لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 28 سبتمبر 2018 03:30 ص

حجم الخط

- Aa +

40% نسبة الإصابة بالسمنة بين السكان البالغين بالإمارات

تزيد نسبة الإصابة في الشريحة العمرية بين 20 و40 عاماً، وهو ما يعني أن هذه الشريحة بعد نحو 20 عاماً ستعاني من الكثير من الأمراض

40% نسبة الإصابة بالسمنة بين السكان البالغين بالإمارات

أعلن الدكتور علي خماس، رئيس شعبة الإمارات لجراحة السمنة، أن نسبة السمنة لدى الذكور بالدولة وصلت إلى 35%، وتصل بين الإناث أكثر من 45%، مشيراً إلى أن النسبة العامة للإصابة بالسمنة في الدولة بين البالغين بلغت 40 %. 

وتزيد نسبة الإصابة في الشريحة العمرية بين 20 و40 عاماً، وهو ما يعني أن هذه الشريحة بعد نحو 20 عاماً ستعاني من الكثير من الأمراض التي تكون السمنة أحد عوامل الخطورة المؤدية لها.

وقال خماس، في تصريحات، بحسب صحيفة الإتحاد، على هامش انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي لجراحة السمنة الأول في الشرق الأوسط: «خلال العام الماضي أُجري أكثر من 6000 جراحة سمنة في الدولة، بينما في عام 2015 أُجري 5000 جراحة، وبرغم هذه الزيادة، إلا أن الإصابة بالسمنة في تزايد مطرد» لافتاً إلى ارتفاع نسبة السمنة لدى الإناث من 30% عام 2005 إلى 45% حالياً، وحدد خماس نسبة السمنة لدى الأطفال بـ 12%، فيما بلغت بين المراهقين 19%.

وأشار إلى أن العبء الاقتصادي الذي ينجم عن السمنة، يصل إلى مليارات الدراهم سنوياً، وذلك نظراً لمضاعفاتها الخطيرة، وأبرزها الجلطات الدماغية والقلبية والسكري وارتفاع ضغط الدم والكولسترول وأمراض الكلى والرئة والدماغ والعقم عند النساء. 

وحدد خماس جراحات السمنة الأكثر شيوعاً، في جراحة قص المعدة والتكميم، وتشكل 80% من الجراحات التي تجرى بالدولة، وعمليات تحويل المسار، وتصل إلى 13%، ونسبة الانتكاسة تتراوح بين 1 إلى 2%، وتتوافق مع النسب العالمية.

وأفاد بأن نسبة الأشخاص الذين تزداد أوزانهم بعد الجراحة خلال خمس سنوات تصل إلى 20%، وتلك الفئة تحتاج أحياناً إلى عمليات تصحيحية، ولم تثبت الدراسات فعالية الخلايا الجذعية في علاج السمنة.

ودعا خماس إلى ضرورة تضافر الجهود على مستوى الدولة لمواجهة خطر السمنة، والاهتمام بطلبة المدارس، وتوعيتهم بالحالة الصحية وأهمية النشاط البدني، باعتبار أن الأطفال خط الدفاع الأول في مواجهة هذا المرض.

يشارك في المؤتمر العالمي لجراحة السمنة المنعقد بمركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض 2500 من الأطباء المختصين بجراحة السمنة من 85 دولة، ويعرض 500 بحث و273 ورقة عمل.

ويناقش المؤتمر الشق القانوني للأخطاء الطبية في جراحة السمنة، ويقام على هامشه معرض مصاحب، لتدريب الأطباء الجدد في هذا المجال على نظام المحاكاة البصرية بإشراف خبراء عالميين.