مواد مسرطنة في منتجات تنظيف الأسنان

ربطت دراسة أمريكية جديدة بين وجود مواد سامة وضارة في الجسم ومنتجات خيوط تنظيف الأسنان التي تكون مغطاة بطبقة شمعية
مواد مسرطنة في منتجات تنظيف الأسنان
الجمعة, 11 يناير , 2019

نقلت تقارير صحفية أمريكية خلاصة دراسة جديدة تشير إلى أن منتجات أورال بي غلايد ومثيلاتها من شركات أخرى منافسة، تتسبب بدخول مواد سامة مسرطنة إلى الجسم نظرا لاستخدامها موادا كيماوية مقاومة للماء والدهون في خيط تنظيف الأسنان الذي يسوق له على أنه وسيلة فعالة لتنظيف الفراغات الضيقة بين الأسنان و لكشط الجوانب العليا والسفلى لكل سِن.

وإجرى الدراسة باحثون في معهد "سايلنت سبرينج"، بالتعاون مع معهد الصحة العامة في ولاية كاليفورنيا الأميركية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية علمية.

وتؤكد الدراسة (هنا) أن وجود مواد كيماوية سامة تختصر باسم PFAS لدى 178 خضعن للدراسة كان بسبب استخدام منتج أورال بي غلايد ومنتجات منزلية أخرى .

مواد مقاومة للماء والشحوم، وتستخدم في مجموعة من المنتجات الاستهلاكية، بما في ذلك عبوات تغليف الوجبات السريعة، والملابس المقاومة للماء، والسجاد المقاوم للبقع.

ونفت شركة أورال بي في بيان لصحيفة يو اس اي توداي يوم أمس الخميس وجود أي مادة مذكورة في الدراسة ضمن منتجات تنظيف الأسنان بالخيط لديها.

ويمكن أن يتعرض الأشخاص للمواد مباشرة من خلال المنتجات التي يستخدمونها والطعام الذي يتناولونه، كما يمكن أن يتعرضوا للهواء والغبار الملوث ومياه الشرب الملوثة بهذه المواد بحسب ما نقلته وكالة الأناضول.

ويشعر العلماء بالقلق من الانتشار واسع النطاق لـ PFAS، لأن هذه المواد الكيميائية مرتبطة بآثار صحية خطيرة منها سرطان الكلى والخصية، وأمراض الغدة الدرقية، وارتفاع نسبة الكوليسترول، وانخفاض وزن الأطفال عند الولادة، وانخفاض الخصوبة، بالإضافة لتأثيراتها على جهاز المناعة.

وفي الدراسة الجديدة، قام الباحثون بقياس 11 مادة كيميائية مختلفة من الـPFAS، في عينات دم مأخوذة من 178 امرأة في منتصف العمر، وتعرضن لهذه المواد، عبر منتجات أبرزها خيط الأسنان.

وحلل الباحثون 18 خيطًا للأسنان، باستخدام تقنية يطلق عليها التحليل الطيفي لانبعاثات أشعة جاما، الناجمة عن الجسيمات، كان من بينها 3 أنواع تحتوي على المواد الكيميائية السامة PFAS.

ووجد الباحثون أن النساء اللائي استخدمن منتجات PFAS، وأبرزها خيط الأسنان، ارتفعت نسب المواد الكيميائية السامة PFAS في أجسامهن، ما يعرضهن لأخطار صحية.

وقالت الدكتورة كاتي بورونو، قائد فريق البحث، هذه هي الدراسة الأولى التي تبين أن استخدام خيط تنظيف الأسنان الذي يحتوي على المواد الكيميائية السامة PFAS مرتبط بزيادة هذه المواد داخل الجسم .

وأضافت أن الخبر السار، أنه استنادًا إلى النتائج التي توصلنا إليها، يمكن للأشخاص اختيار الخيط الذي لا يحتوي على PFAS، بالإضافة لتجنب الوجبات السريعة المغلفة .

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة