لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 10 Jan 2016 11:23 AM

حجم الخط

- Aa +

بالصور : خادم الحرمين الشريفين .. يد حانية على ذوي الاحتياجات الخاصة

(واس) - تعتبر علاقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مع قضية الإعاقة واحتياجات المعوقين ليس فقط جانباً من أولويات واهتمامات شخصيته الإنسانية الفريدة، ولكن أيضا رؤيته لأهمية استثمار قدرات كافة فئات المواطنين في مسيرة تنمية المجتمع، وقناعته بأن الجميع شركاء بنفس الحقوق والواجبات .

بالصور : خادم الحرمين الشريفين .. يد حانية على ذوي الاحتياجات الخاصة
على صعيد اهتمام خادم الحرمين الشريفين بقضية الإعاقة، كانت البداية نحو 30 عاما مع توجيهه حينما كان اميرا لمنطقة الرياض، ببدء أنشطة جمعية الأطفال المعوقين من أروقة جمعية البر بالرياض ، إلى جانب تقديم الدعم المالي لمشروع الجمعية الأول الذي استشرف بحسه الإنساني أهمية أهداف الجمعية تجاه هذه الفئة الغالية من الأطفال.
بالصور : خادم الحرمين الشريفين .. يد حانية على ذوي الاحتياجات الخاصة
وجاءت الخطة التالية بإنشاء مركز متخصص لتقديم الخدمات المجانية للأطفال المعوقين، حيث كان له إسهامات عديدة في العناية بهذا المركز الوليد، إلى أن افتتحه نيابة عن الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في 9 /2 /1407هـ
بالصور : خادم الحرمين الشريفين .. يد حانية على ذوي الاحتياجات الخاصة
ويعد مركز الملك سلمان لرعاية الأطفال المعوقين بحائل تفعيلاً لمنظومة متكاملة من الأهداف أبرزها امتداد مظلة الخدمات المتخصصة والمجانية إلى مناطق المملكة كافة، وفقاً لاحتياجات تلك المناطق ، وفي ظل الدعم المميز الذي حظيت به الجمعية منه فقد تفضل برعاية افتتاح المركز ، وقدم تبرعاً كريماً لإنشاء مسجد بجوار المركز.
بالصور : خادم الحرمين الشريفين .. يد حانية على ذوي الاحتياجات الخاصة
وتبنى خادم الحرمين الشريفين فكرة إقامة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ليُعنى بثراء البحث العلمي في مجال الإعاقة وتطبيق نتائجه في حقول الوقاية من الإعاقات من جهة وتطبيقها في رعاية المصابين من جهة أخرى، حيث قدم منحة مالية لتأسيس المركز ومتابعة نشاطاته المختلفة، كما تفضل برعاية افتتاح مقر المركز وتكريم الجهات العلمية والأكاديمية والأشخاص الذين ساهموا في خدمة المركز وخدمة رسالته السامية التي يضطلع بها هذا المركز الخيري الذي يعد أول مركز من نوعه، ويهدف إلى تنشيط البحث العملي الذي يسهم في الحد من مشكلات الإعاقة من خلال وضع الأسس والمعايير الصحية الوقائية اللازمة للحد ومعالجة أسبابها في مراحل مبكرة وتأهيل المعوقين للقيام بدور فعال في المجتمع.