ظهور إصابات سرطانية بين الصغار بسوريا لم تكن معروفة سابقا

تشير الطبيبة إلى أنها تعاين يومياً ما بين 30 ـ 40 مريضاً في المستشفى من مراجعي أمراض الدم، وتصف هذا الرقم بأنه كبير جداً
ظهور إصابات سرطانية بين الصغار بسوريا لم تكن معروفة سابقا
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 25 فبراير , 2019

بدأت تتزايد حالات الإصابة بالأورام السرطانية ضمن شرائح الصغار في سوريا، خاصة ذوي الأعمار المبكرة، وهي الفئة التي لم تكن الأورام شائعة وسطها، قبل سنوات.

وتؤكد اختصاصية أمراض الدم في مشفى ابن النفيس الحكومي وسمة العشاوي لموقع روسيا اليوم RT أن أغلب تلك الحالات تأتي من المناطق الشمالية الشرقية في البلاد (الحسكة، والرقة، ودير الزور)، وتشير إلى أنها تعاين يومياً ما بين 30 ـ 40 مريضاً في المستشفى من مراجعي أمراض الدم، وتصف هذا الرقم بأنه كبير جداً.

وحول سبب انتشار المرض في تلك المناطق أكثر من غيرها، تقول العشاوي إن المواد المشعة المستخدمة في تلك المناطق قد تكون من بين الأسباب، إضافة إلى التعرض للمشتقات النفطية بطرق غير صحيحة.(وكان بعض الناس يحاولون استخراج تلك المشتقات بطرق بدائية، ودون استخدام أدوات مناسبة).

وعن أهم صعوبات متابعة المرضى خلال سنوات الحرب قالت العشاوي إن من أهمها انقطاع الأدوية الغربية أو ندرتها لبعض أنواع أمراض الدم سواء الخبيثة منها أو الحميدة، وكذلك صعوبة وصول المرضى إلى مراكز العلاج في الوقت المحدد، والغياب الطويل عن الجلسات العلاجية الأمر الذي يتسبب في ضعف الاستجابة للعلاج بعد الانقطاع عن المتابعة لفترات أطول من الوقت المحدد بين الجلسات، وأن أكثر المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة هم أيضا من مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك لأسباب منها أمني ومنها عدم توفر المواصلات، أو تكاليف التنقل الباهظة خلال سنوات الحرب.

وأضافت العشاوي أن تكاليف العلاج مرتفعة، وتتراوح بين 20 ألفا ومليون ونصف المليون ليرة للجلسة الواحدة، (40 ـ 3000 دولار) وأن الدولة السورية ما زالت تتكفل بتكاليف العلاج، وتعمل على تأمين الدواء من الدول الشرقية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج