حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 8 مايو 2018 02:02 ص

حجم الخط

- Aa +

رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي

في ريف هارستوا الهادئ، على بعد حوالي 48 كيلومتراً شمال أوسلو، في النرويج، بين أشجار التنوب الكثيفة ستلمح قبة ذهبية نائية على تلة ثلجية صغيرة، تطل على مشاهد أفقية للسماء المتلألئة.

رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
من المقرر أن تبني شركة ركة سنوهيتا قبة سماوية جديدة وأكواخ "كواكب،" في مرصد هارستوا الشمسي، والذي هو أكبر منشأة فلكية في النرويج، في العام 2020.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
يعد مرصد هارستوا الشمسي الأكبر في شمال جبال الألب، وهو مفتوح أمام عشاق الفلك الجادين اليوم، إذ تأسس في العام 1950 من قبل جامعة أوسلو، ولا يزال مركزاً نشطاً للأبحاث.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
ويعود الفضل في تطوير العديد من التقنيات والاكتشافات على مر السنين إلى هذا المركز، بما فيها جهاز الطيف، الذي يستخدم لرصد وتحليل الشمس، واكتشاف العواصف الشمسية.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
يستطيع الزوار تجربة أدوات المعهد، بما فيها هذا المنظار العملاق الذي يبلغ قطره 65 قدماً.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
ومن المقرر أن يصبح مركز علم الفلك أكثر توفراً للمسافرين مع الإضافات الجديدة، إذ ستبنى بداخله قبة سماوية مبتكرة جديدة، وفندق.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
يستوحي مفهوم تصميم سنوهيتا الشامل من مختلف مبادئ علم الفلك، ما يجعل مشهد المركز الجوي يشبه انظام الشمسي، بالقبة السماوية في الوسط.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
ورغم أن شتاء النرويج يوفر أفضل وأعتم الليالي من أجل مراقبة النجوم، إلّا أنه ليس الفصل الوحيد الذي يمكن زيارة المنطقة به، إذ يمكن أيضاً مراقبة الشمس في فصل الصيف لتبع البقع الشمسية والعواصف الشمسية.
رحلة "مرصعة" بالنجوم.. في هذا "الكوكب" النرويجي
ورغم أن رؤية النجوم قد تكون أصعب في الفصول الصيفية، إلّا أنه هناك الكثير من النشاطات الأخرى التي يمكن الاستمتاع بها، والعديد من الكواكب الأخرى التي يمكن تتبعها.