حجم الخط

- Aa +

الأثنين 25 مارس 2019 11:45 ص

حجم الخط

- Aa +

بتر قدم سكرية كل 5 ثوان حول العالم

كشف الدكتور أمين الطاهر استشاري أمراض الأوعية الدموية بمدينة الشيخ خليفة الطبية أن العالم يشهد بتر قدم سكرية كل 5 ثوان ما يؤكد خطورة مرض السكري وأن البشرية تمر الآن بمرحلة التآكل بانتشار الأمراض المزمنة التي جاءت بعد مرحلة الأمراض السارية

بتر قدم سكرية كل 5 ثوان حول العالم

قال الدكتور أمين الطاهر استشاري أمراض الأوعية الدموية بمدينة الشيخ خليفة الطبية في العاصمة الإماراتية أبوظبي إن العالم يشهد بتر قدم سكرية كل خمس ثوان ما يؤكد خطورة مرض السكري وأن البشرية تمر الآن بمرحلة التآكل بانتشار الأمراض المزمنة التي جاءت بعد مرحلة الأمراض السارية والمعدية.

وجاءت تصريحات الدكتور أمين الطاهر خلال النسخة العاشرة للمؤتمر الدولي للعناية بالجروح الذي اختتم أعماله أمس السبت في فندق الجميرا أبراج الاتحاد في أبوظبي بمشاركة 1200 متخصص في الرعاية الصحية.

وأكد الأطباء المشاركون، بحسب وسائل إعلام إماراتية، أن من أهم مضاعفات مرض السكري ما يتعرض له المريض من مضاعفات ومشاكل في القدم تؤدي إلى التهابات وتقرحات عميقة تؤدي في نهاية المطاف إلى البتر إذا لم يتم اكتشافها وعلاجها مبكراً، مشددين على أهمية التوعية والتثقيف لما يجب القيام به لتفادي المضاعفات الخطيرة للقدم السكرية، وأن الوقاية والعلاج المبكرين يعدان عاملين حاسمين لتجنب عملية البتر.

وأوضح "الطاهر" خلال محاضرته في المؤتمر -الذي نظمه التجمع العالمي لمتخصصي العناية بالجروح- أن التقديرات العالمية بشأن القدم السكرية تشير إلى أنها الأكثر استهلاكاً للرعاية الصحية في العالم وأنها تكلف الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً حوالي 17 مليار دولار مقارنة بالأمراض الأخرى مثل السرطانات.

وأكد أن الوفيات الناتجة عن القدم السكرية تمثل حالياً 64 بالمئة من إجمالي الوفيات عالمياً وتمثل السبب الثالث للوفيات بعد سرطانات الرئة والبنكرياس، مشدداً على أهمية إيلاء هذه المشكلة داخل الدولة أهمية أكثر سواءً من ناحية التوعية والتثقيف أو من ناحية توفير المراكز المتخصصة وعلى نطاق واسع، وذلك بسبب انتشار مرض السكري داخل الدولة حيث تعد الإمارات العاشر عالمياً من حيث الإصابة بالمرض، موضحاً أنه من اللافت في دولة الإمارات أن مريض القدم السكري يأتي إلى المستشفى في حالة متأخرة جداً.

وأضاف أنه مع تقدم خدمات الرعاية الصحية أصبح بالإمكان تجنب بتر القدم السكرية بنسبة 85 بالمئة من المصابين، وقد نجحت الدول المتقدمة في أوروبا وأمريكا من الوصول إلى هذه النسبة عن طريق توفير الرعاية الصحية المتميزة عبر المراكز المتخصصة، وعن طريق التوعية والتثقيف والمتابعة المستمرة، لافتاً إلى أن مشاكل القدم السكرية ستتضاعف أكثر وأكثر خلال الفترة المقبلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ما لم يتم إزالة الأسباب المؤدية إلى ذلك وأهمها الأنماط السلبية في الحياة المعيشية والاستعداد للإصابة بمرض السكري.

وناقش المؤتمر على مدار السبت الماضي وأمس الأحد موضوعات مهمة في شفاء الجروح مثل الوقاية من القدم السكرية وجروح الجلد واستخدام الذكاء الصناعي في مجال العناية بالجروح، الجروح المزمنة وطرق علاجها، استخدام الليزر والخلايا الجذعية وتقنية العلاج بالأكسجين عالي الضغط لعلاج الجروح.

وحاضر في المؤتمر 80 محاضراً محلياً ودولياً حول عدة مواضيع سريرية وبحثية مع عرض لحالات نادرة ومستعصية، وسيغطي المؤتمر 63 موضوعاً في 41 جلسة وسيتضمن 10 ورش عمل و9 ملصقات علمية.