ولادة أول طفل بالعالم عن طريق نقل رحم من متبرعة متوفية

في سابقة عالمية، ولد طفل تشكل في رحم مستزرع عند امرأة عقيمة من واهبة متوفاة قبل سنة في البرازيل
ولادة أول طفل بالعالم عن طريق نقل رحم من متبرعة متوفية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 05 ديسمبر , 2018

ولد أول طفل تشكل في رحم مستزرع عند امرأة عقيمة من واهبة متوفاة قبل سنة في البرازيل، بحسب ما أظهرت دراسة نشرت الأربعاء في مجلة "ذي لانست"، وفقا لرويترز.

وهذه الطفلة بحالة جيدة بعد سبعة أشهر على ولادتها وهي تزن 7,2 كيلوغرامات وما زالت ترضع حليب أمها التي هي أيضا بصحة جيدة، وفق ما بينت الدراسة التي أعدها مستشفى ساو باولو حيث أجريت عملية الزرع سنة 2016.

وقالت الطبيبة داني إيزنبرج التي تعمل في مستشفى جامعة ساو باولو بالبرازيل وقادت البحث إن الزراعة التي أجريت في سبتمبر أيلول 2016 عندما كانت المتلقية عمرها 32 عاما- توضح مدى جدوى هذه العملية وقد تقدم للنساء اللائي يعانين من العقم الرحمي إمكانية الحصول على مجموعة أكبر من المتبرعات المحتملات.

والمعتاد في زراعة الأرحام هي نقل الرحم من متبرعة من العائلة على قيد الحياة مستعدة للتبرع.

وقالت إيزنبرج في بيان عن النتائج ”عدد النساء اللائي على استعداد وتعهدن بالتبرع بالأعضاء بعد الوفاة أكبر بكثير من اللائي يتبرعن وهن على قيد الحياة مما يتيح إمكانية أكبر لزيادة عدد المتبرعات“.

وأضافت أن نتائج وتأثيرات تبرعات الأرحام من مانحات على قيد الحياة أو متوفيات لم يتم مقارنتها بعد وقالت إن الأمر لا يزال بحاجة إلى تعديل وتحسين.

وشهدت السويد في عام 2013 ولادة أول طفل بعد عملية نقل رحم من متبرعة على قيد الحياة. وأبلغ العلماء حتى الان عن إجمالي 39 حالة من هذا النوع أسفرت عن ولادة 11 طفلا.

ويقدر الخبراء أن العقم يؤثر على ما بين 10 إلى 15 في المئة من الأزواج في سن الإنجاب في أنحاء العالم. ومن بين هذه المجموعة توجد واحدة من بين كل 500 امرأة تعاني من مشكلات في الرحم.

 وبالنسبة لحالة الولادة في البرازيل فإن المرأة التي أجريت لها عملية زراعة رحم كانت قد ولدت بدون رحم بسبب حالة تسمى متلازمة ماير-روكيتانسكي-كوستر-هاوزر.

وكانت المتبرعة تبلغ من العمر 45 عاما وتوفيت نتيجة جلطة.

وهي المرة الأولى التي تؤدي عملية زرع رحم من واهبة متوفاة إلى ولادة. وهي أيضا المرة الأولى التي تسجل فيها ولادة إثر عملية زرع رحم في أمريكا اللاتينية.

ومنذ عملية الزرع الأولى لرحم من واهبة على قيد الحياة سنة 2013 في السويد، أجريت 39 عملية من هذا النوع في العالم، من بينها 11 أدت إلى ولادة.

وكانت كل عمليات زرع رحم مستأصل بعد الوفاة، وهي حوالي عشر في أمريكا وتشيكيا وتركيا، قد باءت بالفشل قبل هذه السابقة العالمية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج