لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 27 فبراير 2019 02:15 م

حجم الخط

- Aa +

منصة أوكادوك: التقنية في خدمة قطاع الرعاية الصحية

منصة أوكادوك الأولى من نوعها في المنطقة لحجز مواعيد مع الأطباء تطلق خدماتها في الوقت المناسب لمواكبة الحاجة التقنية المتزايدة في المجال الصحي

منصة أوكادوك: التقنية في خدمة قطاع الرعاية الصحية

أحدثت شبكة الإنترنت نقلة نوعية في مختلف مجالات الحياة في دول الخليج العربي، سواءً التسوّق أو التعليم أو حتى المواصلات. فما هي أسباب صعوبة حجز موعد عند الطبيب في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

بقلم: أليشيا بولر

طرح فضيل بن تركية، رائد الأعمال المحلي، هذا السؤال على نفسه عندما أصيب بمرض لفترة قصيرة في عام 2017، وتحوّلت صعوبة حجز موعد عند الطبيب إلى مشكلة محيّرة عمل منذ ذلك الحين على إيجاد حلول لها.

وسعى رائد الأعمال الفرنسي من أصول جزائرية، والذي يبلغ من العمر 35 عاماً، لإطلاق أول منصة بحث وحجوزات طبية نحن في أمسّ الحاجة إليها. وتم إطلاق تطبيق ’أوكادوك‘ في أبريل عام 2018 والذي يحتوي على نظام مفكرة طبية متاحة24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع، مما يساعد المرضى في البحث عن الأطباء واختيارهم حسب الاختصاص، والموقع، واللغة، والتغطية التأمينية ليتم إجراء حجز مباشر لموعد على أساس التوافر. وبفضل نظام التذكير متعدد القنوات والمصمم بأسلوب احترافي، تسهم منصة ’أوكادوك‘ OKADOC.COM في تذكير المرضى بموعد الطبيب، وتسهيل إعادة تحديد الموعد أو الإلغاء، أو طلب حجز موعد مبكر.

وفيما يستخدم المرضى المنصة مجاناً، يتوجب على العملاء من مستشفيات وأطباء دفع باقة اشتراك شهرية لتسهيل عملية الحجوزات عبر الإنترنت، وإدراج قائمة الخدمات التي يوفرونها. ووفقاً لمؤسسها، تختلف التكلفة الشهرية تبعاً للباقة المطلوبة وبمتوسط يبلغ 500 درهم إماراتي لكل طبيب.

خبرة واسعة في الشؤون التقنية
يمتلك بن تركية خبرة ومعرفة جيدة بإمكانات الإنترنت، نظراً لكونه قد شغل منصب الرئيس التنفيذي السابق لموقع نون للتجارة الإلكترونية والمقدر بقيمة 1 مليار دولار في الإمارات.

وحول هذه التجربة، قال بن تركية لمجلة ’أريبيان بزنس‘: "مع خبرتي في التجارة الإلكترونية ولكون الإنترنت والتكنولوجيا تشغل حيزاً كبيراً من حياتي اليومية، شعرتُ بصدمة كبيرة عندما اضطررتُ لقضاء وقت طويل قبل التمكن من حجز موعد مع طبيب على الرغم من أننا نعيش في عصر السرعة. وفي حين وجدت العديد من التطبيقات المعقدة طريقاً لها عبر الإنترنت، ما الذي يمنع خدمات حجز المواعيد الطبية من تحقيق ذلك؟".

وأكد بن تركية، أحد الأعضاء المؤسسين لموقع التجارة الإلكترونية الإقليمي MarkaVIP والمدير العام السابق لعمليات موقع ’سوق دوت كوم‘ في المملكة العربية السعودية، أنه تشجّع لإطلاق منصة ’أوكادوك‘ بعد النجاح الذي شهدته نماذج مشابهة حول العالم مثل ’زوك دوك‘ (Zocdoc) في الولايات المتحدة الأمريكية، و’دوكتوليب‘ (Doctolib) في أوروبا.

وفيما تتمتع مثل هذه التطبيقات بحضور في السوق يتراوح بين 5-15 %، قال بن تركية أنه يسعى لدخول السوق الإماراتية بحضور لا يقل عن 30 % بحلول عام 2022.

ومنذ طرحها، نجحت منصة Okadoc.com في الحصول على تمويل بقيمة ملايين الدولارات للمرحلة الأولى، وتستعد الآن لاستكمال جولتها الثانية من التمويل. وأكد بن تركية أنه سيستخدم تمويل المرحلة الثانية لإطلاق المنصة في أسواق المملكة العربية السعودية خلال الربع الثاني من هذا العام.

انطلاقة مميزة في المجال الصحي
بعد أقل من عام على إطلاق ’أوكادوك‘، نجحت المنصة الإلكترونية في استقطاب نحو 90 ألف زيارة فريدة شهرياً من مستخدمين يقومون بحجز مواعيد واستعراض ملفات الأطباء.
وتخطى عدد المشتركين في المنصة 100 عيادة وألف طبيب في الإمارات، ومن بينهم كبار مزودي الخدمات الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة مثل مستشفى زليخة ومراكز ’إن إم سي‘ للرعاية الصحية.
وفي أكبر خطواتها حتى الآن، أعلنت منصة ’أوكادوك‘ في يناير أنها ستقوم بإدراج أغلبية العيادات في المنطقة الحرة بمدينة دبي الطبية التي تحتضن ما يزيد عن 160 عيادة، بحلول نهاية عام 2020 عبر أداة مصممة خصيصاً لمدينة دبي الطبية. ويمكن إجراء حجوزات في "مستشفى الإمارات التخصصي" وعدد قليل من العيادات الأخرى منذ الآن عبر الموقع الإلكتروني لمدينة دبي الطبية (DHCC.ae).
وفي تعليقه، قال عمر عميش، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية: "نحن ندرك أهمية الارتقاء بمستوى التجربة الصحية التي نقدمها للمرضى، وفهم المخاوف التي يتشاطرها مزودو خدمات الرعاية الصحية في المنطقة الحرة، الذين ينبغي عليهم التعامل مع عدم الكفاءة والخسارة في الإيرادات التي تنتج عن حالات عدم الالتزام بمواعيد الحجز. ويسرّنا طرح حلّ تقني من شأنه تزويد المرضى بأداة متميزة لإدارة حالتهم الصحية بشكل أفضل، ومنح شركائنا من مزودي الخدمات الصحية منهجية جديدة للتعامل مع حالات عدم الامتثال بمواعيد الحجز".

حلّ مشكلة عدم الالتزام بمواعيد الحجز
ما هي المقوّمات التي تعزز شعبية المنصة وانتشارها؟ يؤكد بن تركية على قدرة منصة ’أوكادوك‘ في الحد من حالات "عدم الالتزام بمواعيد الحجز" عند الأطباء بنسبة 75%؛ ويقول بهذا الصدد: "يؤدي عدم الالتزام بمواعيد الحجز إلى تراجع كفاءة نظام الرعاية الصحية، ويعيق المرضى من الحصول على الرعاية اللازمة في الوقت المناسب، فضلاً عن هدر الموارد الطبية القيّمة، بما في ذلك إضاعة وقت الأطباء".

وأشار بن تركية، الذي قام بإجراء دراسات حول سلوكيات المرضى، إلى وجود أسباب مختلفة تقف وراء عدم الالتزام بالمواعيد التي تم حجزها؛ وقال: "يعتبر المتغيّبون عن مواعيد الحجز مشكلة كبيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشكلون حوالي 37% من المرضى، قياساً بحوالي 20% في الولايات المتحدة الأمريكية. ويؤدي ذلك إلى خسائر فادحة في عائدات العيادات المحلية".

وبحسب دراسة أجرتها منصة ’أوكادوك‘، كان "النسيان" السبب الذي دفع 50% من المرضى لعدم الالتزام بموعد الحجز في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وأن 40% منهم حاولوا إعادة جدولة الموعد ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك نظراً لأوقات الانتظار الطويلة أو عدم موافقة المواعيد المتاحة لظروفهم؛ في حين أن 10% فقط من المرضى "لم يهتم" بمسألة الالتزام بالموعد.

وقال بن تركية أن لديه الحلول الأمثل لكافة أشكال "عدم الالتزام بموعد الحجز"، والتي تسهم جميعها في تعزيز الدخل الصافي للعيادات عبر توفير آلاف الدراهم من وقت الممارسين.

فبالنسبة لأولئك الذين ينسون الموعد، تمتلك المنصة القدرة على إرسال رسائل تذكير نصية تلقائية، وإشعارات، ورسائل التنبيه عبر البريد الإلكتروني مع إمكانية الوصول إلى المفكرة عبر نقرة زر واحدة. ويتولى التطبيق إرسال رسائل التنبيه قبل ثلاثة أيام ويومين وساعتين من الموعد.

أما المرضى الراغبون بإعادة جدولة مواعيدهم، فتمكّنهم المنصة من تحديد موعد آخر عبر الإنترنت في غضون ثوان قليلة، وفي أي وقت من النهار أو الليل.

أما بالنسبة لأولئك الذين "لا يهتمون" لمسألة عدم الالتزام بمواعيدهم، يوضح بن تركية أن التطبيق يرسل إشعاراً إلى المريض لتذكيره بتأثير ذلك على غيره من المرضى في حال تخلّف عن الموعد؛ وقال: "نحاول أن ننشر إحساساً بالتعاطف لتشجيع مثل هؤلاء المرضى على احترام الموعد. ونطبق سياسة من ثلاث فرص للحد من المخالفات، بحيث يتم حجب الخدمة عن الذين لا يلتزمون بهذه السياسة لأكثر من 3 مرات".


طموح كبير
وفقاً لـ بن تركية، يضم القطاع العالمي لتقنيات الرعاية الصحية الكثير من الشركات التي تتنافس لتأكيد سيطرتها في مجالات مثل التطبيب عن بعد، وتوصيل الأدوية.

وقال الرئيس التنفيذي: "تحاول بعض الشركات حل جميع المشكلات مرة واحدة. في حين نحرص نحن على حل مشكلة الحجز أولاً؛ ونود أن نكون الأفضل في العالم من حيث حجز مواعيد خدمات الرعاية الصحية. وهدفنا هو تحسين التجربة الكلية للخدمات الصحية في العالم".

وأضاف بن تركية: "نحن نطمح للارتقاء بمكانة منصة ’أوكادوك‘ لتكون أفضل وأكبر شركة ناشئة للخدمات الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي، مما يدفعنا للانفتاح على الشراكة مع الآخرين في حال انطوى ذلك على الفائدة وساعدنا في خططنا التوسعية وتطوير تقنياتنا".

وخلال سنواته التي قضاها في طليعة قطاع التجزئة الإلكترونية بالمنطقة، يقول الرئيس التنفيذي أنه تعلّم مجموعة من أهم الخطوات التي ينبغي فعلها وما يجب الامتناع عنه في القطاع. ويشجع بن تركية رجال الأعمال الواعدين للاستمرار في تحدي التجارب؛ وقال: "لا تخشوا خوض التجارب، فكل فشل يحمل درساً ينبغي الاستفادة منه".

ويشير الرئيس التنفيذي إلى مدى أهمية "السعي للحفاظ على بساطة الأمور"، والتركيز على المستخدم، وقال: "أصغوا جيداً للمستخدمين، لأنهم يعكسون الواقع والحقيقة".

كما يوصي بن تركية ببناء فريق كبير وتمكين أعضاء ذلك الفريق؛ وقال: "الأهم من ذلك كله، ينبغي الحرص على القيام بشيء تحبونه، وأن يكون ذا مغزى بالنسبة لكم".