بالصور : 9 حيوانات نجت من الانقراض

وضع علماء WCS في برنامج الحفظ العالمي قائمة تضم تسعة أنواع من الحياة البرية تتعافى بفضل بفضل جهود الحماية.
10.jpg
1 من 9
1- الحيتان الحدباء : وصلت الحيتان الحدباء إلى حافة الانقراض، مع أقل من 10 في المائة من سكانها الأصليين قبل صدور وقف الصيد في عام 1966.
8.png
2 من 9
2- النمور في تايلاند الغربية : أدى العمل طويل الأجل للحد من الصيد غير المشروع في محمية الحياة البرية في هواي كاهينغ (HKK) في تايلاند إلى إنقاذ نمور.
7.jpg
3 من 9
3- سلحفاة النجمة البورمية : تم اعتبار سلحفاة النجمة البورمية منقرضة إيكولوجياً في منتصف التسعينات بفضل أسواق الحياة البرية في جنوب الصين، لكن اليوم بعد العديد من الجهود هناك ما يقارب 14.000 من هذه الحيوانات.
6.jpg
4 من 9
4- لقلاق أبو سعن الكبير : تبين أن جمع البيض والفراخ دون ضابط، إلى جانب تدمير موطن الغابات الذي غمرته مياه الفيضان، كان كارثة بالنسبة إلى لقلاق أبوسعن الأكبر، ولكن مع حماية الغابات التي غمرتها الفيضانات على تونلي ساب في كمبوديا من قبل حراس المجتمع ساعد في الحفاظ على هذا النوع.
5.jpg
5 من 9
5-ضفادع Kihansi Spray : ضفدع Kihansi Spray أول نوع من البرمائيات يتم استعادته بنجاح إلى البرية بعد أن أعلن أنه انقرض في الطبيعة، وهؤلاء السكان الأصليون التنزانيون لا يوجدون في أي مكان آخر على الكوكب.
4.jpg
6 من 9
6- طائر الماليو في سولاويسي : مع التركيز على إدارة الأرض، والمفارخ شبه الطبيعية، فإن الذكور المتوطنة والمهددة بالانقراض تشهد انتعاشا سريعا، وحتى الآن، تم الإفراج عن أكثر من 15000 طائر من الذكور في البرية.
3.jpg
7 من 9
7- المكاو القرمزي غواتيمالا : كان الصيد غير المشروع وفقدان الموائل مسيئة للمكاو القرمزي المهددة بالانقراض في محمية مايا للمحيط الحيوي، وقد عادت الطيور الجميلة بسبب 15 عاما من الجهود المبذولة للحفاظ على البيئة.
2.jpg
8 من 9
8- جاكوار : جاكوار هو أكبر قط في الأمريكتين، وهو مهدد باستنفاد الموائل بسبب تجريف الغابات من أجل التنمية والزراعة، ويتم العثور على جاكوار الآن فقط في الحدود الشمالية المتطرفة للأرجنتين مع معدل نمو 7.8 في المائة سنوياً.
1.jpg
9 من 9
9- البيسون الأمريكي : بعد التجول في براري أمريكا الشمالية في مجموعات من عشرات الملايين، بحلول أوائل القرن العشرين، تم القضاء على البيسون الأمريكي إلى أقل من 1100 فرد، وقد عمل المحافظون على حماية واستعادة البيسون منذ ذلك الحين إلى أن زادت أعداده ليتخطى مرحلة الخطر.