الذكاء الاصطناعي في الإمارات

سوف تلعب تقنيات الذكاء الاصطناعي دورا أساسيا في مشروع سنتنيال 2071 الإماراتي لتكون أفضل دولة في العالم بحلول عام 2071. فمعظم المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة على استعداد لاحتضان تقنيات الذكاء الاصطناعي (أي)، وفقا لمسح المستهلك الرقمي لعام 2017 .إليك الخطة لكيفية دمج الأنظمة المعرفية في القطاعات الرئيسية
AI_intro.jpg
1 من 6
أطلق ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم جائزة الإمارات العربية المتحدة للروبوتات من أجل الخير في 10 فبراير 2015.
1_AI_Healthcare.jpg
2 من 6
سوف تلعب دورا هاما في مجال الرعاية الصحية من خلال كشف الأمراض و اجراء الروبوتات العمليات الجراحية، بما في ذلك السرطان، ووفقا للبيانات نصف سكان الإمارات العربية المتحدة في استطلاع انهم مرتاحون لفكرة.
2_AI_Education.jpg
3 من 6
سوف يصبح المعلمون قادرين على استخدام تكنولوجيا متعددة اللغات في الفصول الدراسية و السماح للطلاب بالتعلم الذاتي من خلال مناهج معدة. وقد تم بالفعل تجربة هذا النموذج الذي يركز على المتعلم في أبوظبي.
3_AI_Aviation.jpg
4 من 6
سوف تساعد تقنية التعرف على الوجه تمكين الانتقال السلس داخل مطار دبي في قسم مراقبة جوازات السفر. كما تسعى شركة طيران الإمارات إلى إنشاء أسطول من طائرات ذاتية القيادة ، ونظام جديد لتدريب طاقم الطائرة.
4_AI_Oil-and-gas.jpg
5 من 6
في مجال النفط و الغاز, سيساهم الذكاء الإصطناعي في تحديد الوقت الأمثل للحفر و تقدير الاحتكاك الناتج عنه، وصيانة المعدات و القيام بالتنظيف الجيد. كما سوف تقوم طائرات بدون طيار تسليم المواد إلى المواقع البحرية البعيدة.
5_AI_Transport.jpg
6 من 6
من المتوقع أن نرى سيارات بدون سائق في المستقبل القريب فقد قامت سلطة النقل في دبي شراء 200 سيارة تسلا. فدبي تهدف إلى أن يكون 25 في المئة من جميع رحلات النقل ذكية بحلول عام 2030.