدف دعم الدراسات والبحوث الطبية المتعلقة بالسرطان والأمراض غير المعدية.

ومنذ افتتاح مختبر الشارقة عمل البروفيسور داونورد على تطوير مجموعة من العقاقير الطبية الفعالة التي نجحت في علاج الخلايا السرطانية في الرئة حيث أسهمت التركيبة الدوائية في قتل الخلايا المصابة بالسرطان وتقليص الأورام السرطانية.

ويشرف البروفيسور على المختبر الذي يضم نخبة من كبار العلماء والباحثين الذين يصل عددهم إلى حوالي 1250 عالما من مختلف التخصصات الذين يسخرون قدراتهم البحثية للتوصل إلى الأسباب الكامنة وراء الأمراض الخطيرة وغير المعدية لا سيما السرطان من أجل تطوير علاجات فعالة وناجعة لمنعها والقضاء عليها.

وقال البروفيسور داونورد في كلمته خلال أعمال الملتقى :" لقد أسهم تأسيس مختبر الشارقة في معهد فرانسيس كريك في تمكيننا من إجراء الدراسات والأبحاث الطبية اللازمة لإيجاد الحلول الممكنة والعلاجات الناجعة لأمراض السرطان ومن خلال هذه الدراسات اكتشفنا في الآونة الأخيرة أن دمج عقار جديد مع اثنين من المركبات الآخرى يسهم بشكل كبير في تقليص حجم الأورام السرطانية في الرئة عند الفئران والخلايا السرطانية عند البشر حيث تبين من التجارب أن التركيبة الدوائية كانت فعالة على الفئران.

وأضاف أن هذه النتائج تشجعنا على تجربة هذه التركيبة في التجارب الاكلينيكية على البشر خلال السنوات المقبلة وبفضل دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي و قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي سنواصل العمل على هذه التجارب التي ربما تؤدي في نهاية المطاف إلى التوصل إلى علاجات فعالة للسرطان قد تسهم في تأخير أو منع مقاومة الأدوية ".

ورحب الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة بزيارة الوفد البريطاني برئاسة البروفيسور جوليان داونورد الرئيس البحثي لـ "مختبر الشارقة" .. مشيدا بالنتائج التي توصل اليها المختبر في لندن وأشار إلى أن هذا المعهد يعد الأكبر في الأبحاث الطبية الحيوية في أوروبا والأهم من نوعه في العالم ويسهم في إجراء الأبحاث والدراسات المرتبطة بمرض السرطان بصورة عامة وبمرض سرطان الرئة على وجه الخصوص من أجل الاستفادة منها في إنتاج علاج ناجح وفعال لهذا المرض.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج