اكتشاف علاج يقلص 50% من أعراض التوحد

عملية نقل أنسجة خاصة تمثل أول علاج طبي واعد للتوحد
اكتشاف علاج يقلص 50% من أعراض التوحد
صورة للتوضيح المصدر: zodab.com
الخميس, 11 أبريل , 2019

أظهرت دراسة جديدة أن عملية زراعة خاصة "للمجهريات microbiota يمكنها تقليص 50% من أعراض التوحد خلال سنتين.

وقال باحثون في جامعة أريزونا أن هذا الإجراء الطبي قد يمثل أو علاج طبي للتوحد، وتختصر العملية بعبارة MTT

(Microbiota Transfer Therapy) حيث بينت الدراسة تحقيق فوائد بعيد الأمد للأطفال المصابين بالتوحد.

ويشير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية إن طفلا من بين كل 59 طفل في الولايات المتحدة يشخص بالتوحد، فيما كان المعدل طفل من بين كل 150 سنة 2000.

ولا تتضمن العلاجات الحالية للتوحد سوى العلاج السلوكي والاجتماعي والنطق مع علاجات للحمية الغذائية دون وجود أي علاج طبي مرخص، فيما تمثل المجهريات البشرية وهي الكائنات الحية الدقيقة التي توجد في القنوات الهضميةوالتي أثبت أنها تساعد نظام المناعة إلى جانب هضم الطعام، فيما أظهرت الأبحاث الحديثة أنها تؤثر على التواصل في الدماغ والصحة العصبية.

وتحسنت ميكروبات الهضم إلى جانب تأكيد الأهل على تقلص أعراض التوحد، وتمكن مختص بتقييم سلوكيات التوحد وجود تقلص يعادل 45% في أعراض التوحد التي تتعلق باللغة والتفاعل الاجتماعي والسلوك مقارنة مع حال الأطفال قبل العلاج.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج