6 مسارات متباينة للتأمين الصحي في الشركات المتوسطة والصغيرة السعودية

دراسة استطلاعية أعدتها شركة بوبا العربية للتأمين التعاوني توصلت إلى انقسام قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة في السعودية إلى 6 شرائح فيما يتعلق بالتأمين الصحي لكل شريحة منها احتياجاتها وإمكانياتها المختلفة
6 مسارات متباينة للتأمين الصحي في الشركات المتوسطة والصغيرة السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 26 أغسطس , 2019

خلصت دراسة حديثة أنجزتها إحدى الجهات المحلية المتخصصة إلى تنوع احتياجات متطلبات التأمين الصحي لدى الشركات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر مقارنة بنظيرتها الكبيرة العاملة في السوق السعودي.

وبحسب بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، توصلت نتائج الدراسة الاستطلاعية الحديثة، التي أعدتها شركة "بوبا العربية للتأمين التعاوني"، إلى انقسام قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة في المملكة إلى ست شرائح فيما يتعلق بالتأمين الصحي، لكل شريحة منها احتياجاتها وإمكانياتها المختلفة، حيث شملت الدراسة أكثر من ألف منشأة يتراوح حجمها حسب تصنيف نظام التأمينات الاجتماعية (GOSI) ما بين كبيرة (5%)، ومتوسطة (6%)، وصغيرة (52%)، ومتناهية الصغر (37%) في كل من الرياض، وجدة، والدمام.

وخلصت نتائج الدراسة الاستطلاعية إلى انقسام قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة في السعودية إلى ست شرائح فيما يتعلق بالتأمين الصحي، لكل شريحة منها احتياجاتها وإمكانياتها المختلفة، وبناءً على النتائج النهائية، طرحت "بوبا العربية للتأمين التعاوني" أول تأمين صحي في السوق السعودي مخصص فقط للشركات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر في شهر أغسطس/آب الحالي، يخضع في جميع بنوده لمعايير وقوانين "مجلس الضمان الصحي التعاوني".

وقال طل ناظر الرئيس التنفيذي لشركة بوبا العربية للتأمين التعاوني أكبر شركة تأمين طبي في السعودية "إن خريطة بيع برامج التأمين الصحي من قبل عموم شركات التأمين الصحي في المملكة لم تأخذ في عين الاعتبار الاختلافات الجوهرية في حجم أو طبيعة متطلبات المنشآت الصغيرة و المتوسطة وإمكانياتها الواقعية".

وشدد "ناظر" على أهمية المنشآت المتوسطة والصغيرة، كونها تعدّ من أهم محركات النمو الاقتصادي، إذ تعمل على تشجيع الإبداع والابتكار وتوفير الوظائف وتعزيز نمو الصادرات، والتي تشكّل بحسب الهيئة العامة للاستثمار 95 بالمئة من إجمالي عدد المنشآت التجارية والاستثمارية الخاصة العاملة في المملكة العربية السعودية.

ويأتي إطلاق (بوبا منشآت) في شهر أغسطس/آب الجاري في إطار جهود "بوبا العربية" لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة، وتحقيق مستهدفات البرنامج التنفيذي لرؤية 2030 والمتمثل في "ريادة المنشآت الوطنية"، مؤكدة أن برامج (بوبا منشآت) الثلاثة ستساعد بشكل ملموس هذه المنشآت في تعزيز نموها محليًا و بالتالي تحفيزها للتطور.

وذكر البيان أن "بوبا العربية" تفخر "بأن تقدم تأميناً صحياً سيسهم بشكل غير مباشر أيضًا في تحقيق أحد الركائز الرئيسية المضمنة في رؤية 2030 برفع مستوى مساهمة  المنشآت الصغيرة و المتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35 بالمئة بحلول العام 2030 حسب خطة التحول الوطني التي يقودها سمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز".

وبحسب "ناظر"، فإن تصميم تأمين (بوبا منشآت) سيلبي كافة متطلبات واحتياجات المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حيث تحوي برامجه عدد معين من الفئات والمزايا تشمل جميع متطلبات مجلس الضمان الصحي التعاوني لوثائق التأمين بفئات مختلفة وشبكات تغطية متعددة.

ويتيح تأمين بوبا منشآت خيارات عديدة حيث يتضمن البرنامج  "الأساسي" خمس فئات بأسعار تنافسية، ويحوي البرنامج "الكلاسيكي" ثماني فئات مختلفة تضم مجموعة متنوعة وواسعة من خيارات الشبكة لتناسب جميع الاحتياجات أما برنامج "تمّيز" فيضم 11 فئة مع العديد من المزايا الاستثنائية لتلائم تطلعات الشركات المتوسطة والصغيرة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة