اتهام الحكومة الكندية باختطاف أطفال السكان الأصليين

تتهم دعوى قضائيا الحكومة الكندية باختطاف المواليد الجدد للسكان الأصليين لإجبار الأمهات على إجراء عمليات تعقيم
اتهام الحكومة الكندية باختطاف أطفال السكان الأصليين
تتغزل وسائل الإعلام بوسامة رئيس الوزراء الكندي دون أن تسلط الضوء على ممارسات مرعبة ترتكبها حكومته والحكومات الكندية السابقة- صورة لإحدى ضحايا هذه الممارسات
الخميس, 15 نوفمبر , 2018

تتهم دعوى قضائيا الحكومة الكندية باختطاف المواليد الجدد للسكان الأصليين لإجبار الأمهات على إجراء عمليات تعقيم بحسب ما نقلته شبكة سي بي سي الكندية.

وتقول الشبكة إن التعقيم الإجباري للنساء من السكان الأصليين ليس مجرد مرحلة في تاريخ كندا المخزي لأن التقارير من المقاطعات الكندية في ألبرتا ومانيتوبا وأونتاريو تكشف أنه لا يزال ضمن الممارسات المتبعة والتي لم تتوقف بعد.

تحرم الأمهات من السكان الأصليين في كندا من رؤية مواليدهن في المستشفيات لإجبارهن على الموافقة على إجراء عمليات جراحية لإزالة المبيض بهدف تعقيمهن لمنع الحمل بحسب دعوى قضائية جديدة تقدمت بها 60 أمرأة وقعن ضحايا لهذه الممارسات العنصرية في كندا، وتتواصل هذه الممارسات منذ عقود وحتى العام 2017 بحسب الدعوى الجماعية. 

وطالبت إيفون بوير بوضع حد للعنصرية المترسخة في النظام الصحي الكندي ضد السكان الأصليين، وبوير هي عضو في مجلس الشيوخ كانت نفسها ضحية لهذه الممارسات حيث خضعت قبل 20 سنة لهذه العملية الجراحية الإجبارية.

وقالت أليسا لومبارد وهي محامية في شركة موريس لو وهي أول مؤسسة محاماة تعود مليكتها لأشخاص من السكان الأصليين في كندا، إنه  يتم تبليغ النساء بعد عملية الإنجاب أنه لن يسمح لهن بالمغادرة حتى يتم إخضاعهن لعملية جراحية لربط أنبوب فالوب أو قطعه أو كيه (أي قطع مسار البيوض بهدف منع الحمل) ولا يسمح لهن بمشاهدة المولود الجديد حتى التوقيع على الموافقة على تلك العملية. وتتهم ستون امرأة من السكان الأصليين في الدعوى التي رفعت العام الماضي وكشف أمس عن تفاصيلها أنهن أجبرن خلال العقدين الماضيين في مستشفى سسكاتشوان على هذه العملية وتتطالبن بتعويضات تصل إلى 7 مليون دولار لكل منهن.

ويخفى عن الكثير من المراقبين سر دعم كندا لكيان اسرائيل وهو تشابه الإيديولوجيا الاستيطانية في كل من كندا واسرائيل ضد السكان الأصليين الذين سرقوا أراضيهم، سواء كانوا الهنود الحمر أو الفلسطينيين.

ويدافع رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو بشراسة عن إسرائيل و يدين من يعاديها حيث قال الأسبوع الماضي إن حركة مقاطعة إسرائيل هي حركة تثير  الرعب وتقوم بترهيب اليهود، في مغالطة كبيرة لأن المشكلة مع اسرائيل وليس مع اليهود تلك الحركة تتعاون مع اليهود المعادين لجرائم الاحتلال الإسرائيل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج