السعودية: المياه المعبأة تسبب الكسل والضعف ومياه الدولة أكثر صحية

خرجت فعاليات مؤتمر يتناول جودة مياه الشبكة العامة الحكومية بمعلومات صادمة تؤكد أن المياه المعبأة المتوافرة في الأسواق تسبب الكسل والضعف وآلام المفاصل وأن مياه الشبكة التي تضخها الدولة أفضل للشرب كونها خياراً صحياً
السعودية: المياه المعبأة تسبب الكسل والضعف ومياه الدولة أكثر صحية
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 13 أكتوبر , 2018

خرجت فعاليات مؤتمر حكومي يتناول جودة مياه الشبكة العامة الحكومية في السعودية بمعلومات صادمة تؤكد أن المياه المعبأة المتوافرة في الأسواق تسبب الكسل والضعف وآلام المفاصل كما كشف عالم سعودي أن مياه الشبكة التي تضخها الدولة أفضل للشرب كونها خياراً صحياً.

وأرجع عالم الأبحاث في تخصص المسرطنات الدكتور فهد الخضيري، خلال مؤتمر جودة المياه الشبكة الذي اختتم أخيراً بمركز الملك خالد الحضاري في بريدة بمنطقة القصيم، ذلك إلى أن مياه الحنفية (الصنبور) تصل تحت إشراف جهات حكومية غير ربحية تحرص على صحة المواطن، وتقدم له مياهاً موزونة الأملاح ومتعادلة المكونات، ولا تهتم فقط بالطعم، وهو أفضل من المياه المعلبة والمعبأة.

وأكد "الخضيري"، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية، أن ذريعة أن الأنابيب قديمة وصدئة، هي حجة في الغالب غير مقبولة وغير صحيحة، وقال "تم استبدال معظم أنابيب الشبكة منذ العام 2007 بأنواع جيدة مضادة للصدأ، وهذا في منطقة الرياض بكاملها، وفي بعض المناطق الأخرى كذلك، وأما الكلور فهو موزون لا يتجاوز الحد المسموح، والأملاح موزونة، وكذا كل القياسات".

وقال إن "من لا يثق بالتمديدات الداخلية أو الخزان أو الأنابيب أو في منطقة ملوحتها عالية فيمكنه تركيب فلتر خفيف للتنقية، ولكن شرط ألا تنزل ملوحته عن 150 لكي تستمر نفس المميزات المفيدة لماء الشبكة من شركة المياه الوطنية، أما الكلور فهو موزون ونسبته بالحد الأدنى، وتظهر رائحته لأنه يزول بالتبخر".

وأوضح أن "المياه التي تضخ للبيوت موزونة الأملاح علمياً وصحياً بما يدعم نشاط الجسم اليومي ووظائفه، وهو أفضل للصحة، ولو لم تستسغ الطعم لأن الطعم ليس مقياسا للفوائد الصحية"، ونصح بشرب مياه الشبكة وبالتالي الاعتياد عليها، وقال إن "المعدل المثالي للملوحة TDS من 300 - 450 ليستهلكها الجسم الصحيح ولا تتراكم، وإن نقص عن 150 فهو غير صحي".

وأضاف أن التصرف الدارج بوضع المياه في إناء الفخار غير علمي، حيث إن إناء الفخار يقوم فقط بتهوية الماء ويعيد بعض الخصائص الفيزيائية للمياه، ولكنه لا يعيد الأملاح المنزوعة.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية أصدرت عام 1970، بحسب صحيفة "الوطن" اليومية، لوائح وأنظمة تحدد حدود ومقاييس وقيم النسب للأملاح والمعادن كحدود مثالية، حيث إن نقصها (أو نزعها بوسائل التنقية والفلترة الحديثة) قد يسبب قصوراً في الاحتياجات اليومية للشخص، وقد يتبعه بعض الآثار الصحية كالكسل والخمول وضعف التواصل العصبي، ونشاط المخ والأعصاب.

نصائح

المياه المعلبة في الأسواق تسبب الكسل والضعف المياه المعلبة تهتم بالطعم ولكنه ليس مقياساً للفوائد الصحية

مياه الشبكة موزونة الأملاح والكلور والمعادن

التذرع بقدم أنابيب الشبكة غير صحيح لأنه معظمها غير قابلة للصدأ

استساغة طعم مياه الشبكة يأتي بالتعود

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج