لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 30 Jun 2015 01:00 PM

حجم الخط

- Aa +

بالصور: أول بناء مكاتب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالعالم في دبي

أول مبنى مكاتب على مستوى العالم ستتم طباعته بالكامل بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام طابعة يبلغ ارتفاعها 20 قدماً خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر

بالصور: أول بناء مكاتب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالعالم في دبي
يعتبر مبنى المكاتب الذي تبلغ مساحته ما يقارب 2000 قدم مربع والذي سيقع بالقرب من المساحة المخصصة لمشروع "متحف المستقبل" الأول من نوعه في العالم على الإطلاق من ناحية استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء مبنى بهذا الحجم وبهذا المستوى من التفاصيل الفنية للاستخدام الفعلي، حيث ستتم طباعة المكتب بالكامل باستخدام طابعة يبلغ ارتفاعها 20 قدماً خلال فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر فقط. كما ستتم طباعة كافة مكونات الأثاث الداخلي والهيكل الخارجي بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، مما يجعل من هذا المكتب الأكثر تطوراً في هذا المجال.
بالصور: أول بناء مكاتب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالعالم في دبي
يمثل هذا المشروع أحد مبادرات "متحف المستقبل" الذي كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلقه مؤخراً، حيث سيتم تصميم المبنى بالشراكة مع أحد أهم شركات تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم، مما يعزز دور المتحف في بناء الشراكات العالمية الهادفة لاختبار أحدث الابتكارات والتقنيات ضمن القطاعات المختلفة.
بالصور: أول بناء مكاتب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالعالم في دبي
الأثر الحقيقي لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد يكمن في قدرتها على توفير تكلفة البناء بنسبة تتراوح بين 50% إلى 70%، وتكلفة العمالة بين 50% إلى 80%، إضافة إلى تقليل نسبة النفايات الناجمة عن عمليات الإنشاء إلى 60%، ما ينعكس إيجاباً على المردود الاقتصادي للقطاع ويساهم في تحقيق استدامة البيئة والموارد.
بالصور: أول بناء مكاتب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالعالم في دبي
يستند تصميم المبنى المكتبي أيضاً على أبحاث معمقة حول مستقبل أداء فرق العمل، ويجسد أحدث ما توصل إليه الخبراء والباحثون في مجال تصميم بيئة العمل ومستقبل العمل. تشير الدراسات إلى أن فرق العمل الأكثر فعالية اليوم ترتكز على اتباع نهج عمل مفتوح ومتصل من أجل تعزيز التعاون. وسيصبح لهذا الأمر أهمية أكبر في المستقبل، إذ سيتم التركيز على إحداث تغيير جذري في آلية أداء العمل من خلال تمكين فرق العمل من التنقل والتعاون في أداء المهام الموكلة إليهم.